Arabic subtitles

كيف نبدد التوتر فى المقابلات بين الأعراق المختلفة

Get Embed Code
17 Languages

Showing Revision 22 created 06/23/2018 by Ayman Mahmoud.

  1. هناك مثل أفريقى يقول
  2. لن تُعرف أبداً قصة الأسد
  3. طالما أن من يسردها هو الصياد
  4. نحن نحتاج محو الأمية العرقية
    أكثر من حديثنا عنها

  5. لفك رموز سياسة التهديد العنصري في أمريكا.
  6. مفتاح تلك المعرفة أصبح حقيقة منسية
  7. كلما فهمنا
  8. بأن إختلافاتنا الثقافية تمثل القوة
  9. لشفاء قرون
  10. من التمييز العنصرى
  11. والتجريد من الإنسانية والمرض.
  12. كلا والدي كانوا من أصل أفريقى-أمريكى

  13. ولد والدي فى ديلاوير الجنوبية
  14. ولدت والدتي فى شمال فيلادلفيا
  15. وهذان المكانان مختلفان عن بعضهما كلياً
  16. كإختلاف نيويورك عن مونتجومري
    بولاية آلاباما
  17. كانت طريقة والدي فى التعامل
    مع الصراع العرقي
  18. بأن نتواجد أنا وأخي برايان
    وأختى كريستى فى الكنيسة
  19. مابدا وكأنه على مدار 24 ساعة يومياً,
    طوال أيام الأسبوع
  20. (ضحكات)

  21. لو قام أى شخص بإزعاجنا بسبب لون بشرتنا

  22. والدي آمن بأننا يجب أن ندعوا لهم بالهداية
  23. وأن نوقن أن الرب سيهديهم فى آخر الأمر
  24. (ضحكات)

  25. بإمكانكم أن تقولوا أن نهجه فى مواجهة
    العنصرية العرقية كان روحانياً --

  26. لوقت لاحق, يوماً ما,
  27. مثل مارتن لوثر كينج.
  28. كان نهج والدتي فى المواجهة مختلفاً قليلاً

  29. كانت, آه, بإمكانكم أن تقولوا
    أكثر تلاحماً --
  30. فى الحال, مثلما, فى وجهك
  31. فى الحال.
  32. أشبه بإسلوب مالكولم إكس.
  33. (ضحكات)

  34. نشأت والدتي فى أحياء

  35. تواجد بها العنف العرقي والفصل العنصري,
  36. مما أدى إلى هروبها من تلك الأحياء,
  37. وفرضت هي العنف
    لتطرد الآخرين من حيها.
  38. حينما آتت إلى ديلاوير الجنوبية
  39. شعرت وكأنها آتت إلى دولة آخرى
  40. لم تستطع التوائم مع الآخرين
  41. خاصة ذوى البشرة السمراء والبشرة البنية
  42. حيثوا كانوا مختلفين من الناحية الجسدية
    والناحية اللغوية
  43. فى وجود ذوى البشرة البيضاء.
  44. ليس والدتي.
  45. حينما تريد الذهاب إلى مكانٍ ما
    بدأت بالسير.
  46. لا تهتم بما تظن.
  47. أزعجت والدتي الكثيرين بنمطها الثقافي.
  48. قبل دخولنا إلى السوبرماركت,

  49. كانت تقوم بإلقاء خطاب:
  50. لا تسألوا عن أى شئ,
  51. لا تلمسوا أى شئ.
  52. هل تفهمون ما أخبركم به؟
  53. لا يهمني إن تسلق باقى الأطفال الجدران.
  54. هم ليسوا أبنائي.
  55. هل تفهمون ما أخبركم به؟
  56. فى تناغم ثلاثي:
  57. "نعم يا والدتي."
  58. قبل دخولنا إلى السوبرماركت,
  59. هذا الخطاب كان يكفى.
  60. الأن, كم منكم تلقى هذا الخطاب؟
  61. كم منكم ألقى هذا الخطاب؟
  62. (ضحكات)

  63. كم منكم إلى يومنا هذا يلقي هذا الخطاب؟

  64. والدتنا لم تكن تلقي هذا الخطاب
    لقلقها من عدم توفر الفلوس
  65. أو لقلقها على سمعتنا
  66. أو لقلقها من سوء تصرفنا.
  67. نحن لم نسئ التصرف مطلقاً.
  68. لقد كنا فى غاية الخوف.
  69. لقد كنا في الكنيسة 24 ساعة يومياً
  70. سبعة أيامٍ فى الأسبوع.
  71. (ضحكات)

