Arabic 字幕

مُستقبل السرد القِصصي

埋め込みコードを取得する
28言語

Showing Revision 31 created 03/27/2018 by 退会済ユーザー.

  1. سيندي ستايفرس: إذاً،
    مستقبل رواية القصص.
  2. قبل، أن نصنع المُستقبل
  3. لنتحدث عن الأشياء التي لن تتغير
    أبداً فيما يخص رواية القصص.
  4. شوندا رايمس: الذي لن يتغير أبداً.

  5. أعتقد وبكل وضوح أن
    القصص الجيدة لن تتغير أبداً،
  6. فاحتياج الناس لأن يجتمعوا سوياً
    ويتبادلوا حكاياتهم وقصصهم فيما بينهم
  7. وأن يتحدثوا عن الأشياء
    التي تبدو عمومية وكونية،
  8. وهي الفكرة في أننا جميعا نشعر
    بالحاجة الآسرة إلى مشاهدة القصص
  9. وروايتها ومشاركتها --
  10. نوع من التجمع سوياً حول نيران المخيم
  11. لنناقش الأشياء والتي تخبر كل واحدٍ منا
  12. أننا لسنا بمفردنا في هذا العالم.
  13. هذه الأشياء بالنسبة إلي لن تتغير أبداً.
  14. هذه الروح التي تتمتع بها
    رواية القصص لن تتغير أبداً.
  15. حسناً. خلال التحضير لهذا الحديث،

  16. قمت بالتحدث مع (سوزان لاين)،
  17. والتي كانت تدير قنوات "آي بي سي" الترفيهية
  18. وقت انشغالك بالعمل على
    مسلسل "غريز أناتومي"
  19. نعم.

  20. وقالت أنه لديها هذه الصورة
    التي لا تمحى من ذاكرتها

  21. عن عملية توزيعك للأدوار على الممثلين،
  22. حيث وبدون أن تناقشيها
    مع أحدٍ من المسئولين التنفيذيين،
  23. وجدتي الناس يُقبلون على قراءة النص،
  24. وكان كل واحدٍ منهم يشعر
    بمدى كامل من المشاعر الإنسانية
  25. فأنت لم تحددي بعد أي أحد في مكان ما
  26. وكان هذا بحد ذاته مدهش للغاية.
  27. فقالت أنه بالإضافة إلى إعادة
    توجيه المسؤولين التنفيذيين،
  28. أنك أيضاً، وهي تعتقد،
  29. وأنا كذلك -- أتفق تماماً،
  30. قد غير توجهات التوقعات
    لدى المشاهدين الأمريكيين.
  31. إذاً، ما هي الأشياء التي لا يعلمها
    المشاهدون بأنهم بحاجة إليها بعد؟
  32. ما الأشياء التي هم بحاجتها؟

  33. حسناً، لا أظن اننا قريبين من ذلك حتى الان
  34. الذي أعنيه، هو أننا في مكان ما
  35. بعيد وخلف مايشبه الحياة الحقيقة في الواقع.
  36. لم أجمع مجموعة من الممثلين
  37. لأنهم كانوا مختلفين عن بعضهم البعض
  38. ولكن، لأني كنت أحاول أن أثبت فكرةٍ ما
  39. لم أفكر بعمل شئٍ مبهر و مختلف
  40. لم يأتي في مخيلتي كون هذا شيء جديد أوغريب
  41. جلبت هؤلاء الممثلين لأني ظننت أنهم مُلفتين
  42. وبالنسبة لي، موضوع أنها فاجأت الجميع
  43. لم أعلم عنها حتى حين.
  44. فقد فكرت.. هؤلاء الممثلين الذين
    اريدهم لهذه الأدوار.
  45. اريد أن أرى كيف هو أدائهم
    عندما يقرأون النص.
  46. وسنرى ما سيحدث.
  47. لذلك اعتقد أن المثير للأهتمام هو
  48. حينما تنظر للحياة من منظور آخر،
  49. عندما لا تكون الشخص المسؤول
    عادةً عن هذه الأشياء،
  50. تأتي بشكل مختلف تماماً.
  51. اذا، لديكِ الان هذه الآلة
    الكبيرة التي تشغلينها،

  52. كالعملاق -- كما ذكرت في
    مقابلتها العام الماضي --
  53. إنها عملاقة.
  54. اذاً، بإعتقادك ماذا سيحدث؟
  55. بكون هنالك مبالغ مالية كبيرة
    في ضمن إنتاج هذه البرامج.
  56. بينما عدة إنتاج القصص
    قد اصبحت في متناول الجميع،
  57. يبقى هذا التوزيع الكبير:
  58. الأشخاص الذين يأجرون
    الشبكات، والمشاهدين للمعلنين
  59. وبعدها يتم الدفع.
  60. كيف ترين تغير نموذج العمل الآن،
    حينما أصبح بمقدور اي شخص العمل كروائي؟
  61. أعتقد أنه يتغير كل يوم.

