Arabic feliratok

02-16 تهيئة الخريطة باستخدام‏ XML

02-16 تهيئة الخريطة باستخدام‏ XML

Beágyazókód kérése
5 Languages

Showing Revision 12 created 11/01/2015 by st_review1.

  1. باستخدام التطبيق الرئيس المُنشأ للتوّ،
  2. يمكنك تهيئة الحالة الأولية
    للخريطة باستخدام عدة طرق؛
  3. للحصول على مستندات بكل طرق
    التهيئة، باستخدام سمات XML،
  4. راجِع ملاحظات المدرب أدناه.
  5. ولكن الآن، سنقوم بتهيئة
    بضع سمات لعرض
  6. شيء شيق.
  7. وعليه، إليك المخطط الذي أنشأتَه
    لتوِّك بالجزء الخاص بك
  8. مع جزء الخرائط.
  9. وهذا ما يعطيك خرائط Google الافتراضية
    التي اعتدتَ استخدامها في كل شيء.
  10. إلا أن ما سنفعله
    هو أننا سنغير هذا.
  11. بحيث سنلقي نظرة على
    مدينة نيويورك بإسقاط فوقي.
  12. لهذا؛ سيكون هناك أولاً عدد من
    السمات في الجزء
  13. وهذا ما سنحتاج إلى إعداده.
  14. وذلك باستخدام
    مساحة اسم الخرائط.
  15. وعليه، نحتاج إلى تعريف XML
    بمساحة اسم الخرائط أولاً.
  16. سأفعل ذلك هنا.
  17. كما ترى،
    لدينا أداة لمساحة اسم XML تساوي هذا.
  18. سنبدأ بإنشاء مساحة اسم
    XML جديدة لخريطتنا.
  19. إليك تفاصيل
    مساحة اسم XML للخريطة.
  20. كما ترى،
    xmlns:map مساوية لـ
  21. http://schemas.android.com/apk/res-au-
    to/.
  22. وهذا ما سيعطينا سمات الخرائط
    التي يمكننا الآن إضافتها إلى جزئنا.
  23. تتكون سمات الخرائط من
    أشياء مثل: خط عرض،
  24. وخط طول ما تريد
    البحث عنه.
  25. سنلقي نظرة على خط عرض،
  26. وخط طول المنطقة في مدينة نيويورك
    الآن.
  27. يمكنك أن ترى هنا، أننا
    أضفنا خط العرض المستهدف لكاميرا الخريطة
  28. وخط العرض المستهدف لكاميرا الخريطة
  29. لا تقلق من الخطوط السفلية
    الحمراء الآن!
  30. الآن، عندما تشاهد خريطة،
  31. فإنك تشهدها من خلال
    كاميرا افتراضية.
  32. وعليه، فأنت تعرف الكاميرا
    بخط العرض المستهدف
  33. وكذلك خط الطول الذي ستستعرضها به.
  34. وبالتالي يكون خط عرض
    نيويورك 40.7484
  35. بينما خط الطول العكسي 73.9857.
  36. وما يفعله ذلك هو أنك، إذا كنت تذكر،
    فإن أول مرة يتم فيها تشغيل الخريطة
  37. تحصل على رؤية
    تسقط من الفلك إلى الأرض.
  38. وهذا ما يفعله ذلك، ولكنه سيستعرض
    مدينة نيويورك.
  39. فكل ما سيفعله
    هو تغيير اتجاه الكاميرا.
  40. ليكون مرتفعًا في الفلك
    متجهًا صوبَ الأرض
  41. أن يكون خط الاستواء مرتفعًا في الفلك
    متجهًا صوب مدينة نيويورك
  42. ولكننا نريد تحريك الكاميرا بحيث
    نتمكن من تكبير مدينة نيويورك.
  43. وعليه، سنغير بضع أشياء.
  44. سأضيفها ثم
    أتحدث عن كل واحد منها على حدة.
  45. معنا الآن ثلاث سمات
    أضفتها؛
  46. أولها: اتجاه الكاميرا.
  47. يعبر اتجاه الكاميرا عن الاتجاه
    الذي تنظر إليه الكاميرا.
