Return to Video

ما يدور بخلد جهادي متطرف سابق | منور علي | تيد إكس في إكستر

  • 0:10 - 0:14
    أقف أمامكم اليوم كرجل
    يستمتع بالحياة كاملة
  • 0:14 - 0:15
    الآن.
  • 0:17 - 0:18
    لكن لفترة طويلة،
  • 0:18 - 0:19
    عشت من أجل الموت.
  • 0:21 - 0:23
    كنت شابًا يعتقد
  • 0:23 - 0:27
    أن الجهاد يُفهم بلغة القوة والعنف.
  • 0:30 - 0:33
    حاولت تصحيح الأخطاء بالسلطة والعدوان.
  • 0:37 - 0:42
    شعرت بقلق بالغ حيال معاناة الآخرين
  • 0:43 - 0:46
    وبرغبة عارمة في مساعدتهم والتخفيف عنهم.
  • 0:49 - 0:52
    أعتقدت أن الجهاد المسلح أمرٌ نبيل،
  • 0:52 - 0:54
    و شريف
  • 0:54 - 0:55
    والسبيل الأمثل للمساعدة.
  • 0:57 - 0:59
    في الوقت الذي يكون كثيرٌ من شعبنا
  • 0:59 - 1:01
    خاصة الشباب
  • 1:01 - 1:02
    معرضين لخطر التطرف
  • 1:03 - 1:05
    عن طريق جماعات مثل القاعدة
  • 1:05 - 1:07
    و داعش وغيرها،
  • 1:08 - 1:09
    حينما تدّعي هذه الجماعات
  • 1:09 - 1:14
    أن وحشيتهم المروعة وعنفهم
    هما الجهاد الحقيقي،
  • 1:14 - 1:18
    أريد قول أن فكرتهم عن الجهاد خاطئة
  • 1:18 - 1:20
    خاطئة تمامًا
  • 1:20 - 1:21
    كما كانت فكرتي حينها.
  • 1:23 - 1:25
    أي أن الجهاد سعي الفرد لبلوغ أعلى المراتب.
  • 1:26 - 1:29
    يشمل الجهاد الاجتهاد والروحانية
  • 1:29 - 1:31
    وتطهير النفس
  • 1:31 - 1:32
    والتفاني.
  • 1:34 - 1:37
    و هو يشير إلى التحول الإيجابي
  • 1:37 - 1:41
    بالتعلم والحكمة وذكر الله.
  • 1:41 - 1:44
    تمثل كلمة الجهاد هذه المعاني كافة.
  • 1:47 - 1:51
    قد يتخذ الجهاد أحيانًا صورة القتال،
  • 1:51 - 1:52
    لكن هذا يحدث أحيانًا فقط
  • 1:53 - 1:55
    وفقًا لشروط صارمة
  • 1:56 - 1:58
    ويحده قواعد وقيود.
  • 2:00 - 2:01
    في الإسلام،
  • 2:01 - 2:06
    يجب أن تفوق منفعة الفعل الضرر
    أو المشقة التي يشتمل عليهما.
  • 2:07 - 2:09
    الأهم من ذلك،
  • 2:09 - 2:14
    فإن آيات القرآن المتعلقة بالجهاد أو القتال
  • 2:14 - 2:19
    لا تمحي الآيات المتحدثة عن الغفران،
  • 2:19 - 2:20
    عن الإحسان،
  • 2:20 - 2:22
    أو عن الصبر.
  • 2:25 - 2:30
    لكني الآن أومن بأنه لا توجد
    على الأرض ظروف
  • 2:30 - 2:32
    تجيز الجهاد
  • 2:32 - 2:35
    لأنه سيفضي إلى ضرر أعظم.
  • 2:38 - 2:40
    إلا أن فكرة الجهاد قد سُرقت الآن.
  • 2:40 - 2:43
    وحُرفت لتعني النضال المسلح
  • 2:43 - 2:46
    أينما يواجه المسلمون صعابًا،
  • 2:46 - 2:48
    وتحولت الفكرة إلى إرهاب
  • 2:48 - 2:51
    يمارسه إسلاميون فاشيون مثل القاعدة
  • 2:51 - 2:53
    والدولة الإسلامية وغيرهم.
