Arabic 字幕

لماذا يجب أن تتقاضى مالًا مقابل بياناتك

埋め込みコードを取得する
27言語

Showing Revision 10 created 04/20/2020 by Riyad Altayeb.

  1. نشأت في أواخر سبعينيات القرن العشرين
    في الريف الصيني،
  2. خلال السنوات الأخيرة من سعي بلدي
    لتحقيق المساواة المطلقة
  3. على حساب الحرية.
  4. في ذلك الوقت، كان لكل شخص عمل،
  5. لكن الجميع كانوا يعانون.
  6. في أوائل الثمانينيات،
    كان والدي يعمل كهربائيًا،
  7. وعملت أمي لمناوبتين في المستشفى المحلي.
  8. ولكن مع ذلك، لم يكن لدينا
    ما يكفي من الطعام،
  9. وكانت ظروفنا المعيشية سيئة.
  10. كنا بلا شك متساوين -
  11. متساوين في الفقر.
  12. فقد امتلكت الدولة كل شيء.
  13. بينما لم نملك شيئًا.
  14. القصة التي سأشاركها معكم هي عن كفاحي
  15. للتغلب على الشدائد
  16. بمرونتي وعزمي وإصراري الشديد.
  17. لا، أنا أمزح فقط، لن أفعل ذلك بكم.
  18. (ضحك)

  19. بدلاً من ذلك، سأخبركم،

  20. ما سأتحدث عنه اليوم هو شكل جديد
    من أشكال الفقر الجماعي،
  21. الذي لا يعرفه الكثير منا،
  22. ويحتاج إلى فهمه بشكل عاجل.
  23. أنا متأكدة أنكم لاحظتم
    أنه خلال العشرين عام الماضية،

  24. ظهرت هذه الأصول.
  25. وهي تولد الثروة بوتيرة سريعة.
  26. وكأداة، منحت الشركات رؤية عن العملاء،
  27. وكفاءة عملية،
  28. ونمو ضخم.
  29. ولكن بالنسبة للبعض،
  30. وفّرت أيضًا أداة للتلاعب
    بالانتخابات الديمقراطية
  31. أو إجراء مراقبة من أجل الربح
    أو لأغراض سياسية.
  32. فما هي هذه الأصول المعجزة؟
  33. لقد خمنتم ذلك: إنها البيانات.
  34. سبع شركات من بين الشركات العشر
    الأكثر قيمة في العالم هي شركات تقنية

  35. تحقق أرباحها مباشرة من البيانات
  36. أو تكتسب قوتها من البيانات بالأساس.
  37. تُظهر أبحاث متعددة
  38. أن الغالبية العظمى
    من صناع القرار في مجال الأعمال
  39. يعتبرون البيانات
    أحد الأصول الأساسية للنجاح.
  40. لقد جربنا جميعًا كيف تحول البيانات
    نموذج التغيّر الرئيسي
  41. لحياتنا الشخصية والاقتصادية والسياسية.
  42. فمن يملك البيانات يملك المستقبل.
  43. ولكن من ينتج البيانات؟

  44. أفترض أن كل شخص
    في هذه الغرفة لديه هاتف ذكي،
  45. وعدد من حسابات وسائل التواصل الاجتماعي
  46. وقام بالبحث في غوغل مرة أو مرتين
    خلال الأسبوع الماضي.
  47. جميعنا ننتج بيانات. نعم.
  48. ومن المقدر أنه بحلول عام 2030،
    أي بعد عشرة أعوام،

  49. سيكون هناك 125 مليار جهاز متصل في العالم.
  50. بمتوسط 15 جهاز لكل فرد.
  51. نحن ننتج البيانات بالفعل كل يوم.
  52. وسننتج المزيد على نحو مضطرد.
  53. إيرادات غوغل وفيسبوك وتينسنت في عام 2008
  54. بلغت 236 مليار دولار أمريكي.
  55. فكم شخصًا بينكم تلقى أجرًا منهم
  56. مقابل البيانات التي تنتجونها لهم؟
  57. لا أحد، أليس كذلك؟
  58. للبيانات قيمة هائلة
    ولكن يتم التحكم فيها وتملكها مركزيًا.
  59. جميعكم مواد خام متجولة
    لشركات البيانات الضخمة هذه،
  60. ولكنكم لا تتقاضون أجرًا.
  61. ليس هذا فقط،

  62. إنكم حتى لا تعدون جزءًا من معادلة الدخل.
  63. لذلك مرة أخرى،
  64. نحن متساوون بلا شك:
  65. متساوون في الفقر.
  66. شخص آخر يملك كل شيء،
    بينما لا نملك شيئًا.
  67. يبدو هذا مألوفًا، أليس كذلك؟
  68. إذًا، ماذا يجب أن نفعل؟