  48. عند الصفر تكون متجهة صوب الشمال،
    وعند 180 صوب الجنوب.
  49. وعليه، يمكنك أن تلاحظ أنني
    أنظر بدرجة 112.5
  50. ومن ثم، فأنا أنظر شرقًا
    حسب اتجاه الكاميرا.
  51. أما التالي فيكون ميل الكاميرا، وعليه
    إذا استطعت تخيل الكاميرا عندما تكون
  52. متجهة لأسفل مباشرة،
    فستكون مائلة بزاوية 90 درجة.
  53. ولكن إذا غيرنا الزاوية إلى 65،
  54. ستظهر الكاميرا
    إلى حد ما بزاوية تتجه لأسفل،
  55. ومن ثم يكون لدينا عرض رائع
    ثلاثي ومتساوي الأبعاد للعالم أسفلنا.
  56. وفي النهاية نحصل على وضع التكبير بالكاميرا.
  57. كلما زاد الرقم، كنتَ أقرب
    إلى سطح الأرض.
  58. ومن ثم، إذا استطعت أن تتخيل أن تكبير الكاميرا 0،
    وهذا ما نحصل عليه أغلب الوقت،
  59. عندما تتجه الكاميرا إلى أعلى.
  60. عندما تتجه لأسفل صوب الأرض.
  61. ولكن عندما يبلغ تكبير الكاميرا 17، فبذلك
    أتجه بالفعل صوب الأرض.
  62. وكما سترون، فلديَّ
    ميل كاميرا بدرجة 65،
  63. لأحصل على عرض ثلاثي الأبعاد
    لناطحات السحاب بنيويورك.
  64. ومع درجة تكبير الكاميرا عند 17،
  65. أكون بالفعل أقل من مستوى
    بعض ناطحات السحاب.
  66. حسنًا، دعنا نشغل التطبيق
    ونرى كيف يبدو.
  67. نرى الآن التطبيق يعمل
    على جهازي اللوحيّ.
  68. ويعرض لنا نظرة على وسط نيويورك،
    كما يمكنني التمرير عبر المدينة
  69. لرؤيتها ثلاثية الأبعاد.
  70. كما يمكنني رؤية بعض ناطحات السحاب
    أسطوانية الشكل.
  71. وكما رأينا سابقًا،
  72. فإننا كنا نبحث بالفعل عن قاعدة
    مبنى إمباير ستيت، هنا يمكنك
  73. رؤية مبنى إمباير ستيت يظهر
    في عرض الكاميرا.
  74. لأن الكاميرا أقل بالفعل من
    ارتفاع المبنى.
  75. ومع التكبير عبر مدينة نيويورك
    والتجول خلالها، يمكننا إلقاء نظرة على بعض
  76. المعالم الشيقة في
    بعض المباني.
  77. فمثلا، إليك مقرات الأمم
    المتحدة المطلة على النهر.
  78. وأشياء كبعض الجزر
    داخل النهر نفسه،
  79. يمكننا رؤية ناطحات السحاب عليها.
  80. أحيانًا، قد تستغرق وقتًا
    لتظهر.
  81. بهذا تكون قد رأيتَ كل هذا
    مجانًا.
  82. فلن تحتاج إلى تثبيت أي شيء
    للحصول على عرض ثلاثي أو شيء كهذا.
  83. ولكن في الواقع
    هي أنك ضبطت ميل الكاميرا
  84. وكنت قريبًا بما يكفي من الأرض
    لترى العرض ثلاثي الأبعاد.
  85. وإذا تسنى لك التصغير فسترى،
  86. سأستعرض الآن عرض بتدوير محوري
    لنيويورك بدون التأثير ثلاثي الأبعاد.
  87. مع التصغير، يمكنك أن تتبين
    أننا كنا نتجه صوب الشرق،
  88. نستطلع عبر لونغ آيلند.
  89. عند تكبير عرض المدينة مرة أخرى،
    بمجرد أن أقترب سنبدأ نشاهد
  90. المباني وناطحات
    السحاب تنبثق بشكل غير متوقع.
  91. إليك شكلها.
  92. بسيطة للغاية،
  93. وكل هذا تم فقط من خلال
    إعداد السمات على جزء الخريطة.
  94. أليس رائعًأ؟