  62. حال التغير سريع جداً وهو مبهر بالفعل.
  63. وأشعر بأن الخوف واضح فيها،
  64. و لا أعني به شيئاً سيئاً.
  65. بل أعتقد أنه مشوق و مثير.
  66. فكرة ان هنالك نوعاً ما من التوزان الحاصل،
  67. هو شئ جميل بمعنى أن كل شخص
    قادر على صنع شيء.
  68. و أرى أن هنالك شيء مُرعب، في فكرة
    أنك لا تستطيع إيجاد عملٍ جيد.
  69. وهنالك الكثير من الأعمال.
  70. هنالك مايقارب 417 دراما
    على التلفزيون الآن
  71. في عدة أماكن وأوقات،
  72. لكنك لا تسطيع العثور عليها
  73. لا يمكنك العثورعلى الجيد منها
  74. لذلك، السيئ منها كثير
    وذلك يرجع لإمكانية الجميع من إعدادها.
  75. وهي أشبه برسم أي شخص لـ لوحة فنية.
  76. وكما تعرفين لا يوجد الكثير
    من الرسامين المهرة.
  77. لكن، العثور على القصص و البرامج الجيدة،
  78. ليست صعبة فقط بل أصعب وأصعب.
  79. إن كان هنالك عرض صغير في "آي إم سي"
  80. وعرض آخر صغير هنا وهناك،
  81. إيجاد أماكنهم هو بحد ذاته صعب.
  82. لذلك أعتقد أن البحث على أفضل ماهو موجود
  83. والكشف عن من أخرج هذه الحلقة الجيدة
    المعروضة على الإنترنت والأخرى،
  84. إنه -- غالباً ما أفكر بوضع النقاد المزري
  85. والذين يقضون كامل يومهم
  86. محبوسين في البيت لكي يشاهدوا كل ما يعرض.
  87. وظيفة النقاد في الوقت الحاضر ليست سهله.
  88. لذلك محركات الوزيع تكبر أكثر فأكثر،
  89. و العثور على أفضل البرامج لجميع المشاهدين
  90. أصبح أكثر صعوبة من قبل.
  91. وهي بخلاف الاخبار،
  92. التي يكون فيها كل شي واضح
    كما انت بالحقيقة،
  93. التلفيزيون اصبح --
  94. وأعني بالتلفزيون كل ما يعرض
    فيه، من برامج والى ما ذلك --
  95. بدأ يصبح أوسع و أوسع.
  96. لذلك أي شخص يستطيع العمل على القصص
  97. وتجد العباقرة منهم متخفيين أحياناً.
  98. و سيكون من الصعب البحث عنهم،
  99. وفي مرحلة ما، سينقض.
  100. ولقد تحدث الجميع
    عن "ذروة الملسلسلات"
  101. لا أعلم متى سيحدث هذا.
  102. لكني أعتقد أنها ستسقط قليلاً.
  103. وبعدها سنعود كما كنا.
  104. لا أعلم إذا ستكون شبكة تيلفزيونية.
  105. وليس لدي أدنى فكرة بأن هذا النموذج سيستمر.
  106. ماذا عن نموذج،

  107. امازون و نتفليكس، بكونهم يُلقون
    أموالهم لهذه البرامج؟
  108. هذا صحيح.