  • 2:54 - 2:56
    ولكنني أدركت
  • 2:56 - 3:00
    أن الجهاد الحقيقي يعني
    السعي إلى أعلى المراتب
  • 3:00 - 3:03
    لتقوية الصفات التي يحبها الله وعيشها
  • 3:04 - 3:07
    ومنها الصدق والأمانة،
  • 3:07 - 3:09
    و الرحمة والإحسان،
  • 3:09 - 3:11
    و الموثوقية والاحترام،
  • 3:11 - 3:12
    و المصداقية،
  • 3:12 - 3:15
    تلك القيم الإنسانية التي يملكها كثير منا.
  • 3:18 - 3:20
    لقد ولدت في بنجلاديش،
  • 3:20 - 3:21
    لكن نشأت معظم حياتي
    في إنجلترا.
  • 3:22 - 3:24
    وذهبت إلى مدرسة هنا.
  • 3:24 - 3:27
    كان أبي أكاديميًا،
  • 3:27 - 3:29
    فكان عمله سببًا في تواجدنا
    بالمملكة المتحدة.
  • 3:30 - 3:35
    كنا في بنجلاديش عام ١٩٧١
    حينما تغير كل شىء.
  • 3:36 - 3:40
    أثرت حرب الاستقلال فينا تأثيرًا رهيبًا،
  • 3:40 - 3:41
    إذ ألبت الأسرة على الأسرة،
  • 3:41 - 3:43
    والجار على الجار،
  • 3:43 - 3:46
    وحينما بلغت الثانية عشر عامًا،
    عشت ويلات الحرب
  • 3:46 - 3:48
    من فقر مدقع عانت منه أسرتي
  • 3:49 - 3:52
    وقتل مروع لاثنين وعشرين قريبًا لي
  • 3:53 - 3:56
    فضلاً عن مقتل أخي الأكبر.
  • 3:59 - 4:01
    شهدت القتل...
  • 4:03 - 4:06
    حيوانات تتغذى على الجثث في الطرقات،
  • 4:06 - 4:07
    والجوع يحاوطني،
  • 4:07 - 4:10
    غَشْم وعنف مروع
  • 4:10 - 4:11
    عنف لا معنى له.
  • 4:14 - 4:16
    لقد كنت رجلًا شابًا
  • 4:16 - 4:19
    مراهقًا مفتونًا بالأفكار.
  • 4:19 - 4:21
    أردت التعلم،
  • 4:21 - 4:23
    لكن لم أستطع الذهاب إلى
    المدرسة لأربع سنوات.
  • 4:25 - 4:26
    وبعد حرب الاستقلال،
  • 4:26 - 4:29
    سُجن أبي لسنتين ونصف السنة
  • 4:30 - 4:32
    و اعتدت زيارته في السجن كل أسبوع
  • 4:33 - 4:34
    وعلمت نفسي في المنزل.
  • 4:36 - 4:38
    أُطلق سراح والدي في عام ١٩٧٣،
  • 4:39 - 4:42
    فهرب إلى إنجلترا كلاجئ،
  • 4:42 - 4:43
    وسرعان ما تبعناه.
  • 4:45 - 4:46
    كنت في السابعة عشرة من عمري.
  • 4:46 - 4:49
    لذا جعلتني هذه التجارب
  • 4:49 - 4:52
    أعي بدقة بالفظائع والمظالم في العالم.
  • 4:54 - 4:56
    وكان لدي رغبة قوية،
  • 4:56 - 4:58
    رغبة عميقة شديدة الاندفاع
  • 4:58 - 4:59
    لتصحيح الأخطاء
  • 4:59 - 5:01
    ومساعدة ضحايا القمع.
  • 5:02 - 5:04
    وخلال دراستي في الكلية بالمملكة المتحدة،
  • 5:04 - 5:10
    التقيت بأشخاص آخرين بينوا لي
    كيف يمكن أن أوجه هذه الرغبة
  • 5:11 - 5:12
    والمساعدة من خلال ديني.
  • 5:14 - 5:15
    ومن ثَم تطرفت
  • 5:15 - 5:18
    إلى درجة تكفيني لاعتبار العنف صحيحا
  • 5:19 - 5:22
    بل فضيلة في ظل ظروف معينة.
