Arabic subtitles

كيف غيرت الإباحية طريقة تفكير المراهقين في الجنس

Get Embed Code
28 Languages

Showing Revision 83 created 11/15/2019 by Riyad Altayeb.

  1. [هذا الحديث يتضمن محتوى للبالغين]
  2. منذ ستة سنوات،
  3. اكتشفت شيئًا لطالما أراد
    العلماء معرفته منذ سنوات.
  4. كيف تجذب الانتباه
  5. بغرفة مليئة بالمراهقين الضجرين
    إلى أبعد الحدود؟
  6. قد اتضح أنّه كل ما عليك فعله
    هو أن تذكر الكلمة "إباحية".
  7. (ضحك)

  8. دعوني أخبركم كيف اكتشفت هذا لأول مرة.

  9. في عام 2012، كنت أجلس في غرفة مليئة
    بطلاب المدرسة الثانوية
  10. الذين كانوا يؤدون برنامج
    ما بعد المدرسة في بوسطن.
  11. وعملي كان كالمتحدث الضيف لذلك اليوم،
  12. هو أن ألهمهم ليدركوا كم هو من المشوّق
  13. أن تعمل في الصحة العامة
  14. المشكلة كانت
  15. أنّني عندما نظرت في وجوههم
  16. تمكنت من أن أرى الضبابية في عيونهم
  17. وأنهم يفقدون تركيزهم.
  18. لم يهم أنّني ارتديت
  19. ما اعتقدت أنّه
    لباسي الرائع ذلك اليوم،
  20. أنا كنت أخسر انتباه جمهوري.
  21. لذا، واحد من اثنين من البالغين
    اللذين يعملان في البرنامج قال:
  22. "ألست تجرين أبحاثاً حول الإباحية؟
  23. ربما بإمكانك إخبارهم عن ذلك."
  24. فجأة، كل من كان في الغرفة
    من طلاب الثانوية انفجروا
  25. يضحكون، يتصافحون.
  26. أعتقد أنّه كان هناك بعض
    أصوات الصياح العالية،
  27. وكل ما فعله الجميع هو أنهم
    هتفوا بصوت واحد، إباحية.
  28. تلك اللحظة قد أثبتت نقطة تحول هامة
  29. لي ولمهنتي التي تسعى لإيجاد الحلول
  30. لإنهاء العنف في الجنس وفي العلاقات.
  31. لحد تلك اللحظة، كنت عملت
    لأكثر من عقد

  32. على مشكلة العنف في المواعدة
    التي بدت مستعصية.
  33. بيانات من المراكز الأمريكية
    للتحكم والوقاية من الأمراض
  34. أظهرت أنّ واحد من كل خمسة يافعين
  35. يختبر عنف جسدي و/أو جنسي
  36. بواسطة شريك مواعدة كل سنة في أمريكا.
  37. هذا يجعل العنف في المواعدة أكثر انتشارًا
  38. من التعرض للتنمر في المدارس
  39. أو التفكير بجدية في الانتحار
  40. أو حتى التدخين،
  41. في نفس هذه المجموعة البشرية.
  42. لكن الحلول كانت صعبة المنال.
  43. وأنا كنت أعمل مع فريق أبحاث
  44. كان يبحث عن إجابات
    جديدة لهذا السؤال:
  45. "ما الذي يسبب العنف أثناء المواعدة،
    وكيف نوقف هذا؟"
  46. واحدة من الدراسات البحثية
    التي كنا نعمل عليها في ذلك الوقت
  47. تتضمن أسئلة حول الإباحية.
  48. وشيء غير متوقع
    كان يظهر في نتائجنا.
  49. 11% من الفتيات
    المراهقات في العينة
  50. أبلغنَ أنّه تم إجبارهن أو تهديدهن
  51. للقيام بممارسات جنسية قد رآها
    الجاني في مواد إباحية.
  52. هذا أثار فضولي.
  53. هل للإباحية أي نسبة من المسؤولية
    عن أي عنف يحدث في المواعدة؟