  109. أظن أن هذا النموذج مثير بالفعل.
  110. و أعتقد ان هنالك شيء شيق حياله.
  111. و أظن انه يجذب الكثير من صُناع المحتوى،
  112. و للعالم أجمع.
  113. فكرة أن هنالك برامج حالياً،
  114. متوفره بعدة لغات مع شخصيات
    متنوعه من العالم أجمع،
  115. تتوفر للجميع بنفس الوقت،
  116. هي بالفعل مشوقة.
  117. ما أعنيه هو أن الحِس العالمي
    بكون التلفزيون قادر الآن على التطور
  118. هو منطقي بالنسبة لي.
  119. والبرامج قادرة
    على والتطور.
  120. التلفزيون مُعد لعدة أشياء، مثل --
    منها المشاهدين الأميركيين
  121. نحن نصنع هذه العروض،
  122. ومن ثم يبثونها،
  123. و نأمل بالأفضل.
  124. وهوعكس ما يتوقعه الكثير بحقيقة فكرة
    أن أمريكا ليست كذلك.
  125. الذي أعنيه هو، أننا نحب ذواتنا و
    نحب والخ، لكنه ليس كذلك.
  126. ويجب علينا الأخذ بالإعتبار حقيقة
  127. أن هنالك عدة أماكن في هذا العالم،
  128. التي يجب علينا التفكير بها حينما نقص بعض
    القصص.
  129. فهذا يجعل العالم أكثر تقارب.
  130. لا أعلم.
  131. أعتقد أنها تعزز من فكرة
    أن العالم هو عالم واحد،
  132. وقصصنا تُصبح عالمية.
  133. نكُف عن
    تقليد بعضنا البعض.
  134. إلى حد ما أرى، لقد إبتكرتي

  135. عدة طرق مشيقة لعمل برامج جديدة
  136. عندما أطلقتِ "الفضيحة" في 2012
  137. لقد لاقيتِ موجه عارمة من المناصرين و
    المشجعين في تويتر،
  138. كمية الإعجابات لم يسبق مثلها من قبل.
  139. هل لديكِ أية حيل ستفاجئين الجميع فيها
  140. بإطلاقك لجديدك؟
  141. بإعتقادك مالذي سيحدث؟
  142. بالفعل لدينا العديد من الأفكار المشيقة.

  143. لدينا برنامج تحت مسمى "ستيل ستار كروسد"
    و سيعرض في هذا الصيف.
  144. لدينا بعض الأفكار المشيقة لهذا البرنامج.
  145. لستُ متأكده إن كان سيسعفنا الوقت لعملها
  146. أعتقدت بأنها ستكون ممتعة.
  147. وأعتقدنا أن فكرة التغريد المباشر لبرنامجنا
  148. هو شيء مسلي بالفعل.
  149. لم ندرك أن النقاد ايضاً سيشاركوننا
    في التغريد المباشر.
  150. لكن المعجبين --
    جعل الناس جزء من هذا،
  151. يجعله أشبه بجلسات نيران المخيم--
  152. حينما نجتمع جميعاً في تويتر
  153. ونتحدث سوياً.
  154. وهي أشبه بالخبره المتشاركة،
  155. بجانب إيجاد طرق أخرى لتحقيقه
  156. وإيجاد طرق لجعل الناس أكثر ترابط
  157. هو مهم بالفعل.
  158. إذاً، لديك جميع كُتاب هذه القصص

  159. ولكن، قلة منهم من سيحقق نجاح
  160. ويحصل على مشاهدين.
  161. بإعتقادك، كيف سيتقاضى رُواء القصص رواتبهم؟
  162. إنني أعاني مع هذه القضية.

  163. هل سيكون بطريقة الإشتراك؟
  164. هل سيقول البعض، حسناً، سأتابع هذا البرنامج
    للشخص المحدد
  165. ثم تتم بهذه الطريقة؟
  166. أطن أن علينا أن نبتاع جواز سفرإلى
    "شونالاند"، أليس كذلك؟

  167. لا أعلم عن ذلك.
    هذا يتحتم علي بكثيرٍ من العمل.

  168. لا اعتقد أنه سيكون هنالك عدة طرق مختلفة.
  169. لكن حتماً ليست لدي أدنى فكرة.
  170. ماأعنيه، سأكون صريحة وأقول أن كثير
    من كتاب المحتوى،
  171. ليسوا مهتمين ليكونوا موزيعين.
  172. و لطالما ما حلمت ب
  173. كتابة المحتوى.
  174. إنني بالفعل أحب كتابة المحتوى.
  175. أريد أن يُدفع لي للكتابة.
  176. أريد أن أحصل على المبلغ الذي أستحقه
    جراء على ما أعمله.
  177. لكن، هنالك جزء صعب في كشف ذلك.
  178. و أريد أن أجعله ممكناً.
  179. إن الأشخاص الذين يعملون معي،
  180. الطاقم بأكمله،
  181. يحصل الجميع على مبلغ من المال.
    حيث أنهم يعملون على كسب معيشتهم.
  182. و مسألة تويع الأموال يصعب كل مره
    أكثر وأكثر.
  183. ماذا عن المعدات الجديدة