  69. قد يكون هناك بعض الدلائل
    في كيفية تغيّر حياتي
  70. بعد هذه البداية الصعبة.
  71. بدأ وضع عائلتي بالتحسن
    في ثمانينيات القرن العشرين.
  72. حيث تطور النظام،
  73. وسُمح للناس بامتلاك جزء مما ننتجه.
  74. "الغطاسون في المحيط،"
  75. أو المصطلح الصيني "شا هاي،"
  76. وصف أولئك الذين تركوا وظائف
    المؤسسات المملوكة للدولة
  77. وبدؤوا أعمالهم التجارية الخاصة.
  78. أصبحت الملكية الخاصة للعمل
  79. ملكية شخصية للسيارات،
  80. والممتلكات والطعام والملابس والأشياء.
  81. وبدأت عجلة الاقتصاد في الدوران،
  82. وبدأت حياة الناس تتحسن.
  83. وللمرة الأولى،
  84. صار الثراء عظيمًا.
  85. لذلك في التسعينيات، عندما ذهبت للدراسة
    في تشنغدو في غرب الصين،
  86. كان العديد من الشباب مثلي
  87. في وضع جيد يمكنهم
    من الاستفادة من النظام الجديد.
  88. وبعدما تخرجت من جامعتي،
  89. أسست عملي الأول وانتقلت إلى شنجن،
  90. المنطقة الاقتصادية الخاصة الجديدة
    التي كانت في السابق قرية صيد.
  91. وبعد عشرين عامًا،
  92. أصبحت شنجن محطة ابتكار عالمية.
  93. كانت الملكية الخاصة نمطًا من الحرية
    لم يتح لنا من قبل.

  94. وقد أتاحت فرصًا غير مسبوقة لأجيالنا،
  95. وحفزتنا على العمل والدراسة بجد لا يصدق.
  96. وكانت النتيجة أن أكثر من 850 مليونًا
    خرجوا من براثن الفقر.
  97. وفقًا للبنك الدولي،
  98. كان معدل الفقر المدقع في الصين عام 1981،
    عندما كنت صغيرة، 88 في المائة.
  99. وبحلول عام 2015 أصبح 0.7 في المائة.
  100. أنا ناتج هذا النجاح،
  101. وكم أنا سعيدة بإخباركم اليوم
    أني أملك عملًا في مجال الذكاء الاصطناعي،
  102. وأعيش حياة ثرّة ديناميكية للغاية،
  103. وهو مسار لم يكن ممكنًا تصوره
    عندما كنت طفلة في غرب الصين.
  104. بالطبع كان لهذا الازدهار مقابل،

  105. من المساواة والبيئة والحرية.
  106. ولست هنا لأزعم أن الصين حلت المعضلة.
  107. فنحن لم نفعل.
  108. ولا يمكن مقارنة هذه البيانات
    تمامًا بالأصول المادية.
  109. لأنها ليست كذلك.
  110. لكن خبرتي في الحياة سمحت لي
    برؤية ما أغفله الجميع.
  111. يركز الخطاب العام حاليًا
  112. على قضية التنظيم والخصوصية
  113. عندما يتعلق الأمر بملكية البيانات.
  114. لكني أريد أن أسأل:
  115. ماذا لو نظرنا إلى ملكية البيانات
    بطرق مختلفة تمامًا؟
  116. ماذا لو كانت ملكية البيانات، في الواقع،
  117. قضية شخصية وفردية واقتصادية؟
  118. ماذا لو سُمح لنا في الاقتصاد الرقمي الجديد
  119. بامتلاك جزء مما أنشأناه
  120. ومنح الناس حرية ملكية البيانات الخاصة؟
  121. المفهوم القانوني للملكية
    هو عندما يمكنك امتلاك

  122. أو استخدام أو إهداء أو نقل أو تدمير
  123. أو المتاجرة أو بيع أصولك
  124. بسعر مقبول لك.
  125. ماذا لو أعطينا نفس التعريف
    لبيانات الأفراد،
  126. حتى يتمكن الأفراد
    من استخدام بياناتنا أو تدميرها
  127. أو نتاجر بها بالسعر الذي اخترناه؟
  128. الآن، أعلم أن بعضكم قد يقول،