  • 5:24 - 5:27
    لذا انضممت إلى الجهاد في أفغانستان.
  • 5:27 - 5:32
    أردت حماية الشعب الأفغاني
    المسلم من الجيش السوفيتي.
  • 5:33 - 5:35
    وظننت أن الجهاد
  • 5:35 - 5:37
    هو واجبي المقدس
  • 5:37 - 5:38
    الذي سيكافئني الله عليه.
  • 5:44 - 5:46
    أصبحت واعظًا.
  • 5:48 - 5:53
    كنت أحد رواد الجهاد المسلح
    في المملكة المتحدة.
  • 5:53 - 5:54
    جَندتُ،
  • 5:54 - 5:56
    جمعت الأموال ودربت.
  • 5:57 - 6:00
    خلطت بين الجهاد الحقيقي
  • 6:00 - 6:04
    وبين هذا التحريف الذي يقدمه
    الإسلاميون الفاشيون،
  • 6:05 - 6:09
    هؤلاء الناس الذي يستخدمون فكرة الجهاد
  • 6:09 - 6:12
    لتبرير شهوتهم للنفوذ والسلطة
    والسيطرة على الأرض.
  • 6:14 - 6:18
    هو تحريف ترتكبه اليوم
    جماعات إسلامية فاشية
  • 6:18 - 6:21
    مثل القاعدة والدولة الإسلامية وغيرها.
  • 6:22 - 6:24
    لقد ظللت قرابة خمسة عشر عامًا
  • 6:24 - 6:28
    أحارب لفترات قصيرة
  • 6:28 - 6:29
    في كشمير وبورما
  • 6:30 - 6:31
    إلى جانب أفغانستان.
  • 6:31 - 6:34
    كانت غايتنا إجلاء الغزاة
  • 6:35 - 6:38
    لإغاثة الضحايا المقموعين،
  • 6:39 - 6:42
    وبالطبع لإقامة دولة إسلامية
  • 6:42 - 6:44
    تكون خلافة لحكم الله.
  • 6:45 - 6:46
    ففعلت ذلك علنًا.
  • 6:47 - 6:49
    لم أخرق أية قوانين.
  • 6:50 - 6:53
    كنت فخورًا وممتنًا لكوني بريطانيًا،
  • 6:53 - 6:54
    ومازلت كذلك.
  • 6:54 - 6:58
    لم أنصب أي عداء حيال بلدي
  • 6:59 - 7:03
    ولم أناويء المواطنين غير المسلمين،
  • 7:03 - 7:04
    ومازلت كذلك.
  • 7:07 - 7:09
    إبان إحدى المعارك في أفغانستان،
  • 7:09 - 7:12
    عقدت أنا وبعض الرجال البريطانين
    علاقة خاصة
  • 7:13 - 7:16
    مع صبي أفغاني في الخامسة عشر من عمره
  • 7:16 - 7:17
    اسمه عبدالله.
  • 7:18 - 7:20
    كان طفلا بريئا مُحبًا ومحبوبًا
  • 7:20 - 7:22
    يحرص دائمًا على إرضاء غيره.
  • 7:24 - 7:25
    كان فقيرًا.
  • 7:26 - 7:29
    وكان الأولاد أمثاله يؤدون
    المهام الوضيعة في المخيم.
  • 7:30 - 7:31
    وبدا سعيدًا كثيرا،
  • 7:32 - 7:33
    غير أنني عجزت عن عدم التعجب،
  • 7:33 - 7:35
    فلابد أن والديه يفتقدانه كثيرًا
  • 7:37 - 7:40
    وأنهما قد حلما بمسقبل أفضل له.
  • 7:43 - 7:45
    فهو ضحية لظرف ومحاصر بحرب.
  • 7:46 - 7:47
    تدفعه دفعًا وحشيًا
  • 7:48 - 7:50
    ظروف ذلك الوقت القاسية.
  • 7:54 - 7:58
    وذات يوم، التقطت قذيفة هاون
    لم تنفجر من خندق ما
  • 7:59 - 8:03
    ووضعتها في كوخ المختبر
    المؤقت المصنوع من الطين
  • 8:04 - 8:07
    وخرجت في مناوشة قصيرة
    لا طائل منها،
  • 8:07 - 8:09
    لا طائل منها كالعادة.