  184. مثل الواقع الإفتراضي، و الواقع المعزز...
  185. إنني أجده مذهل.
    انك لا تستطيع الاستمرار-بالمشاهده،
  186. ولا تستطيع أن تسرعها للأمام.
  187. كيف ترين المستقبل فيهم لسرد القصص؟
  188. قضيت أغلب وقتي في العام الماضي

  189. للبحث عن ماتحدثتي عنه.
  190. حصلت على الكثير من الشروحات
    و وجهت كامل انتباهي اليها.
  191. وجدتهم بالفعل مذهلين.
  192. السبب الرئيسي هو أنني --
  193. أعتقد أن غالبية الناس يستخدمونها
    كأداة للعب،
  194. وأعتقد ايضا ان غالبيتهم يرونها إستخدامها
    لإغراضٍ حماسية.
  195. و علاوة على ذلك,، أرى أن هنالك
    حس حميميَ
  196. وهو حاضر بهذه الأشياء.
  197. فكرة أن-- تصورا ما يلي
  198. تستطيع الجلوس و محادثة "فيتز"
  199. او على الاقل تجلس بينما يحادثك
    "فيتز" نفسه.
  200. الرئيس (فيتزجيرالد قرانت الثالث).
  201. بينما يتحدث اليك،
  202. حول اتخاذه لقرار كهذا،
  203. وهي لحظه قريبة من القلب.
  204. بدلاً من مشاهدته عبر شاشة التلفاز
  205. أنت تجلس هناك بجانبه،
    بينما هو يتحدث إليك.
  206. تُعجب بالرجل
  207. بينما هو يعملها من وراء شاشة التلفاز.
  208. تخيل أنك جالس بجانبه،
  209. أو بجانب شخصية أخرى مثل"هوك"
    وهو على وشك القضاء على شخصٍ ما.
  210. بدلاً من الحصول على مشهد
  211. في مكان ما، بينما يتحدث هو لشخص آخر
    بطريقة سريعة
  212. يذهب الى الخزانة ويتلفت إليك،
    ثم يخبرك
  213. بماذا سيحدث ولِمَ هو خائف
    ومتوتر لهذه الدرجة.
  214. هو أشبه بالمسرح.
    لستُ متأكدة إن كان سيعمل
  215. لكنني مُبهرة بالفكرة بحد ذاتها،
  216. وماذا من الممكن أن تعني للمشاهدين.
  217. سيكون من المبهر أن تلعب بهذه الأفكار.
  218. وأعتقد, لمشاهديني
    من يشاهد برامجي
  219. وهو كما تعملين,12 إمراة لكل 75
  220. هنالك شيئاً مشيق في ذلك لهم.
  221. ماذا عن المدخلات للمشاهدين؟

  222. مامدى اهتمامك بهذه الأشياء
  223. حينما يصل الجمهور الى نقطة معينه،
  224. ومن بعدها يحدد، اوه مهلاً،
    سأختار مغامراتي بنفسي.
  225. سأفر مع (فيتزجيرالد)
    أو سأذهب مع --
  226. أوه، تقصدين قصص إختر-مغامرتك-بنفسك.

  227. إنني أمر بوقتتٍ عصيب معهم،
  228. وهذا لا يعني إنني أريد أن أسيطر
    على كل شي
  229. بل لأنني حينما أرى التلفاز أو أشاهد فلماً،
  230. أعلم حقيقةً أن القصه ليست جيده بقدر
  231. ما إن كُنت أشرفت عليها، وعلى
    مايحدث فيها
  232. لشخصية شخص آخر.
  233. أتعلمين، إن أستطعت إخبارك عن
    ما أردت أن يحدث إلى (والتر وايت)،
  234. سيفاجئك، ولكن القصة ليست نفسها
    وليست قوية بمقدار القصة الحقيقية.
  235. أتعلمين، إن كنت المسؤولة عن نهاية
    "آل سوبرانو"
  236. سيكون هذا رائع، لأن لدي نهاية جميلة
    و مرضية.
  237. لكن، لن تكون نفس القصة، ولن تحتوي
    على نفس التأثير العاطفي.
  238. لا أستطيع أن انفك في تخيل
    كيف سيكون هذا.