  72. كانت تلقي الخطاب لتذكرنا

  73. أن بعض الناس فى هذا العالم
    قد يرون تصرفاتنا غير لائقة
  74. فقط لأن بشرتنا سمراء.
  75. لم يقلق كل الأباء من سوء الحكم
    على أبنائهم
  76. بسبب لون بشرتهم,
  77. أو لأنهم يتنفسون.
  78. وحينما ندخل إلى السوبرماركت,

  79. وينظر الناس إلينا --
  80. يحدقون فينا وكأننا سرقنا شئ.
  81. بين الحين والآخر, يقوم أحد البائعين
    بإحدث تصرف ما أو قول شئ ما
  82. لضيقهم من نمط ثقافتنا,
  83. وغالباً ما يحدث ذلك عند مكان دفع الحساب.
  84. وأسوأ ما قد يقومون بفعله هو إلقاء الطعام
    فى أكياس التعبئة بغير إكتراث.
  85. وحينما يحدث ذلك, تبدأ المشادة.
  86. (ضحكات)

  87. تبدأ والدتى فى إخبارهم من هم,

  88. من هم عائلاتهم,
  89. إلى أين يذهبون,
  90. وعلى وجه السرعة.
  91. (ضحكات)

  92. لو لم تتعرض للسباب على أيدي والدتي
    فأنت لم ترى الحياة بعد.

  93. (ضحكات)

  94. قد يكون الشخص مستلقياً على الأرض,

  95. يكتب فى الإضمحلال التام والتحلل,
  96. يأن فى بركة خزي العنصرية.
  97. (ضحكات)

  98. الأن, كلا والدي كانا مسيحيين.

  99. الفرق بينهما أن والدي كان يصلي
    قبل حدوث صدام عرقي
  100. بينما كانت والدتي تصلي بعدها.
  101. (ضحكات)

  102. هناك وقت, لو لجأت إلى كلٍ من طريقتيهما,

  103. في الوقت المناسب وبالطريقة المناسبة.
  104. ولكن لا يوجد الوقت المناسب لكلاهما --
  105. هناك وقت للترضية,
  106. وهناك وقت للمواجهة,
  107. ولكنه ليس من المناسب أن تقف متسمراً
    كما يقف الغزال عند تسليط الضوء عليه,
  108. كما إنه ليس من المناسب أن تنتقد
    بغضب طائش وبدون تفكير.
  109. نتعلم من ذلك الدرس أن
  110. حينما يأتي الأمر إلى التعاملات العرقية,
  111. أحياناً, علينا أن نتعلم كيف أن نصلي,
  112. نفكر بروية وتدبر وإعداد.
  113. وأحياناً أخرى,
    علينا أن نتعلم كيف نواجه,
  114. كيف نأخذ مؤقف.
  115. وأنا أخشى أن كلا المهارتين --
  116. الإعداد,
  117. المواجهة --
  118. ليسا سائدين فى مجتمعنا اليوم.
  119. لو إطلعت على دراسة علم الإعصاب

  120. التى تقول بأننا حينما نشعر
    بالتهديد بسبب الإختلاف العرقي
  121. عقولنا تدخل فى حالة جمود,
  122. ونرى ذوي البشرة السمراء والبنية ليسوا بشراً.
  123. عقولنا يُهيئ لها أن الأطفال والبالغين
    أكبر عمراً مما هم عليه,
  124. أكبر حجماً مما هم عليه
  125. وأقرب إلينا مسافةً مما هم عليه.
  126. حينما نكون فى أسوأ حالتنا,
    نقنع أنفسنا
  127. أنهم لا يستحقوا التعاطف أو الحماية.
  128. فى منظمة "التمكين العنصري التعاوني"
  129. نحن على دراية بأن بعض أشد لحظات الخوف
    تأتى عند التفاعل مع الأعراق المختلفة,
  130. بعض أشد لحظات الخوف التى سيواجهها الناس.
  131. لو بحثت فى مواجهات الشرطة
    التى أدت أحياناً إلى قتل غير مبرر
  132. فى حق الأمريكيين الأصليين وذوي الأصل
    الأفريقى-الأمريكى فى أمريكا,
  133. لوجدت أن المواجهة أستمرت قرابة الدقيقتين.
  134. فى غضون 60 ثانية,
  135. عقولنا دخلت فى حالة جمود.
  136. وحينما نكون غير مدربين,
  137. نبالغ فى ردود أفعالنا.
  138. فى أفضل الأحوال, نتجمد.
  139. فى أسوأ الأحوال, نطلق النار أولاً
    ولا نقوم بتوجيه أسئلة.
  140. ماذا لو تمكنا من تقليل حدة الإحساس بالخطر
  141. فى غضون تلك الـ 60 ثانية
  142. وحافظنا على عقولنا من الدخول فى حالة جمود.
  143. تخيل عدد الأطفال الذين سيتمكنون من
    الوصول إلى منازلهم بعد المدرسة
  144. أو بعد ذهابهم إلى مطاعم
  145. بدون التعرض للطرد أو لإطلاق الرصاص.
  146. تخيل عدد الأمهات والأباء
    الذين لن يبكوا على أبنائهم.
  147. الإختلاط العرقي بإمكانه أن يساعد الشباب
    على التغلب على مشكلة الـ 60 ثانية,