  54. أم أنّها صدفة أنّ مستخدمي المواد الإباحية
  55. من المرجح أيضًا أن يكونوا
    في علاقات غير صحية؟
  56. لقد تحققت عن طريق
    قراءة كل ما أمكنني قراءته
  57. من الأوراق البحثية المراجعة جيدًا،
  58. وبإجراء البحث الخاص بي.
  59. أردت أن أعرف
  60. ما نوع الوسائط الجنسية الصريحة
    التي يشاهدها الشباب؟
  61. وكم عدد المرات؟ ولماذا؟
  62. وأرى مما أستطيع تجميعه
  63. إذا كان هذا جزءًا من السبب
    لعدد كبير منهم
  64. أنّ علاقات المواعدة كانت غير صحية.
  65. أثناء قراءتي، حاولت إبقاء عقلي متفتحًا

  66. بالرغم من وجود كثير من الناس
  67. الذين حسموا قرارهم بالنسبة للموضوع
  68. لماذا أبقي عقلًا متفتحًا حول الإباحية؟
  69. حسنًا، أنا عالمة اجتماع مدربة
  70. لذا، إنّ عملي أن أكون موضوعية
  71. لكن أنا أكون ما يسميه الناس (جنس- موجب).
  72. هذا يعني أنّني أدعم حقوق الناس بشكل كامل
  73. ليستمتعوا بأي نوع من الحياة الجنسية
    التي يرونها مناسبة،
  74. بغض النظر عما تحتويه،
  75. طالما أنها تتضمن الموافقة الحماسية
  76. من كل الأطراف في العلاقة.
  77. شخصيًا لم أكن منجذبة لمشاهدة
    المواد الإباحية.
  78. مشاهدة بعضها لم تفعل لي أي شيء.
  79. وكأم لطفلين على مشارف المراهقة،
  80. كانت لدي مخاوفي
  81. عمّا يمكن لمشاهدة الإباحية أن تفعل بهم.
  82. لاحظت أنّه رغم وجود الكثير من الناس

  83. الذين يستنكرون الإباحية،
  84. كان هناك البعض الآخر
    الذين يدافعون عنها بإخلاص
  85. لعدة أسباب.
  86. من خلال بحثي العلمي،
  87. حاولت بصدق أن أفهم:
  88. هل كانت الإباحية سيئة أم مفيدة بالنسبة لك؟
  89. هل كانت بموافقة النساء أم كانت بالإكراه؟
  90. ولم يكن هناك إجابة واضحة واحدة.
  91. كانت هناك دراسة موسعة
    جعلتني قلقة حقًا،
  92. أظهرت أنّ المراهقين الذين شاهدوا الإباحية
  93. كانوا أكثر قابلية
    لممارسة عنف جنسي.
  94. لكن تصميم الدراسة
  95. لم يسمح بنتائج نهائية مؤكدة.
  96. وكان هناك دراسات أخرى لم تجد
  97. أنّ استخدام المراهقين للمواد الإباحية
  98. كان مرتبط بنتائج سلبية محددة.
  99. حتى مع وجود دراسات أخرى أظهرت ذلك
  100. لكن عند تحدثي مع خبراء آخرين