  239. أعتذر، ستفقديني لدقيقة.
  240. لكن الجميل بالموضوع أنني لن أضطر لتخيلها

  241. لأن فينس كتب نهايته الخاصة،
  242. و يجعله بالفعل قوي لمعرفة أن هنالك شحص آخر
    أخبر بذلك.
  243. إن كنت تستطيع أن تقرر هذا،
  244. في فلم "الفك المفترس" فاز القرش أو شي
    مثل هذا،
  245. هو لايفعل مايجدر به لك كمشاهد.
  246. القصة هي القصة التي تُحكى.
  247. تستطيع أن تمشي بعيداً غاضباً
    تستطيع أن تمشي بعيداً مجادلا
  248. وتستطيع أن تمشي مجادلاً
  249. لكن، هكذا تسير الأمور.
  250. لذلك تُسمى بالفن.
  251. عدا ذلك, ستكون مجرد لعبة،
  252. و الألعاب من الممكن أن تصبح فناً،
    لكن، من ناحية أخرى.
  253. مُحترفي الألعاب، الذين يبيعون حق
    الجلوس

  254. و التعليق على مايحدث في التلفاز،
  255. هو أشبه بالنسبة لي، لتواصل اجتماعي أكثر من
    سرد للحكايات.
  256. وهذا شكل من أشكال
    جلسات نيران المخيم

  257. لا أشك بأنه شكل من أشكال السرد القصصي،
  258. لكنه، يأتي بشكلٍ جماعي، على ما أعتقد.
  259. حسناً، ماذا عن الرهيب-الرهيب --

  260. حقيقةً أن كل شي بدأ يصبح
    أقصر و أقصر فأقصر.
  261. كما تعلمين، "سناب شات"
    لديها الان كما تدعي برامج
  262. والتي تمتد لدقيقة.
  263. هي مشوقة.

  264. جزء مني، يراها كإعلانات.
  265. إنها بالفعل كذلك -- مثل، تحت رعاية ..
  266. ولكن، الجزء الأخر مني يتفهم ذلك تماماً.
  267. هنالك شئ جيد حياله.
  268. إن فكرت بأن العالم
  269. بأغلب سكانه يشاهدون التلفاز
    في جوالاتهم،
  270. إن فكرت بمكان مثل الهند،
  271. حيث أن أغلب المدخلات تأتي منها
  272. وهو المكان الذي يأتي بالإنتاج،
  273. كلما قصِر، أعطى معنى.
  274. إن طبقت الضرائب بشكل اكبر
    للفترات القصيرة المحتوى ستنجح.
  275. حيث إكتشف فيها بعض الموزعين طريقة لكسب
    الكثير من المال.
  276. إن كنت تصنع محتوى،
  277. سيكلفك القليل من المال لصنعه
    ووضعه هناك.
  278. و على فكرة،
  279. إن كنت بعمر 14 ولديك قصور في الإنتباه،
    كإبنتي،
  280. هذا ماكنت تريد لتراه
    وهذا ماكنت تريد لتصنع،
  281. هكذا يعمل.
  282. وإن عملت عليه بشكل جيد،
    وكان مليئاً بالإحساس القِصصي
  283. سيتشبث الجميع فيه،
    مهما صنعت.
  284. أنا سعيدة بكونك قمتي بتربية إبنتيك،

  285. لأنني أتسائل كيف سيقضون متعتهم فيه.
  286. وليست فقط المتعة،
  287. بل أيضاً الأخبار.
  288. عندما لا يكونون-- أعني,
    "الأسياد الآليين"
  289. سيمتعونهم كما فعلوا مُسبقاً.
  290. كيف تعتقدين أننا سنُصلح هذا, ونجعل
    الناس مواطنين ذوي خبره؟
  291. حسناً، كيفية تصحيحي للأمر

  292. هو مختلف تماماً عن ما يمكن أن يفعله
    شخص آخر.
  293. خُذِ راحتك بالتوقع.

  294. بالفعل لا أعلم كيف سنعمل
    عليه بالمستقبل.