  129. "لن أتاجر أبدًا ببياناتي
    مقابل أي مبلغ من المال."
  130. ولكن، دعوني أذكركم،
    أن هذا هو بالضبط ما تفعلونه الآن،
  131. باستثناء أنكم تقدمون بياناتكم مجانًا.
  132. بالإضافة إلى ذلك، فالخصوصية
    هي قضية شخصية ودقيقة للغاية.
  133. قد يكون لديك امتياز
    تقديم أولوية خصوصيتك على المال،
  134. ولكن بالنسبة لملايين
    أصحاب الأعمال الصغيرة في الصين
  135. الذين لا يستطيعون الحصول
    على قروض مصرفية بسهولة،
  136. فإن استخدام بياناتهم للحصول على قرض سريع
    من المقرضين المدعومين بالذكاء الاصطناعي
  137. يمكن أن يلبي احتياجاتهم الأكثر إلحاحًا.
  138. ما هو خاص بالنسبة لك
  139. يختلف عما هو خاص للآخرين.
  140. ما هو خاص بالنسبة لك الآن
  141. يختلف عما كان خاصًا عندما كنت في الكلية.
  142. أو على الأقل هذا ما أرجوه.
  143. (ضحك)

  144. نحن دائمًا، على الرغم من عدم وعينا
    في كثير من الأحيان،

  145. نقوم بمثل هذه المقايضات
  146. بناءً على معتقداتنا الشخصية المتنوعة
    وأولويات الحياة.
  147. هذا هو السبب في أن ملكية البيانات
    ستكون غير مكتملة
  148. بدون قوة تسعير.
  149. ومن خلال ترك قوة التسعير للأفراد،

  150. نحصل على أداة
    تعكس تفضيلاتنا الشخصية والدقيقة.
  151. لذلك، على سبيل المثال،
    يمكنك اختيار التبرع ببياناتك مجانًا
  152. إذا كانت المساهمة في بحث طبي معين
  153. ذات قيمة بالنسبة لك.
  154. أو، إذا كانت لدينا الأدوات
    لتحديد بيانات سلوكنا
  155. بسعر، على سبيل المثال،
    يبلغ 100 ألف دولار أمريكي،
  156. فأشك أن تتمكن أي مجموعة سياسية
  157. من استهداف صوتك أو التلاعب به.
  158. أنت المتحكم وأنت صاحب القرار.
  159. الآن، أعلم أن هذا يبدو غير قابل للتصديق،

  160. لكن التوجهات تشير بالفعل
  161. إلى حركة ملكية بيانات فردية
    متزايدة وقوية جدًا.
  162. أولاً، تقوم الشركات الناشئة
    بالفعل بإنشاء أدوات
  163. تتيح لنا استعادة بعض التحكم.
  164. يمكّن متصفح جديد يُدعى (بريف)
  165. المستخدمين من استخدام "درع بريف"
    - هكذا يسمونه -
  166. عن طريق منع الإعلانات
    والمتتبعات التي تلتقط البيانات،
  167. وتجنب تسريب البيانات مثل المتصفحات الأخرى.
  168. في المقابل، يمكن للمستخدمين
    استعادة بعض قوة المساومة والتسعير.
  169. وعندما يختار المستخدمون قبول الإعلانات،
  170. يكافئ (بريف) المستخدمين
    بـ "رموز الاهتمام الأساسية"
  171. التي يمكنها استرداد المحتوى من الناشرين
    في المواقع ذات الاشتراك المدفوع.
  172. استخدم (بريف) منذ بضعة أشهر.
  173. وقد حظر بالفعل
    أكثر من 200 ألف إعلان ومتتبع
  174. ووفّر ساعات من وقتي.
  175. أعلم أن بعضكم يتفاعل مع متصفحه
  176. أكثر مما يفعل مع شريكه، لذا،
  177. (ضحك)

  178. يجب عليكم على الأقل العثور على واحد
    لا يضيع وقتكم وليس مخيفًا.
  179. (ضحك)

  180. أتعتقدون أنه لا يمكن الاستغناء عن غوغل؟

  181. فكروا ثانية.
  182. لا يمكن الاستغناء عن محرك البحث.
  183. وغوغل هو المحتكر،
  184. حتى الآن.
  185. محرك بحث مثل (دك دك غو)
    لا يخزن بياناتك الشخصية
  186. أو يتتبعك بالإعلانات
  187. أو يتتبع تاريخ تصفحك الشخصي.
  188. بدلًا من ذلك، يعطي جميع المستخدمين
    نفس نتائج البحث
  189. بدلًا من الاستناد على سجلات تصفحك الشخصية.
  190. في لندن، تقدم شركة تسمى digi.me

  191. تطبيقًا يمكنك تنزيله على هاتفك الذكي
  192. يساعدك على استيراد
    ودمج بياناتك التي أنشأتها
  193. من حسابات فيتبيت وسبوتيفاي
  194. وحسابات الوسائط الاجتماعية...
  195. ويمكنك اختيار مكان تخزين بياناتك،
  196. وسيساعدك digi.me
    في جعل بياناتك تعمل من أجلك
  197. من خلال توفير رؤى
    كان يمكن الوصول إليها حصريًا
  198. من قبل شركات البيانات الكبيرة.
  199. في العاصمة،
    مبادرة جديدة تسمى (أوبدي)، U-B-D-I،

