YouTube

Got a YouTube account?

New: enable viewer-created translations and captions on your YouTube channel!

Arabic subtitles

الفُرص الخفية للإقتصاد غير الرسمي

Get Embed Code
24 Languages

Showing Revision 8 created 01/23/2018 by Ayman Mahmoud.

  1. يُنظر للأسواق غير الرسمية لإفريقيا
    بصورة نمطية

  2. مثل الفوضى والسخرية.
  3. وإن الجانب السلبي من سماع كلمة "غير رسمي"
  4. هي هذه الجمعية الكبرى التلقائية التي لدينا
  5. وهي سلبية جداً
  6. وكان لها عواقب وخيمة وخسائر إقتصادية
  7. مضيفاً بسهولة- أو طرح- 40 إلى 60%
    من هامش الربح
  8. للأسواق غير الرسمية وحدها.
  9. وكجزء من مهمة رسم خرائط النظام
    الايكولوجي التجاري غير الرسمي ،
  10. فلقد أتممنا مراجعة أدبية واسعة النطاق
  11. من بين جميع التقارير والبحوث المتعلقة
    بالتجارة عبر الحدود في شرق افريقيا
  12. والتي تعود إلى الـ 20 سنة الماضية.
  13. وكان هذا لإعدادنا للعمل الميداني لكي نتفهم
    ما المشكلة
  14. وما الذي يعوق التجارة الرسيمة في القطاع
    غير الرسمي.
  15. وما اكتشفناه على مدي الـ 20 سنة الماضية؛

  16. هو أنه ليس كان هناك أحد يميز بين الإتجار
    غير المشروع --
  17. الذي هو مثل التهريب أو السلع المُهربة
    في القطاع غير الرسمي --
  18. من القانونية ولكن غير المسجلة،
  19. مثل الطماطم والبرتقال والفاكهة.
  20. فهذا التجريم --
  21. ما في السواحلية يشير إلى 'بياشارا'
    وهي التجارة أو التبادل التجاري
  22. مقابل "ماجاندو" وهو التهريب
    أو المهربين أنفسهم --
  23. وهذا التجريم للقطاع غير الرسمي،
  24. وفي اللغة الإنجليزية، ومن خلال عدم التمييز
    بين هذه الجوانب
  25. يمكن بسهولة تكلفة كل الاقتصاد الافريقي بين
    60 إلى 80% بإلاضافة
  26. إلى معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي السنوي
  27. لأننا لم نتعرف على المحرك
  28. وهذا مما يحافظ على تشغيل الإقتصادات.
  29. ويعمل القطاع غير الرسمي علي زيادة فرص
    العمل بأربعة أضعاف المُعدل

  30. من الإقتصاد الرسمي التقليدي
  31. أو كما يسمونه الكتير بالإقتصاد "الحديث".
  32. وهو يوفر فرص التوظيف وفرص توليد الدخل
  33. إلى أكثر الأشخاص "غير المَهَرة"
    في التخصصات التقليدية.
  34. ولكن هل يمكنك أن تصنع آلة البطاطا الفرنسية
    من سيارة قديمة؟
  35. ولذا، السيدات والسادة،

  36. هو ما يجب الإعتراف به بشدة.
  37. ما دامت الإفتراضات الحالية ترى
    أن هذا أمر إجرامي،
  38. فهذا هو الظل
  39. هذا غير قانوني،
  40. ولن تكون هناك محاولة لدمج النظام
    الايكولوجي الإقتصادي غير الرسمي
  41. مع النظام الرسمي أو حتى العالمي.
  42. سأخبركم عن قصة تيريزيا

  43. التاجرة الذي قلبت كل إفتراضاتنا
  44. وجعلتنا نسأل كل القوالب النمطية
    التي عملنا عليها
  45. والمسندة إلى20 عام من استعراض الأدب.
  46. تبيع تيرسيا الملابس تحت شجرة
    في بلدة تدعي مالابا،
  47. على الحدود بين أوغندا وكينيا.
  48. أتعتقدون أن هذا أمرٌ سهل، أليس كذلك؟
  49. وسنشنق الملابس الجديدة من الفروع،
  50. وإخماد قماش القنب والإستقرار
    والانتظار للعملاء
  51. ولدينا هناك مثل ذلك.
  52. فهي كانت كل شئ توقعناه وفقاً لأدب
  53. والبحث،
  54. وصولاً إلى أنها كانت أم واحدة
    مُتَجهة للتجارة
  55. ودعم أطفالها.
  56. لذا، ما الذي قلب إفتراضاتنا؟