  • 8:10 - 8:13
    عدت بعدها بساعات عدة
    فاكتشفت أنه توفي.
  • 8:14 - 8:17
    كان يحاول استعادة
    المواد المتفجرة من القذيفة.
  • 8:17 - 8:20
    انفجرت القذيفة فمات ميتة عنيفة
  • 8:21 - 8:25
    وتناثرت أشلاؤه بسبب القنبلة ذاتها
    التي اعتقدت سلفًا أنها غير ضارة.
  • 8:26 - 8:28
    لذا بدأت أتساءل.
  • 8:30 - 8:33
    كيف تخدم وفاته غرضا ما؟
  • 8:35 - 8:37
    لماذا مات هو وبقيت أنا حيًا؟
  • 8:39 - 8:40
    إلا إنني واصلت نشاطي.
  • 8:40 - 8:42
    حاربت في كشمير
  • 8:42 - 8:45
    وجندت أشخاصًا للقتال في الفلبين
  • 8:45 - 8:46
    والبوسنة والشيشان.
  • 8:48 - 8:49
    لكن كانت الأسئلة تتكاثر.
  • 8:51 - 8:53
    وفي بورما لاحقًا،
  • 8:53 - 8:55
    التقيت بمقاتلي الروهنجيا
  • 8:55 - 8:58
    الذين هم بالكاد مراهقون
  • 8:58 - 8:59
    ممن ولدوا ونشأوا في الأدغال،
  • 8:59 - 9:01
    يحملون الرشاشات
    وقاذفات القنابل اليدوية.
  • 9:05 - 9:10
    قابلت صبيين يبلغان ثلاثة عشر عامًا
    يتحلان بأخلاق رفيعة وأصوات رقيقة
  • 9:12 - 9:13
    ينظران إليّ
  • 9:13 - 9:15
    متوسليّن كي آخذهما بعيدًا
    إلى إنجلترا.
  • 9:22 - 9:24
    فهما لم يرغبا سوى في
    الذهاب إلى المدرسة.
  • 9:25 - 9:26
    كان هذا حلمهما.
  • 9:29 - 9:31
    لقد كانت عائلتي،
  • 9:31 - 9:32
    أطفالي ذوو العمر نفسه،
  • 9:32 - 9:34
    يعيشون في المنزل بالمملكة المتحدة،
  • 9:35 - 9:36
    يذهبون إلى المدرسة
  • 9:36 - 9:38
    ويحيون حياة آمنة.
  • 9:39 - 9:40
    لذا عجزت عن عدم التعجب
  • 9:40 - 9:44
    فلابد أن هذين الصبيين
    قد تحدثا إلى بعضهما البعض
  • 9:44 - 9:46
    بشأن أحلامهما في حياة كهذه.
  • 9:48 - 9:50
    وبسبب كونهما ضحيتان للظروف،
  • 9:51 - 9:53
    هذان الصبيان اليافعان
  • 9:53 - 9:56
    ناما في العراء على الأرض
    ناظرين عاليًا إلى السماء
  • 9:56 - 9:59
    واستغلهما قوادهما استغلالاً
    يدعو للسخرية
  • 9:59 - 10:02
    لإشباع شهوتهم الشخصية
    للمجد والسلطة.
  • 10:03 - 10:06
    وسرعان ما شهدت صبية مثلهما
    يقتلون بعضهم بعضًا
  • 10:06 - 10:08
    في صراعات بين جماعات متنافسة.
  • 10:10 - 10:13
    وكان الأمر كذلك في كل مكان...
  • 10:14 - 10:17
    في أفغانستان وكشمير وبورما،
  • 10:17 - 10:18
    في الفلبين والشيشان،
  • 10:19 - 10:24
    يدفع أمراء الحروب الوضيعون
    الشباب المستضعفين إلى قتل بعضهم بعضًا
  • 10:24 - 10:25
    باسم الجهاد
  • 10:27 - 10:29
    في معركة بين فريقين من المسلمين
  • 10:31 - 10:35
    لا تحمي أحدًا من غزاة أو محتلين
  • 10:35 - 10:37
    ولا تغيث المقموعين.