  101. شعرت بضغط شديد لاتخاذ
    موقف تجاه الإباحية.
  102. الانضمام لفريق أو لآخر.
  103. قد قيل لي حتى إنّي ضعيفة الفكر
  104. كوني لم أكن قادرة على اختيار الإجابة
    الصحيحة بالنسبة للإباحية،
  105. وكان هذا معقدًا،
  106. لأنّ هنالك صناعة كاملة
  107. تستفيد من افتتان الجمهور
  108. من رؤية النساء -بالأخص-
    ليس فقط وهنّ يمارسن الجنس.
  109. بل وهنّ يخنقن ويكمّمن ويصفعن،
  110. يبصق عليهنّ ويقذف عليهنّ
  111. ينعتن بألفاظ مهينة
    مرارًا وتكرارًا أثناء ممارسة الجنس
  112. ولا يحدث هذا بموافقتهن دائمًا.
  113. معظم الناس سيوافقون أنّ هناك مشكلة جدية
  114. مع إكراه النساء والعنف الجنسي
    والاغتصاب في هذا البلد،
  115. والإباحية غالبًا لا تساعد لوقف أي من ذلك.
  116. ومشكلة كبيرة بالنسبة لي كانت
  117. أنّه لأكثر من قرن،
  118. قد استخدم موقف
    مكافحة الإباحية كذريعة
  119. للتمييز ضد المثليّين جنسيًا والمثليات
  120. أو الأشخاص الذين لديهم
    نزوات جنسية أو رغبات غريبة.
  121. لذا أمكنني أن أرى لماذا من ناحية
  122. نحن قلقين من الرسائل
    التي تبعثها الإباحية،
  123. ومن ناحية أخرى،
  124. لماذا يجب أن نكون قلقين جداً
    من المبالغة في إدانة الإباحية؟
  125. للسنتين التاليتين،

  126. بحثت في كل إدعاء مخيف استطعت إيجاده
  127. حول السن المتوسط الذي يشاهد
    فيه الناس الإباحية لأول مرة،
  128. أو ماذا تفعل لأدمغتهم وشخصيتهم الجنسية.
  129. وهذا ما وجدته.
  130. الإباحية المجانية الشائعة عبر الانترنيت
  131. ذلك النوع الذي يشاهده
    المراهقون في الغالب،
  132. هو صورة رهيبة للتعليم الجنسي.
  133. (ضحك)

  134. (تصفيق)

  135. لكن هذا لم يكن الغرض منها في الأساس

  136. ومن المحتمل أنها لا تسمم
    عقولهم في الحال
  137. أو تحولهم إلى مدمنين،
  138. بالطريقة التي يريدك بعض العقائديين
    أن تصدقها.
  139. إنّه شخص نادر من لم يشاهد
    بعض الإباحية في شبابه.
  140. عندما يصلون لسن الثامنة عشر،
  141. %93 من الشباب و 62% من الإناث
    من طلاب السنة الأولى من الجامعة
  142. شاهدوا الإباحية على الأقل مرة واحدة.
  143. ولهذا يقول الناس
  144. أنّ الإنترنت جعل الإباحية واسعة الانتشار،
  145. أو يضمن أنّ أي طفل
  146. يحمل جهاز ذكي
    بالتأكيد سيشاهد الإباحية،
  147. البيانات لا تدعم هذا.
  148. وجدت دراسة على المستوى الوطني
    أنّه في عام 2000
  149. %16 ممن هم في سن 10 حتى 13
  150. أفادوا أنّهم شاهدوا الإباحية
    في السنة الماضية.
  151. وبحلول عام 2010 زاد العدد.
  152. ولكن حتى 30% فقط.
  153. إذًا لم يكن الجميع.
  154. مشاكلنا مع المراهقين والعنف الجنسي

  155. ليست فقط بسبب الإباحية.
  156. في الحقيقة، دراسة حديثة
  157. وجدت أنه هناك احتمال أكبر أن يرى
    المراهقون صور إباحية
  158. في وسائط أخرى بجانب المواد الإباحية.
  159. فكر في كل هذه الألعاب المليئة
    بالمشاهد المثيرة،
  160. أو البرامج التليفزيونية،
    أو فيديوهات الأغاني.
  161. ويمكن أن يكون التعرض
    إلى دفق مستمر من وسائل الإعلام العنيفة
  162. بدلًا من أو بالإضافة إلى الصور الإباحية
  163. المسبب لمشاكلنا.
  164. بالتركيز على الأضرار المحتملة
    لمشاهدة الإباحية لوحدها،
  165. ربما نشتت أنفسنا عن مواضيع أهم
  166. أو نفوّت أسباب أساسية للعنف الجنسي
    أو العنف في العلاقات،
  167. الذين يشكلون الأزمة
    الحقيقية للصحة العامة.
  168. حتى بحثي الخاص