  295. ماأعنيه، أطفالي المساكين أصبحوا موضوعاً
    محورياً لكل تجاربي.
  296. لازلنا نعمل على "صيف الأميش"
  297. حيثما أطفئ فيها جميع الإلكترونيات
  298. و أحزم كل الكمبيوترات والأغراض بعيدا
  299. وأنظر اليهم من بعيد يصرخون
    لمده, حتى يهدءون و يستقرون
  300. في صيف يخلو من الإلكترونيات.
  301. ولكن بصراحة، إنه ليس عالماً سهل.
  302. كبالغين الآن،
  303. نتحمس كثيراً لمشاهدة مانُحبه،
  304. ونحن حتى لا نعلم أننا نُطعم أحيانا
  305. بآرائنا الخاصة.
  306. طريقة سيرها الآن،
  307. كأنك تشاهدين طُعم
  308. ويعدل و يُلقح على هذا الطُعم،
  309. حتى تحصل فقط على آرائك الخاصة.
  310. و تشعر بأنك على حق.
  311. إذاً، كيف تبدأي بالتمييز؟
  312. إنه بدأ يصبح مزعج قليلاً.
  313. من الممكن أن يصحح زيادةً عن اللزوم،
    ومن الممكن أن ينفجر،
  314. أو أن يصبح--
  315. لا أحب أن اكون سلبيةً حياله،
  316. لكن، من الممكن أن يصبح جميعنا حمقى.
  317. ( سيندي تضحك)

  318. نعم، هل تتصورين أي تصحيح
    من الممكن أن تفعليه

  319. للأعمال الكتابية الخيالية؟
  320. غالباً ما أفكر عن حقيقة أن
    التلفاز لديه القوة

  321. لتعليم الناس أجمع بطريقةٍ عظيمة.
  322. وعندما تشاهد التلفاز --
  323. على سبيل المثال، عندما يعملون تجارب
    على البرامج الطبية.
  324. أعتقد أنه 87 بالمئة،
    87 بالمئة من الناس
  325. يحصلون على علمهم عن الطب والحقائق العلمية
  326. عن طريق البرامج الطبية.
  327. أكثر مما يفعله أطبائهم،
  328. والمقالات.
  329. لذلك، نحن نعمل جاهدين لكي نكون دقيقين
    وكل مرة نخطئ بها،
  330. أشعر بالذنب، وكأننا نصنع شيئاً سيئاً.
  331. لكننا نعطي كثير من النصائح الطبية الجيدة.
  332. هنالك عدة طرق أخرى
    لإعطاء معلومات على هذه البرامج.
  333. يتسلى فيها الجميع.
  334. ومن الممكن أنهم لا يريدون
    أن يقرأوا الأخبار
  335. لذلك هنالك العديد من الطرق لإعطاء معلومات
    صحيحة على هذه البرامج،
  336. ليست بطريقةٍ مريبة، مثل،
    سنسيطر على سير عقول هؤلاء الناس،
  337. لكن بطريقة ذكية وملفته.
  338. ليست بدفع جانب نُسخة شخص أو الآخر
  339. لتوضيح الحقيقة.
  340. مع ذلك، سيكون من الغريب
  341. إن كانت الدراما التلفزيونية تتمحور
    عن كيفية إعطائا للأخبار.
  342. سيكون هذا بالفعل غريب.

  343. لكن، أنا أجمع كثيراً مما كتبتي كالخيال
  344. أتعتقدين أنها قد تصبح توقعات لهذا الموسم؟
  345. أتعلمين, أصبحت "الفضيحة"
    مقلقه لهذا السبب.

  346. لدينا برنامج يتحدث حول كيف
    اصبحت السياسية مجنونة،
  347. وطريقة تقديمنا لهذا البرنامج --
  348. يولي الجميع كامل إنتباهُة لمحتوى الأوراق.
  349. نقرأ كل شئ.
    ونتحدث عن كل شيء.
  350. لدينا العديد من الأصدقاء في واشنطن.
  351. وقد أتممنا البرنامج بالتفكير والتوقع.
  352. نجلس في الغرفة ونفكر ملياً،
  353. ماذا ممكن أن يحدث إن خرجت
    العجلات عن الباص
  354. والجنون أصاب المكان؟
  355. كان ذلك دائماً بمنتهى الروعة،
  356. عدا أننا شعرنا الآن بالفعل أن العجلات
    إنفصلت عن الباص
  357. وجن جنون المكان.
  358. حيث، ان جميع توقعاتنا أًصبحت صحيحة.
  359. في موسم هذه السنة،
  360. سينتهي بسيطرة الروسيين على
    الإنتخابات الأميركية،
  361. فقد كتبناه وخططناه له.
  362. كل شئٍ جاهز.
  363. بعد حين، أشتبه بالفعل بكون الروسيين
    متورطين في الإنتخابات الأميركية.
  364. حيثُ اضطررنا لتغيير ما كنا نريد
    إنهاء الموسم به.
  365. دخلت على الطاقم قائلةً،
  366. "المشهد الذي يحوي على المرأه الغامضة
    التي أصبحت تتحدث الروسية
  367. يجب علينا تعديله، والعمل مع التغييرات".
  368. كل هذا أتى من إستقراءات
  369. كنا نفكر بها وماذا من الممكن أن يحدث،
  370. أو ما كنا نعتقد أنه جنوني.
  371. هذا عظيم.

