Arabic titulky

vimeo.com/.../436622395

Získať kód na vloženie
3 Languages

Ukazujem Revíziu 4 vytvorenú 02/16/2021 od Heba Elsaeed.

  1. مرحباً! أنا بيث هالر.
  2. مدرس مادة الاتصال الجماهيري
    في جامعة توسن بمدينة ماريلاند.
  3. أقوم ايضاً بتدريس دراسات الإعاقة
    في عدة جامعات.
  4. أدرس في برنامج دراسات الاعاقة
    في جامعة المدينة في نيويورك
  5. أدرس في برنامج دراسات الاعاقة
    في جامعة يورك في مدينة تورنتو.
  6. وأدرس التخصصات الفرعية لدراسات الاعاقة
    في في جامعة تكساس و ارلينجتون.
  7. وأيضاً أقوم بالابحاث العلمية
    منذ فترة التسعينات
  8. حول تمثيل الاعلام لذوي الاعاقة
  9. لذا لدي نوع من العلاقة الخاصة
    تربطني ب "ADA"
  10. لأن اطروحتي كانت عن طريقة الاعلام
    في تغطية اخبار ذوي الاعاقة.
  11. لذا قبل أن ذهابي لجامعة تمبل في فيلاديلفيا
    لاواصل دراسة الدكتوراه،
  12. كنت في جامعة ماري لان ، كلية بارك
    انهي دراسة الماجستير
  13. بدأت ذلك في العام 1989،
  14. وهناك سبب لكل هذة الارقام (ضحك)
    هذه التواريخ،
  15. وفي عام 1988 وهو العام الذي الذي بدأت فيه
    حركة الرئيس الاصم
  16. في جامعة جلوديت في واشنطن
    وكنت بشكل ما
  17. أعرف ما الذي يحدث بالضبط
    لأنني كنت صحفياً قبل أن أكون أكاديمياً.
  18. لذلك عندما كنت في كلية بارك في 1989 انتهي بي الامر ان
  19. اعمل مقال عن طالب اصم في " جلاوديت " وأصبحت مهتمة جدا بالمجتمع الاصم
  20. فيوجد مجتمع كبير جدا لمجتمع الصم في منطقة العاصمة
  21. فانتهي بي الامر بعمل الماجستير الخاص بي في كيفية تمثيل مجتمع الصم
  22. قبل واثناء حتي بعد الرئيس الاصم الان
  23. في نيو يورك تايمز وايضا واشنطن بوست
  24. وهذا نوعا ما كان نقطة انطلاقة
  25. عندما غادرت كوليدج بارك كان ذلك في عام 1991
  26. لذلك تم تمرير ADA للتو ، وعندما ذهبت الي تامبل للبدء في الدكتوراه
  27. كنت أعرف أنني أريد الاستمرار في العمل في
    مجال الإعاقة
  28. وصدر للتو قانون حقوق الإعاقة الرئيسي هذا.
  29. أتذكره اكثر كونه محور بحثي
  30. لأني لا أتذكر الحدث الفعلي في هذا اليوم
  31. في عام 1990، ولكن أتذكر بالنظر في كل هذه الاحداث لأنه مجال
  32. رسالتي
  33. لذلك كان من المثير للاهتمام حقا أن ننظر فيه كمجال أكاديمي
  34. ولنوع من السخرية ان نشاهد ذلك يحدث ثم لا يحدث
  35. لأنها انتقلت الي المستقبل
  36. لذا تتطلع رسالتي الي كيف كانت وسائل الاعلام الرئيسية،
  37. انت تعلم، كل المجلات الإخبارية الكبيرة
    والصحف الكبرى في ذلك الوقت،
  38. لذا انهيت رسالتي في عام 1994 وتخرجت في عام 1995
  39. لذا فقد كانت أيام مبكرة جدا من (ADA)، ولذلك لم يكن يجري تنفيذها فعلا بعد.
  40. لانهم مضوا سنوات عديدة في جعل الأشخاص تصل الي الامتثال
  41. لكن مع مرور السنين كان مثيرا للاهتمام رؤية كيف كانت الأمور
  42. لم تحدث
  43. واعتقد ان ما اعتقدنا جميعا هو ما كان سيحدث وكان:
  44. يصدر الكونغرس هذا القانون الرئيسي لحقوق المعوقين.
  45. ومن ثم يتبعه الناس لأنه الان قانون اتحادي
  46. بعدم التمييز علي أساس الإعاقة
  47. ولكن هذا ليس ما حدث ( تضحك)
  48. ومن وجهة نظر الاعلام ان هذا حقا نوع من الأذى لـ ADA لانني
  49. قد أجريت هذه المحادثة مع علماء دراسات الإعاقة وأيضا
  50. مع نشطاء حقوق الإعاقة ـ لانهم علي ما اعتقد
  51. في نفس الطريق وهذا القانون وكل شيء سيكون علي ما يرام الان
  52. وكان هناك مثل هذا التاريخ تم تغطيته بصورة سيئ عن طريق الاعلام بصورة سيئة جدا
  53. وان النشطاء يعتقدون بان كل شيء سيكون علي ما يرام