  148. ولكن الأمر سيتطلب أكثر من مجرد دردشة.
  149. الأمر يتطلب محو الأمية العرقية.
  150. الأن, كيف سيقوم الأباء بتلك المحادثات,
  151. وما هو مفهوم محو الأمية العرقية؟
  152. شكراً لسؤالكم.
  153. (ضحكات)

  154. محو الأمية العرقية يتضمن القدرة على القراءة,

  155. إعادة صياغة وإيجاد حل
    للضغوط الناجمة عن تفاعل الأعراق المختلفة,
  156. القراءة تتضمن الأعتراف بوجود تأثير
    عند اللقاء بين الأعراق المختلفة
  157. وملاحظة ردود أفعالنا المتوترة عند حدوثها.
  158. إعادة الصياغة تتضمن
  159. إعداد إدراكى الذهنى لتقليل ما يعصف به
    عند تفسير تلك اللحظة
  160. إعداده لرؤيتها بصورة أقل حدة,
  161. إلى صورة --
  162. من موقف مستحيل إلى موقف مقبول
  163. به نوع من التحدى.
  164. حل مشكلة الضغط الناجم عند لقاء
    أعراق مختلفة يتضمن
  165. القدرة على إتخاذ قرار سليم
  166. حيث لا أقلل من الأمر وأدعى
    أنى لم أشعر بالإنزعاج
  167. أو أبالغ فى رد فعلي
    وأعطى الأمر أكبر من حجمه.
  168. الأن, بإمكاننا تعليم الأباء والأبناء
    كيف يقرأون, يعيدوا الصياغة وإيجاد حل

  169. بإستخدام وسيلة إدراك ذهنى نطلق عليها
    "إحسب, حدد, تواصل,
  170. تنفس وإطلق زفير."
  171. إبقوا معي.
  172. "إحسب" تعني,
  173. "ما هي المشاعر التى تنتابنى الأن,
  174. وما مدى قوتها من 1 إلى 10؟"
  175. "حدد" تعنى,
    "أين تنتابنى تلك المشاعر فى جسدى؟"
  176. وكن محدد,
  177. كما قالت لي فتاة من الهنود الحمر
    بالصف الخامس بإحدى مدارس شيكاغو,
  178. "درجة شعورى بالغضب تصل إلى 9 لأننى
    الوحيدة بالمدرسة من أصل الهنود الحمر.
  179. وأشعر بذلك الغضب فى معدتي,
  180. كما لو أن بها مجموعة من الفراشات
    يتقاتلون مع بعضهم البعض,
  181. لدرجة أننى أشعر بهم وكأنهم يطيرون
    إلى حنجرتى ويصيبوننى بالإختناق."
  182. كلما كنت أدق فى توصيف
    ما تشعر به
  183. كلما كان أسهل أن تقلل من تلك الأحاسيس.
  184. "تواصل" تعنى,
  185. "ماذا تحدثنى نفسى وما هي التصورات
    التى تجول بخاطري؟"
  186. وإذا ما شعرت بالحاجة للمساعدة,
    حاول أن تأخذ نفساً
  187. وأن تخرجه ببطء.
  188. بمساعدة رفاقي العديدين فى منظمة
    "التمكين العنصري التعاوني",