  372. إذاً، أين أيضاً تبحثين في الولايات المتحدة
    و أماكن أخرى؟
  373. من الذي يعمل بشكل رائع على القصص حالياً؟
  374. لا أعلم، هنالك الكثير من
    الأشياء المشوقة هناك.

  375. بالتأكيد, التلفيزيون البريطاني
    مذهل كالعادة.
  376. ودائماً ما يعملون أشياء مذهلة.
  377. لا أشاهد التلفاز كثيراً.
  378. ربما لأنني مشغولة في عملي.
  379. وأحاول جاهدة أن لا أشاهد
    التلفاز كثيراً.
  380. وهذا يشمل التلفزيون الأمريكي،
    حتى أنتهي من الموسم.
  381. لأن حينها تتسلل الكثير من
    الأشياء إلى مخيلتي.
  382. و إلا، سابدأ بالتخيل
  383. لما لا نُلبس شخصياتنا تِيجان
    وندعهم يتحدثون وكأنهم على العرش؟
  384. يصبح الوضع من اسوأ لأسوأ.
  385. لذلك أحاول أن لا أشاهد كثيراً
    حتى الإنتهاء من الموسم.
  386. وأيضاً أعتقد أن هنالك الكثير من الأشياء
    الشيقة في التليفزيون الأوروبي.
  387. كُنت في جوائز إيمي العالمية،
  388. وكنت أرى ما حولي، وما كان يُعرض،
  389. وقد كنت مذهوله.
  390. هنالك عدداً من الأشياء التي أريد
    أن أشاهدها
  391. هل بإمكانك أن تتخيلي --

  392. أعلم أنك لا تقضين الكثير من وقتك
    للتفكير عن الأشياء التكلونوجية،
  393. لكن، قبل سنوات كان لدينا شخص هنا في TED
  394. يتحدث عن رؤية،
  395. ولبس نظارات جوجل لمشاهدة برامج التلفاز
    مباشرةً على هذه النظارة؟
  396. هل أتى بمخيلتك، كما تعرفين --
  397. الطفلة الصغيرة التي كانت جالسة
    على ارضية المخزن
  398. في منزل والديك،
  399. هل سبق وأن تخيلتي شيئاً في بيئةٍ غير هذه؟
  400. أو هل بإمكانك الآن؟
  401. في بيئةٍ آخرى..

  402. لسرد الحكايات، بدلاً عن الكتب؟
  403. لقد نشأت راغبةً أن أكون توني موريسون،
    لذلك لا.
  404. ما أعنيه، أنني حتى لم أتخيل التلفاز.
  405. لذلك مفهوم أنه من الممكن وجود
    عالم أكبر من عالمنا،
  406. والمزيد من الطرق السحرية لصنع الأشياء --
  407. دائماً ما أتحمس بما تطلقه التكلونوجيا
    من جديد.
  408. وأنا أول من يريد تَجربةْ جَدِيدُه.
  409. و الإحتماليات تكاد أن تكون لا نهائية
    و حماسية بنفس الوقت.
  410. وهذا ما يجعلني متحمسة.
  411. نحنُ في حقبة الغرب الأمريكي.
    أنه يُشعرك ،
  412. بأن لا أحد يعلم متى سنستقر.
  413. يمكنك أن تضع القصص في كل مكان الآن،
  414. وهذا رائع بالنسبة لي.
  415. حيث يشعرك بأن، لحظة معرفتنا
    بإختيار التكنولوجيا المناسبة
  416. و إبداع السرد القصصي
    سيتلاقون،
  417. وتصبح الإحتمالات لا نهائية.
  418. خولت ايضاً التكلونوجيا
    ماطرحتِه من قبل،

  419. المشاهدة-المستمرة
    وهي ظاهرة جديدة،
  420. حيث أنك أنت تصنعين
    هذه البرامج، أصحيح هذا؟
  421. وكيف تعتقدين أن هذا سيغير من
    من طُرق سرد القصص؟
  422. كان دائما بحوزتك الكتاب المقدس
    قبل لكافة الموسم، أليس صحيح؟
  423. لا، كنت اعرف دوما متى سننتهي منه.