  57. وما الذي فاجأنا؟
  58. أولاً ، دفعت تيريسيا رسوم السوق
    الحكومية للمقاطعة
  59. وكل يوم عمل بمفرده
  60. لإمتياز إنشاء متجر تحت شجرتها.
  61. إنها كانت تفعل ذلك لمدة سبع سنوات
  62. وكانت تحصل على إيصالات
  63. وتحتفظ بالسجلات.
  64. نحن لا نري ظاهرة هامشية
  65. والمحرومين،
  66. المرأة الإفريقية التاجرة الضعيفة علي جانب
    الطريق -- لا.
  67. كنا نرى شخص ما يحفظ سجلات المبيعات
    لعدة سنوات -
  68. شخص كان النظام الايكولوجي بأكمله من
    التجزئة التي تاتي من أوغندا
  69. لاستلام المخزون -
  70. شخص لديه عربات جلب البضائع اليدوية
  71. أو وكيل المال النقال الذي ياتي
    لجمع النقدية
  72. في نهاية المساء.
  73. هل يمكنكم تخمين مقدار الإنفاق الذي تنفقه
    تيريزيا في المتوسط
  74. على المخزون في كل شهر --
  75. مخزونات من الملابس الجديدة التي
    تحصل عليها من نيروبي ؟
  76. هو 1500 دولاراً أمريكياً.
  77. وهذا حوالي 20,000 دولاراً أمريكياً
    استثمرته في السلع والخدمات التجارية
  78. كل عام.
  79. هذه هي تيريسيا،
  80. الخَفية
  81. والكَتومة الوسطى.
  82. وانها فقط هي الدرجة الأولي من أصحاب
    المشاريع الصغيرة،

  83. والشركات الصغيرة التي يمكن العثور عليها في
    أسواق المُدن.
  84. وعلى الأقل في حدود مالابا الكبيرة،
    فإنها في الدرجة الاولي.
  85. ويزيد الناس من السلسلة القيمة
  86. وتشغيل ثلاثة خطوط بسهولة من
    الأعمال التجارية،
  87. وتستثمر 2,500 إلى 3,000 دولاراً أمريكياً
    كل شهر.
  88. وهكذا اتضحت أن المشكلة لم تكن التجريم،
  89. ولا يمكنك تجريم شخص ما أنت تتلقى
    الإيصالات منه.
  90. إنه عدم الإعتراف بمهنهم الماهرة.
  91. وليس لدى النُظم المصرفية والهياكل
    وسيلة للتعرف عليهم
  92. مثل الأعمال التجارية الصغيرة،
  93. أقل بكثير من الحقيقة التى تعرفوفها،
  94. فإن شجرتها لا تمتلك عنوان لإعادة الشحن.
  95. لذا، فإنها عالقة في المنتصف.

  96. إنها تسقط في الشقوق في فرضياتنا.
  97. هل تعرفون كل تلك القروض الصغيرة لمساعدة
    النساء التاجرات الإفريقيات؟
  98. وأنهم سيقرضونها بـ 50 أو 100 دولاراً.
  99. فماذا ستفعل بهم؟
  100. وهي تُنفق 10 أضعاف هذا المبلغ كل شهر
  101. فقط على المخزون --
  102. نحن لا نتحدث عن الخدمات الإضافية
  103. أو دعم النظام الايكولوجي.
  104. هؤلاء هم الذين لا يُصلحون الصورة
    النمطية للسياسة
  105. من ذوي المهارات المنخفضة والمهمشين
  106. ولا ذوي الياقات البيضاء وعامل
    المكتب الماجور
  107. أو الموظف المدني علىالمعاش التقاعدي
  108. ويزعم أن الطبقات الوسطى تتكون من.
  109. بدلاً من ما لدينا هنا وهما
    المشاريع الصغيرة والمتوسطة

  110. هذه هي البذور الخصبة للشركات والمؤسسات
  111. التي تحافظ على تشغيل المُحركات.
  112. فإنهم يضعون الفاكهة على منضدتك.
  113. حتي أنها غير مرئية في هذا الفندق--
  114. الجزارين والخبازين وصُناع الشمعدان--
  115. فهم يصنعون الآلات التي تصنع البطاطس
    المقلية
  116. وسرائرك.
  117. وهذه هي التجارة غير المرئية لسيدات
    الأعمال عبر الحدود،
  118. وكلهن على جانب الطريق
  119. وبالتالي فإنهم غير مرئيين لجمع البيانات.
  120. وإنهم مهروئون جنباً إلى جنب مع القطاع
    غير الرسمي الشاسع
  121. الذي لا يزعج للتمييز بين المُهربين
    والمتهربين من الضرائب
  122. وتلك الذين يهربون بطرق غير قانونية
  123. والسيدات العاملات في التجارة،
  124. والذين وضعن الطعام على الطاولة وأرسلوا
    أبنائهم للجامعة.
  125. لذا فهذا هو حقاً ما أسألهُ هنا.

  126. وهذا كل ما نريده لكي نبدأ به.
  127. هل يمكننا أن نبدأ بالإعتراف
    بالمهارات والمهن؟
  128. فيمكننا تحويل الإقتصاد غير الرسمي
    بالبدء بهذا الإعتراف
  129. ثُم تصميم المداخل المخصصة لهم للدخول
  130. أو الإندماج مع النظام الرسمي
  131. أو العالمي
  132. مع النظام بأكمله.
  133. شكراً لكم السيدات والسادة.

  134. (تصفيق)