  189. نستخدم منهج
    "كيفية تقليل التوتر فى لحظة حدوثه"
  190. فى العديد من الأبحاث والمشاريع العلاجية.
  191. فى إحدى المشاريع نستخدم كرة سلة
    لمساعدة الشباب للتحكم فى مشاعرهم
  192. فى خلال 60 ثانية من إحتدام تلك
    المشاعر داخل الملعب
  193. مشروع أخر, بمساعدة رفاقي
    لوريتا وجون جيميت,
  194. نرفع من قدر الإسلوب الثقافى
    لصالونات الحلاقة الأفروأمريكية,
  195. حيث ندرب الحلاقين السود
    على أن ينشروا الثقافة الصحية فى نطاقين:
  196. الأول, تقليل المخاطرة الجنسية
    بصورة أمنة فى علاقاتهم
  197. والأخر,
  198. عدم اللجوء للعنف كأداة للإنتقام.
  199. الجميل فى الأمر أن الحلاقين يستخدمون
    إسلوبهم الثقافى
  200. لإيصال تلك المعرفة الصحية لمن تتراوح
    أعمارهم بين الـ 18 و 24 عاماً من الرجال
  201. بينما يقصون شعورهم.
  202. مشروع أخر حيث نقوم بتعليم المعلمين
  203. كيف يقرأوا, يعيدوا الصياغة وإيجاد حل
    للحظات التوتر داخل الفصل.
  204. ومشروع أخير, حيث نقوم بتعليم الأباء
    وأبنائهم بصورة منفصلة
  205. لإستيعاب الصدمة النفسية
    المرتبطة بأصلهم العرقي
  206. قبل وضعهم معاً لإيجاد حل لمشكلة
    الإعتداءات الصغيرة المتكررة يومياً.
  207. الأن, المحادثة المعرفية بالأمور العرقية
    مع أبنائنا بإمكانها المساعدة على الإستشفاء,

  208. ولكنها تحتاج إلى الممارسة.
  209. وأنا أعلم أنا بعضكم يقول الأن
    "الممارسة؟
  210. الممارسة؟
  211. نحن نتحدث عن الممارسة؟"
  212. نعم, نحن نتحدث عن الممارسة.
  213. لدي ولدين.

  214. الأكبر, برايان, عنده 26 عاماً,
  215. والأصغر, جوليان, عنده 12 عاماً.
  216. ولا يوجد وقت الأن للتحدث
    عن كيفية حدوث ذلك.
  217. (ضحكات)

  218. لكن,

  219. عندما أفكر فيهم,
  220. مازلت أراهم أطفال,
  221. وأخشى كل يوم أن يسئ العالم
    الحكم عليهم.
  222. فى أغسطس من عام 2013,

  223. جوليان, حينما كان فى الثامنة من العمر,
    وبينما كنت أطوي الغسيل,
  224. والذي كان شيئاً نادراً ما يحدث,
  225. كان علي أن أعلم أن شئ غريب سيحدث.
  226. على التلفاز كان والدي تريفون مارتينز,
  227. وكانوا يبكون
  228. بسبب تبرئة جورج زيمرمان.
  229. وكان جوليان قريباً جداً من التلفاز.
  230. كان لديه الكثير من الأسئلة,
    التى لم أكن مستعد لها.
  231. أراد أن يعلم لماذا:
  232. ما الذى يدفع شخص بالغ بأن يتربص
    ويطارد ويقتل
  233. فتى ذو 17 عاماً غير مسلح؟
  234. وأنا لم أعلم حينها ماذا أقول.
  235. أفضل ما إستطعت قوله حينها,
  236. "جوليان, بعض الأحيان فى هذا العالم,
    يوجد بعض الاشخاص
  237. الذين ينظرون بتعالي إلى ذوي البشرة
    السوداء والبنية
  238. ولا يعاملوهم --
    والأطفال , أيضاً --
  239. لا يعاملوهم على إنهم بشر."
  240. لقد فسر الموقف بأكمله على أنه شئ محزن.
  241. (تعليق صوتى)
    جوليان ستيفينسون: إنه لشئ محزن.

  242. "نحن لا نأبه. أنت لست مننا."
  243. المحاور: نعم.

  244. جوليان: كما لو أن, "نحن أفضل منك."

  245. المحاور: نعم.

  246. جوليان: "ولا يوجد شئ
    بإمكانك فعله بخصوص ذلك.

  247. ولو حدث أو أرعبتنى أو شئ مشابه لذلك,
  248. سوف أطلق عليك الرصاص لأننى خائف منك."
  249. المحاور: تماماً.

  250. لكن لو أن هناك شخص يتربص بك --
  251. جوليان: الأمر ليس مشابه لباقي الأشخاص.

  252. المحاور: ليس الأمر مشابه دائماً, لا.
    يجب عليك أن تكون حذراً.

  253. جوليان: نعم, لأن الناس قد يعاملوك
    بعدم إحترام.