  424. لذلك بالنسبة إلي،
  425. الطريقة الوحيدة للتعليق عن ذلك،
  426. أن لدي برنامج، والذي دام لمدة 14 موسم
  427. وهنالك أشخاص استمروا بمشاهدة 14 موسم.
  428. وهنالك فتايات بعمر 12 كنت قد
    واجهتهم في محل الدكان
  429. الذين شاهدوا 279 حلقة في ثلاثة أيام.
  430. وكانت هذه تجربة جديدة بالنسبة لهم،
  431. لأنهم كانوا داخل شئٍ ما
  432. والذي كان حاد بالفعل
    في وقت قصير جدا
  433. بطريقة قوية.
  434. وبالنسبة لهم، لدى القصة قوسُُ آخر،
  435. مع معنى مختلف تماماً؛
  436. لأنه لم يكن هنالك أية فواصل.
  437. إنه أشبه بزيارة مدينةِ ما، ومن ثمُ
    مغادرتها، إنه غريب جدا --

  438. كما لو أنك تقرأين روايةِ رائعة ثم
    تضعينها الى الاسفل.

  439. أظن أن هذا هو جمال هذه التجربة.
  440. لا تحتاجين لمشاهدة مسلسل لـ 14 موسم.
  441. وهذه ليست طريقة سير كل شيء.
  442. أهنالك موضوع لم نطرحه حتى الآن؟

  443. لا أفكر بالقصص من هذا المنحنى.

  444. أفكر بها من ناحية الشخصيات
    وماذا يجدر على الشخصيات أن تفعل
  445. وماذا ينبغي عليهم أن يفعلوه
    لجعلهم يتقدمون بالمستوى.
  446. لذلك، أنا لا افكر بالقصة من ناحية
    الحبكة الروائية فقط.
  447. وعندما يأتي الكتاب لغرفة الكتابة
    و يناولوني عدة حبكات رؤاية
  448. أقول، " أنت لا تتحدث الإنجليزية".
  449. هذا ما أقوله.
  450. أنت لا تتحدث الإنجليزية.
    أريد أن أسمع شيء يلامس الحقيقة.
  451. لذلك لا أفكر به من تلك الناحية.
  452. لا أعلم إن كانت هنالك طريقةً
    لأفكر إن كان هناك شيء لن أفعله
  453. لأن هذا يشعرني و كأنني أجمع
    أجزاء من الحبكة من جدار وما شابه.
  454. هذا رائع.
    إلى أي مدى تتوقعين أنك ستستخدمين --

  455. مؤخراً كنتي في مجلس تنظيم الأسرة،
  456. وشاركتي بحملة هيلاري كلينتون.
  457. لأي مدى تعتقدين أنكِ ستستعملين سرد حكاياتك
  458. في الحياة الحقيقة؛
  459. لإحداث التغيير؟
  460. حسناً، كما تعلمين، هنالك --

  461. هذا موضوع قوي بالنسبة لي؛
  462. لأنني أشعر بنقص في السردية،
  463. والكثير لديه هذه الصعوبة.
  464. كما تعلمين، مثل الكثير من المنظمات،
  465. ليس لديهم سرد إيجابي
    الذين صنعوه لأنفسهم؛
  466. لتساعدهم.
  467. هنالك العديد من الحملات،
  468. من الممكن أن تعاونهم مع سردٍ جيد.
  469. يستطيع الديموقراطيون عمل الكثير،
  470. مع سردٍ قوي لأنفسهم.
  471. كثير من الأشياء المختلفة من الممكن أن تحصل
  472. بشأن إستخدام الصوت القصصي،
  473. ولا أعني به من طريقةٍ خيالية،
  474. أعني بهذا كما يقصد به أي كاتب خطابي.
  475. وأنا أرى ذلك
  476. لكن لا أعلم إذ كان من الواجب
    علي فعله بوظيفتي.
  477. حسناً.

  478. لطفاً, ساعدني لنشكر شوندا.
    شكراٍ جزيلاٍ.

  479. (تصفيق)