  169. يظهر أن المراهقين يشاهدون الإباحية
  170. للتعلم ومعرفة المعلومات عن الجنس.
  171. وهذا لأنهم لا يستطيعون إيجاد
  172. معلومات علمية حقيقية في أي مكان آخر.
  173. أقل من 50% من الولايات
    في الولايات المتحدة
  174. تتطلب أن يتم تدريس التربية الجنسية
    في المدارس،
  175. متضمنة كيفية منع حصول الجنس بالإكراه.
  176. وأقل من نصف هذه الولايات
  177. تتطلب أن تكون المعلومات المعروضة
    دقيقة طبيًا.
  178. لهذا في برنامج بعد المدرسة في بوسطن

  179. هؤلاء الأطفال احتاجوا فعلًا
    للتحدث حول الجنس،
  180. واحتاجوا فعلًا للتحدث حول الإباحية.
  181. وهم أرادوا التحدث حول هذه الأشياء
  182. أكثر بكثير مما أرادوا الحديث عن
    العنف في الجنس أو في المواعدة.
  183. لذا أدركنا
  184. أننا نستطيع تغطية كل المواضيع المشابهة
    التي نتحدث عنها عادةً
  185. تحت ستار تعليم العلاقات الصحية،
  186. مثل، ما هو تعريف الموافقة الجنسية؟
  187. أو كيف تعرف إذا كنت تؤذي
    أحدًا أثناء ممارسة الجنس؟
  188. أو ما هي الحدود الصحية
    عندما تكون تغازل؟
  189. كل هذه الأشياء التي يمكننا مناقشتها
  190. باستخدام الإباحية كنقطة انطلاق
  191. لمحادثاتنا.
  192. إنها تشبه عندما يعطي الكبار الحلوى للصغار
  193. لكنهم وضعوا فيها
    خضارًا أو شيء صحي آخر سرًا.
  194. (ضحك)

  195. يمكننا التحدث إلى الأطفال
    حول الأشياء الصحية،

  196. الأشياء الجيدة لك،
  197. لكن بإخفائها في محادثة حول شيء
  198. ظنوا أنهم يريدون التحدث عنه.
  199. نحن أيضا اكتشفنا شيئًا
  200. لم نكن بالضرورة نطمح لمعرفته،
  201. أنّ هناك طريقة رائعة
    لإجراء محادثة مع المراهقين
  202. حول الإباحية.
  203. وهي
  204. حافظ على المحادثة
    حقيقية من الناحية العلمية.
  205. اعترف بما نعلمه وبما لا نعلمه
  206. حول تأثير الإباحية.
  207. تحدث حول أين توجد نتائج غير حاسمة
  208. أو أين يوجد ضعف
    في الدراسات التي أُجريت.
  209. ادعو المراهقين ليكونوا مستخدمين فعالين
  210. للأبحاث حول المواد الإباحية،
  211. وكذلك في التعاطي مع الإباحية نفسها.
  212. هذا يتناسب مع تطور المراهقين.
  213. المراهقون يحبون أن يسألوا عن أشياء
  214. ويحبون أن تتم دعوتهم لأن
    يفكروا بها بأنفسهم.
  215. وقد اكتشفنا شيئاً عندما بدأنا تجربة

  216. تدريس بعض الفصول عن التراضي
    الإحترام والإباحية.
  217. إنّ محاولات تخويف المراهقين
    ليؤمنوا بوجهة نظر معينة
  218. أو إقحام حجة من جانب واحد في حناجرهم
    حول المواد الإباحية
  219. ليست فقط غير فعال،
  220. لكن حقًا لا تقدم نموذجًا
    عن هذا السلوك
  221. المحترم الذي يؤمن بالتراضي
    الذي نريدهم ان يتعلموه.
  222. لذا هدفنا هو ما يقال عنه
    محو الأمية الإباحية.
  223. إنّ هدفه هو عرض الحقيقية حول الإباحية
  224. حسب أفضل معارفنا الحالية.
  225. بالنظر إلى أنّه هناك قاعدة
    من الأدلة المتغيرة باستمرار.
  226. عندما يسمع الناس أننا ندرّس
    9 جلسات، لبرنامج من 18 ساعة
  227. حول محو الأمية الإباحية للمراهقين،
  228. أظن أنهم يعتقدون أنّنا نجلس الأطفال
  229. ونحاول أن نعلمهم كيف يشاهدون الإباحية،
  230. وهذا ما لا نفعله،
  231. أو أنّنا جزء من مجموعة تحارب الإباحية
  232. في محاولة لإقناعهم
    أنّهم لو شاهدوا الإباحية
  233. سيكون من أسوء الأشياء لصحتهم على الإطلاق.
  234. وليس هذا فقط، إنما
  235. مكوننا السري هو أنّنا لا نحكم على الأشخاص.

