Arabic subtitles

ما هي الزحمة المرورية الوهمية؟ ولماذا تحدث في حياتنا؟

Get Embed Code
23 Languages

Showing Revision 28 created 07/08/2020 by Fatima Zahra El Hafa.

  1. بينما تقود عبر الطريق السريع فجأةً
  2. تظهر أضواء مكابح لا متناهية أمامك.
  3. لا يوجد حادث ولا إشارة مرور
  4. ولا تغيير في حدود السرعة
    ولا تضيّق في الطريق.
  5. إذًا لِمَ يوجد هذا الزحام الشديد؟
  6. عندما تقترب حركة المرور
    من الركود التام دونَ سببٍ ظاهر،

  7. تُدعى زحمة مرور وهمية.
  8. زحمة المرور الوهمية هي ظاهرة ناشئة
  9. حيث يأخذ شكلُها حجمًا أكبر
    من أجزائها مجتمعة.
  10. ولكن بغض النظر عن ذلك،
    يمكننا قولبة هذه الزحمة
  11. وحتى أنّه يمكننا
    فهم المبادئ التي تقولبها...
  12. ونحن أقرب مما تظن
  13. لمنع هذا النوع
    من الزحام المروري في المستقبل.
  14. لتحدث الزحمة المرورية الوهمية لا بدّ
    من تواجد العديد من السيارات على الطريق.

  15. هذا لا يعني بالضرورة
    أن هناك الكثير من السيارات
  16. التي تمر عبر امتداد الطريق بسلاسة،
  17. على الأقل ليس عندما يحافظ كل سائقٍ
    على سرعة ومسافة ثابتتين
  18. بينه وبين السائقين الآخرين.
  19. بهذه الحركة المرورية الكثيفة،
    ولكن الانسيابية،
  20. تحتاج فقط لاضطراب طفيف لتبدأ سلسلة الأحداث
  21. التي تسبب زحمة مرورية.
  22. لنقل بأنّ أحد السائقين يفرمل قليلًا.
  23. ثم يقوم كل سائق بشكل متتالٍ
    بكبح الفرامل بقوة أكبر،
  24. مسببًا موجة من أضواء الفرامل
    التي تمتد نحو الخلف
  25. باتجاه جميع السيارات طوال الطريق.
  26. يمكن أن تنتشر موجات التوقف والمسير
    على طول الطريق السريع لأميال.
  27. مع القليل من السيارات على الطريق،

  28. تكون حركة المرور سلسلة
    لأن الاضطرابات الخفيفة،
  29. مثل تغيير السيارات الفردية مسارها
    أو التخفيف من السرعة عند عبور المنعطف،
  30. تتلاشى بتحكم السائقين الآخرين بها.
  31. ولكن ما إن يتجاوز عدد السيارات
    على الطريق الكثافة الحدية،
  32. بشكلٍ عام عندما تقل المسافة
    بين السيارات عن 35 م،
  33. يتغير سلوك النظام بشكل جذري.
  34. يبدأ بالتعبير عن عدم ثباتية ديناميكة،
    مما يعني أن اضطرابات طفيفة سوف تتضاعف.
  35. إن عدم الثباتية الديناميكية ليست شيئًا
    مميزًا لظاهرة الزحمة المرورية الوهمية...
  36. بل ومسؤولة عن قطرات المطر
    والكثبان الرملية ونمط الغيوم وغيرها.
  37. يعتبر عدم الاستقرار
    حلقة تلقيم راجع إيجابي.

  38. عند تجاوز الكثافة الحديّة،
  39. تقلل أي مركبة إضافية عدد السيارات
    في الثانية الواحدة
  40. المارّة عبر فتحة مرور ما على الطريق.
  41. مما يعني أنه سيستغرق وقتًا أطول
    من أجل تحرك الحشد المحلي
  42. من قسم من الطريق،
    وستزداد كثافة المركبات بشكل أكبر،
  43. مما يزيد في النهاية
    من حركة التوقف والمسير.
  44. لا يدرك السائقون لحاجتهم لكبح
    الفرامل بشكل مبكر عن الزحمة المرورية،

  45. مما يعني انتهاء المطاف بهم لحاجتهم
    للكبح بشكلٍ أقوى لتفادي الاصطدام.
  46. هذا يقوي موجة المكابح من مركبة لأخرى.
  47. وعلاوة عن ذلك، يميل السائقون
    للتسارع من أجل الخروج من التباطؤ،
  48. أي أنهم يحاولون القيادة بشكلٍ أسرع
  49. من معدل تدفق مجرى
    الحركة المرورية المواجهة لهم.
  50. ثم، يتوجب عليهم كبح الفرامل مجددًا،
    مما يسبب إنشاء حلقة تلقيم راجع أخرى
  51. والتي تسبب المزيد من زحمة التوقف والمسير.
  52. بكلتا الحالتين، يزيد السائقون الحالة سوءًا

  53. لأنهم ببساطة لا يملكون
    حدسًا جيدًا عن الوضع الذي يواجهونه.
  54. السيارات ذات القيادة الذاتية المجهزة
    بمعلومات عن حالة الحركة المرورية مسبقًا
  55. من المركبات المتصلة
    أو من حساسات الموجات الراديوية
  56. يُحتمل أن تكون قادرة على مجابهة
    الزحمة المرورية الوهمية في الوقت الحقيقي.
  57. ستحافظ هذه المركبات على سرعة موحدة،
    وستحافظ على حدود السلامة،
  58. التي تتطابق مع متوسط السرعة للمسير العام،
  59. مانعةً موجات الزحمة المرورية من التشكل.
  60. في الحالات التي تتواجد بها
    موجة زحمة مرورية مسبقًا،
  61. ستكون المركبة المؤتمتة قادرة على توقعها،
  62. فتكبح الفرامل بشكلٍ أكبر
    وأكثر تتاليًا من السائق البشري
  63. وتقلل شدة هذه الموجات.
  64. ولن يحتاج الأمر الكثير من السيارت
    ذات القيادة الذاتية...
  65. في تجربة حديثة، كانت مركبة مؤتمتة
    واحدة لكل 20 سائق
  66. كافية لتخفيف ومنع أمواج الزحمة المرورية.
  67. إن الزحمة المرورية
    ليست إزعاجًا يوميًّا فحسب...

  68. وإنما هي مسبب رئيسي للوفيات
  69. وضياع الموارد والتلوث المهدد للكوكب.
  70. ولكن من الممكن أن تساعد
    التقنيات الحديثة على تقليل هذه الأنماط،
  71. وجعل طرقنا أكثر أمانًا،
  72. وتنقلاتنا اليومية أكثر كفاءةً،
    وهواءنا أكثر نقاءًا.
  73. والمرة القادمة التي تكون عالقًا في الزحام،
  74. قد يساعدك تذكر أنه ليس بالضرورة
    أن السائقين الآخرين يقودون بحقد،
  75. ولكن ببساطة هم غير مدركين لظروف
    الطريق أمامهم... ويقودون على هذا الأساس.