  200. دخل البيانات الأساسي العالمي،
  201. يساعد الأشخاص على كسب المال
  202. من خلال مشاركة رؤى
    بدون تعريف أنفسهم، من خلال بياناتهم،
  203. مع الشركات التي يمكنها استخدامها
    لأبحاث السوق.
  204. وكلما اشترت شركة دراسة،
  205. يحصل المستخدمون على أموال نقدية
    ونقاط (أوبدي) لتتبع مساهماتهم،
  206. يحتمل أن تصل إلى 1000 دولار أمريكي سنويًا
  207. حسب تقديرهم.
  208. ويمكن أن تكون (أوبدي) مسارًا عمليًا
    للدخل الأساسي العالمي
  209. في اقتصاد الذكاء الاصطناعي.
  210. علاوة على ذلك، ينمو الوعي الفردي
    بالخصوصية وملكية البيانات

  211. بسرعة
  212. حيث أصبحنا جميعًا على دراية
    بهذا الوحش الذي أطلقناه في جيبنا.
  213. أنا أم لفتاتين مراهقتين،
  214. وصدقوني،
  215. أكبر مصدر للتوتر والقلق كأم،
  216. بالنسبة لي، هو علاقة أطفالي بالتكنولوجيا.
  217. هذه اتفاقية من ثلاث صفحات،
    أجعلهما أنا وزوجي توقعان عليها
  218. قبل الحصول على أول [هاتف محمول].
  219. (ضحك)

  220. نريد مساعدتهما لتكونان

  221. مواطنتين رقميتين،
  222. ولكن فقط إذا استطعنا
    أن نجعلهما أذكياء ومسؤولين.
  223. أساعدهما على فهم نوع البيانات
    التي لا يجب مشاركتها أبدًا.
  224. إذا بحثتم في غوغل عني،
  225. في الحقيقة، عذرًا،
    إذا بحثتم في (دك دك غو) عني،
  226. ربما ستجدون الكثير عني وعن عملي،
  227. لكنكم قد لا تجدوا أي معلومات عن بناتي.
  228. وعندما تكبران،
  229. إن أردن أن تضعن أنفسهن هناك،
    فهو خيارهن، وليس اختياري،
  230. على الرغم من أنني أصر على أنهن أجمل
  231. وأذكى وأكثر الأطفال تميزًا
    في العالم، بالطبع.
  232. وأعلم أن الكثير من الناس
    لديهم محادثات مماثلة
  233. ويتخذون قرارات مماثلة،
  234. ما يمنحني الأمل
  235. باقتراب مستقبل ذكي غني بالبيانات.
  236. لكني أود تسليط الضوء
    على البند رقم 6 من هذه الاتفاقية.

  237. يقول البند، "لن أبحث أبدًا
    عن أي معلومات عبر الإنترنت
  238. قد أشعر بالحرج إن رأتها الجدة (دوني)."
  239. (ضحك)

  240. جربوا ذلك. إنه فعال للغاية.

  241. (ضحك)

  242. على مر التاريخ،

  243. كانت هناك دائمًا مفاضلة
    بين الحرية والمساواة
  244. في السعي لتحقيق الازدهار.
  245. يمر العالم باستمرار بدائرة تراكم الثروة
  246. ثم إعادة توزيع الثروة.
  247. بما أن التوتر بين من يملكون ومن لا يملكون
  248. يكسر العديد من البلدان،
  249. فمن مصلحة الجميع،
  250. بما في ذلك شركات البيانات الكبيرة،
  251. منع هذا الشكل الجديد من عدم المساواة.
  252. بطبيعة الحال، فإن ملكية البيانات الفردية
    ليست هي الحل المثالي ولا الكامل

  253. لهذا السؤال المعقد للغاية
  254. عن ما يجعل المجتمع الرقمي جيدًا.
  255. ولكن وفقًا لماكينزي،
  256. سيضيف الذكاء الاصطناعي 13 تريليون دولار
    إلى الناتج الاقتصادي في 10 سنوات القادمة.
  257. وستسهم البيانات التي يولدها الأفراد بلا شك
  258. في هذا النمو الهائل.
  259. ألا يجب علينا على الأقل
    التفكير في نموذج اقتصادي
  260. يمكّن الناس؟
  261. وإذا ساعدت الملكية الخاصة
    في انتشال أكثر من 850 مليون شخص
  262. من الفقر،
  263. فإنه واجبنا،
  264. ونحن مدينون للأجيال القادمة،
  265. بإنشاء اقتصاد ذكاء اصطناعي أكثر شمولًا
  266. من شأنه أن يمكّن الناس كما يمكّن الأعمال.
  267. شكرًا لكم.

  268. (تصفيق)