YouTube

Got a YouTube account?

nou: permite crearea traducerilor și subtitrărilor de către spectatori pe canalul tău de YouTube!

Arabic subtitrări

Ruma Roka: Education and jobs for the deaf

Obține codul încorporat
35 Languages

Showing Revision 4 created 01/31/2019 by Hanan Abu Rashed.

  1. لم تفهموا شيئاً، أليس كذلك؟
  2. (ضحكات)
  3. يوجد 63 مليون أصم فى الهند
  4. يعانون من عدم الفهم سنةً بعد
    سنة ، يوماً بعد يوم،
  5. محاولين فهم عالمٍ لا يستطيعون سماعه.
  6. يوجد قلة وعي كبيرة ووصمة عارٍ إجتماعية
  7. لمن يُرزَق بطفلٍ من ذوى الاحتياجات الخاصة.
  8. يسعى الوالدان بلا فائدة
  9. محاولين فهم كيفية تنشئة طفلهم.
  10. ويُقال لهم، " بالرغم من أن ابنكم لا
    يستطيع السماع،
  11. فلا يوجد أي مشكلةٍ في حنجرته.
  12. ولا يوجد أي مشكلةٍ في أحبالهِ الصوتية.
  13. ويمكن تعليمهُ كيف يتكلم في النهاية."
  14. وهنا تبدأ الرحلة والتي تمت لسنواتٍ
    في محاولة تعليم
  15. هذا الطفل الصغير كيف يلفظ كلماتٍ
    لا يستطيع سماعها.
  16. حتى داخل نطاق العائلة، ،هذا الصغيريريد
  17. أن يتواصل مع والديه.
  18. يرغب أن يكون جزءأً من المحادثات العائلية.
  19. لكنه لا يستطيع، ولا يفهم لماذا لا يستمع
    إليه أحد.
  20. ولذلك يشعر بالانعزال ويخسر
  21. مهارة أساسية نحتاجها جميعاً عندما نكبر.
  22. يذهب إلى المدرسة مفكرأً، "حسناً، آمل
    أن تكون الأشياء مختلفة."
  23. ولكنه يجد المدرسين يفتحون
    أفواههم ويغلقونها
  24. ويكتبون تلك الأشياء الغريبة على اللوح
  25. وبدون أن يفهم شيئاً،لأنه
    لا يستطيعأان يسمع،
  26. ينسخ كل ذلك، ليعيد كتباته في وقت الامتحان،
  27. وبفضل الحفظ والقليل من العلامات، يُنهي
    المدرسة، الصف العاشر.
  28. ما هي فرصهُ في إيجاد وظيفة؟
  29. هنا هذا الطفل الذى لا يملك أي تعليم حقيقى.

  30. يملك فقط كلمات مرئية، ويملك
    30 الى 40 مفردة
  31. إنه غير آمن عاطفياً، وهو علي الأرجح غاضب
    مع العالم كله أيضا،
  32. والذي يشعر أنه المسؤول عن إعاقته.
  33. أين يعمل؟ عمل وضيع، وظائف غير لائقة،
  34. وغالياً في ظروف مهينة.
  35. ومن هنا بدأت ولادة رحلتي في عام 2004
    لم يكن هناك كما قالت كيلي،
  36. لم يكن هناك أي فردٍ من عائلتي أصم.
  37. مجرد فكرة غريبة لا منطقية.
  38. فقزتُ إلى هذا العالم وتعلمتُ لغة الإشارة.
  39. في ذلك الوقت، كان هذا تحدي. لا أحد يريد
    لا أحد يبدو أنه يعلم...
  40. " ما الذي تريدين أن تتعلميه، رووما؟
    هل هذة لغة؟
  41. على أي حال، تعلم لغة الإشارة فتحت حياتي
    على هذا المجتمع
  42. والذي يبدو ظاهرياً مجتمع صامت، ولكنه
    في الحقيقة وفير