  254. المحاور: تماماً.

  255. جوليان: وتعتقد إنك كذلك,

  256. "أنت لا تبدو --
    أنت لا تبدو إنك ... "
  257. الأمر يبدو كما لو أنهم يقولون
    "أنت لا تبدوا كما ينبغي أن تكون,
  258. لذلك أعتقد أنه من حقي أن أعاملك
    بعدم إحترام."
  259. المحاور: نعم, وهذا ما نطلق عليه,

  260. ما نطلق عليه العنصرية.
  261. هذا ما نطلق عليه العنصرية, جوليان,

  262. ونعم, بعض الناس -- إناسٌ أخرين -- بإمكانهم
    إرتداء جاكت بغطاء رأس,
  263. ولا يحدث لهم شئ.
  264. لكن الوضع يختلف معك أنت و تريفون,
  265. ولذلك بابا يريدك أن تكون فى مأمن.
  266. (تعليق صوتى)
    المحاور: لذلك السبب --

  267. جوليان: إذاً أنت تقصد حينما قلت
    "إناس أخرين,"

  268. أنت تقصد, لو أنت تريفون كان أبيض البشرة,
  269. ما كانت تعرض لسوء المعاملة كما حدث؟
  270. المحاور: نعم, جوليان, بابا يقصد البيض

  271. عندما قلت, "إناس أخرين," حسناً؟
  272. بصورة ما كان الأمر فى بدايته مربكاً

  273. ولكن بمجرد إن إستعدت زمام الأمر,
  274. بدأت الحديث عن الأفكار النمطية
    ومشاكل التمييز العنصري,
  275. وبينما كنت أستعيد زمام الأمور فى الحديث
  276. جوليان قاطعنى.
  277. (تعليق صوتي) المحاور ... لكونك أسود
    إما أن تكون مجرم أو مصدر خطر,

  278. ولو كنت طفل أو صبي --
  279. هذا خطأ,
    بغض النظر عمن يفعل ذلك.
  280. جوليان: بابا, إسمحلي أن أقاطعك هنا.

  281. المحاور: ماذا؟

  282. جوليان: هل تتذكر حينما كنا ...

  283. المحاور: لقد قاطعني ليخبرني قصة

  284. عن تعرضه مع صديق له للمضايقة العنصرية
    بينما كانوا فى حمام السباحة
  285. من قبل رجلين أبيضين بالغين,
  286. وقد أكدت والدته عن حدوث ذلك.
  287. ولقد شعرت بالسعادة لقدرته
    عن الحديث عن ذلك الموقف:
  288. كما لو أنه بدأ يدرك طبيعة الأمر.
  289. تغير مجرى الحديث عما يشعر به
    والدي تريفون من حزن

  290. وبدأ الحديث عن والدي
    جورج زيمرمان,
  291. والذى قرأت عنه فى مجلة,
  292. تغاضيت عن التربص بتريفون.
  293. كان رد فعل جوليان تجاهي لا يقدر بثمن.
  294. لقد أشعرني أنه بدأ يدرك طبيعة الأمر.
  295. (تعليق صوتى) جوليان: ماذا قالوا عنه؟

  296. المحاور: حسناً, أعتقد أنهم شعروا
    أن ما قام به كان مبرراً

  297. أن يتتبع ويتربص --
  298. جوليان: ماذا -- ؟

  299. المحاور: نعم, أعتقد أن ذلك خطأ.

  300. جوليان: ذلك -- لحظة واحدة.

  301. إذا هم أقروا أنه كان من حقه أن
    يتتبع فتى أسود,
  302. أن يتعارك معه وأن يطلق عليه الرصاص؟
  303. المحاور: بينما كان جوليان يُلم بالأمر,

  304. بدأت أنا أفقد زمام الأمر.
  305. لأن فى ذهني كنت أفكر:
  306. ماذا لو أن ما حدث لتريفون حدث
    لإبني جوليان أو بريان؟
  307. كان مقياس غضبي 10.
  308. لقد وجدت قدمي اليمنى تهتز بدون سيطرة
  309. كما لو أننى أهرول.
  310. وفي ذهني كما لو أننى أرى شخص يطارد جوليان
  311. وأنا أطاردهم.
  312. حينها لم أستطع سوى قول
  313. لو قام أي شخص بإزعاج إبني ...
  314. (تعليق صوتى) المحاور: لو قام
    أى شخص بإزعاج إبني ...

  315. همهمة ... همهمة
  316. جوليان: ماذا سيحدث؟

  317. المحاور: حسناً, من صالحهم أن يهربوا.