  236. نحن لا نعتقد أن المراهقين يجب
    ألاّ يشاهدوا الإباحية.
  237. لكن، فوق هذا نحن نريدهم أن
    يكونوا مفكريين نقديين،
  238. إذا وعندما يشاهدون مواد إباحية.
  239. و قد تعلمنا
  240. من عدد الطلبات لبرنامجنا وتدريبنا
  241. من جميع الولايات وخارجها،
  242. هناك الكثير من الآباء والمعلمين
  243. الذين يريدون أن يحظوا بهذه المحادثات
  244. المتقاربة والواقعية مع المراهقين
    حول الإباحية.
  245. وردتنا الطلبات من يوتاه إلى فيرمونت،
  246. إلى ألاباما، إلى هاواي.
  247. لذا في هذا البرنامج

  248. ما رأيته أنّه من اللحظة
    التي ذكرنا فيها كلمة الإباحية.
  249. هؤلاء الأطفال كانوا مستعدين
    للقفز مرارًا وتكرارًا
  250. حول ما أرادوا ولم يريدوا
    رؤيته في الإباحية،
  251. وحول ما أرادوا ولم يريدوا
    أن يفعلوه أثناء ممارستهم الجنس.
  252. وما كان مهينًا للمرأة
  253. أو غير عادل للرجال أو عنصري، كل هذا.
  254. وقد قدموا بعض وجهات النظر المتقدمة.
  255. بالتحديد الأشياء التي أردنا
    أن يتحدثون عنها
  256. كنشطاء لمنع العنف.
  257. وكمدرسين، يمكن أن نترك الفصل
    في يوم ما ونفكر

  258. إنه من الحزين وجود هذا الفتى في فصلنا
  259. الذي يظن أن النساء جميعًا يصلن للنشوة
    الجنسية من الجنس الشرجي.
  260. ومن الممكن أن نغادر الفصل
    في الأسبوع القادم ونفكر
  261. أنا فعلًا ممتن لوجود هذا الطفل المثلي
  262. الذي قال أنّ رؤية رغباته الجنسية
    ممثلة في المواد الإباحية
  263. أنقذت حياته.
  264. أو تلك الفتاة في فصلنا
  265. التي قالت أنها تشعر بتحسن كبير حيال جسدها.
  266. لأنها رأت شخصًا في نفس هيئتها مرغوبًا
  267. في بعض المواد الإباحية.
  268. هذا هو المكان الذي وجدت نفسي
    فيه كناشطة لمنع العنف.

  269. وجدت نفسي أتحدث وأبحث حول الإباحية.
  270. وعلى الرغم من أنّه أسهل
  271. لو كانت الأشياء في الحياة
    في اتجاه واحد أو العكس
  272. ما وجدته في محادثاتي
    مع المراهقين حول الإباحية
  273. أنهم يبقون منسجمين في هذه المحادثات
  274. لأننا نسمح لهم بمحاربة التعقيدات.
  275. ولأننا صادقين حيال العلم.
  276. أولئك المراهقين من الممكن
    ألّا يكونوا راشدين حتى الآن،
  277. لكنهم يعيشون في عالم الكبار.
  278. وهم جاهزون لمحادثات الكبار.
  279. شكرًا لكم.

  280. (تصفيق)