  318. جوليان: لماذا؟
    المحاور: سأنال منهم.

  319. جوليان: تصور؟ (ضحكات)

  320. المحاور: سأنال منهم.
    جوليان: حقاً؟

  321. المحاور: بالطبع.

  322. جوليان: إذاً سينالوا منك لأنهم قد
    يمتلكون أسلحة.

  323. المحاور: حسناً, أتعلم, سوف أتصل بالشرطة,
    كما ينبغي أن يحدث.

  324. ولكنني أشعر أننى أرغب فى النيل منهم.
  325. أنت على صواب, لا يمكنك مطاردة الناس.
  326. جوليان: من الجائز أن يكونوا مسلحين.

  327. المحاور: بالطبع, أنت على صواب.

  328. أشعر أننى أرغب فى مطارتهم والنيل منهم.
  329. جوليان: بالإضافة أنهم قد يكونوا
    جماعة مسلحة.

  330. المحاور: أعلم -- يظل أرغب فى النيل منهم
    لمحاولتهم مضايقة إبني.

  331. أنا لا أرضى عن ذلك.
  332. جوليان: همم --

  333. المحاور: ولكنك على صواب, عليك أن تكون حذر.

  334. إمم, عليك أن تكون حذراً.
  335. لا تعلم ماذا قد يظن فيك بعض الحمقى.
  336. طالما تؤمن أنك جميل
  337. كما يؤمن والدك بأنك جميل وأنيق,
  338. كما تؤمن والدتك بأنك جميل وأنيق وذكي.
  339. وأنت تستحق أن تكون على هذا الكوكب,
  340. طالما أنت جميل وأنيق وذكى كما تريد أن تكون.
  341. بإمكانك تحقيق أى شئ تريده يا صغيري.
  342. المحاور: إختلاط الأعراق ليس مجرد شئ
    يقوم الأباء بتعليمه لأبنائهم.

  343. ولكنه أيضاً كيف يكون رد فعل الأبناء لما
    يقوم الأباء بتعليمهم إياه.
  344. هل أبنائي مستعدين لذلك؟
  345. هل بإمكانهم التعرف على تصرف عنصري عند حدوثه؟
  346. هل بإمكانهم التقليل من حدة تفسيرهم للموقف
  347. إلى صورة أقل حدة
  348. تمكنهم من التعامل مع الموقف وعدم الهرب منه؟
  349. هل بإمكانهم أخذ قرار سليم ومتوازن
    في غضون 60 ثانية؟
  350. هل بإمكانى أنا فعل ذلك؟
  351. هل بإمكانك أنت فعل ذلك؟
  352. نعم, بإمكاننا فعل ذلك.

  353. بإمكاننا بناء علاقات صحية
    فى إطار تفاعل الأعراق المختلفة
  354. لو تعلمنا أن نحسب, ونحدد,
    ونتواصل وأن نتنفس
  355. بينما نمر بأكثر لحظات التهديد التى نواجهها,
  356. عندما نواجه ضعف أنفسنا.
  357. لو نظرت إلى قرون من الغضب العرقي
  358. الذى يتغلغل فى أجسادنا, عقولنا وأرواحنا --
  359. وأى شئ يؤثر على أجسادنا, عقولنا
    وأرواحنا يؤثر على صحتنا --
  360. بإمكاننا اللجوء إلى الحد من إنتشار
    السلاح لصالحنا.
  361. أنا أريد فقط ما يريده الأباء لأبنائهم
  362. حينما لا نكون بجوارهم:
  363. العاطفة والحماية.
  364. حينما ترى الشرطة والمعلمين أبنائي,
  365. أريدهم أن يتخيلوا أبنائهم,
  366. لأننى أؤمن إنك لو رأيت أبنائنا
    على أنهم أبنائكم,
  367. لم تكن لتطلق عليهم الرصاص.
  368. مع الإستمرار فى سلك سبيل محو الأمية العرقية

  369. بإمكاننا إقصاء الصدمات النفسية
    النابعة من الحوادث العرقية من حياتنا,
  370. وسيحدث ذلك الشفاء عبر نشر تلك الثقافة.
  371. ولكن لابد من عدم نسيان
  372. أن الإختلاف الثقافى بيننا مليئ
    بالعاطفة والحماية,
  373. وتذكر دائماً أن قصة الأسد لن تعرف أبداً
  374. طالما أن من يسردها هو الصياد.
  375. شكراً جزيلاً لكم.

  376. (تصفيق)