  • 10:39 - 10:41
    فيُستغل الأطفال
  • 10:41 - 10:42
    استغلالاً مثيرًا للسخرية
  • 10:42 - 10:44
    ويموت الناس في الصراعات
  • 10:44 - 10:47
    التي كنت أدعمها
    باسم الجهاد.
  • 10:50 - 10:52
    ويبقى الوضع كذلك حتى اليوم
  • 10:57 - 11:01
    وعندما أدركت أن الجهاد المسلح
  • 11:01 - 11:05
    الذي خضته في الخارج
  • 11:07 - 11:09
    كان مختلفًا تمامًا،
  • 11:10 - 11:15
    فثَمة فجوة بين ما شهدته
  • 11:15 - 11:17
    وبين ما اعتقدته واجبًا مقدسًا،
  • 11:18 - 11:21
    كان عليّ أن أنظر في أنشطتي
    التي أمارسها هنا في المملكة المتحدة.
  • 11:23 - 11:25
    كان عليّ أن أفكر في وعظي،
  • 11:25 - 11:27
    في تجندي، في جمعي للأموال،
  • 11:27 - 11:29
    في تدريبي.
  • 11:29 - 11:31
    بل الأهم من ذلك، في الحض على التطرف
  • 11:32 - 11:34
    بإرسال شباب للقتال والموت
  • 11:34 - 11:35
    كما كنت أفعل حينها.
  • 11:35 - 11:37
    كان كل ذلك خطأ تامًا.
  • 11:41 - 11:44
    فخضت جهادًا مسلحًا في
    منتصف الثمانينات
  • 11:45 - 11:47
    بادئًا بأفغانستان.
  • 11:47 - 11:51
    لم أنته منه إلا بحلول عام 2000
  • 11:51 - 11:53
    كنت منهمكًا تمامًا فيه،
  • 11:53 - 11:55
    فكان الناس جميعًا حولي يدعمون
  • 11:55 - 11:56
    ويشيدون
  • 11:56 - 11:58
    بل ويحتفلون بما كنا نفعله باسمهم.
  • 12:00 - 12:02
    ولكن عندما تعلمت كيفية الخروج
  • 12:02 - 12:05
    بعد أن خاب أملي تمامًا في عام2000،
  • 12:05 - 12:06
    كان قد مر خمسة عشر عامًا.
  • 12:09 - 12:11
    إذًا أين هو الخطأ؟
  • 12:13 - 12:16
    لقد كنا منشغلين للغاية
    بالحديث عن الفضيلة
  • 12:17 - 12:20
    وأعمتنا قضية ما،
  • 12:24 - 12:29
    فلم نمنح أنفسنا فرصة كي
    نزكي شخصيتنا.
  • 12:30 - 12:34
    كنا نخبر أنفسنا أننا نقاتل
    من أجل المقموعين،
  • 12:34 - 12:36
    بيد أن هذه كانت حروبًا
    لا نصر فيها.
  • 12:38 - 12:41
    لقد أصبحنا الأداة نفسها
    التي تزهق مزيدًا من الأرواح،
  • 12:41 - 12:45
    متواطئين في التسبب في
    مزيد من البؤس
  • 12:45 - 12:48
    لتحقيق مصالح أنانية لقلة من المتوحشين.
  • 12:49 - 12:50
    لذا مع مرور الوقت،
  • 12:50 - 12:51
    وقتًا طويلاً جدًا،
  • 12:53 - 12:54
    فتحت عيناى.
  • 12:56 - 12:58
    بدأت أقدم
  • 13:00 - 13:01
    على مواجهة الحقيقة،
  • 13:01 - 13:02
    على التفكير،
  • 13:04 - 13:06
    على مواجهة الأسئلة الصعبة.
  • 13:06 - 13:08
    تواصلت مع نفسي.
  • 13:19 - 13:20
    ماذا تعلمت حتى الآن؟
  • 13:21 - 13:26
    تعلمت أن أولئك الذين يخوضون
    الجهاد المسلح،
  • 13:27 - 13:30
    أولئك الذين يجنحون إلى ضروب
    التطرف هذه،
  • 13:31 - 13:33
    لا يختلفون كثيرًا عمن عاداهم.
  • 13:34 - 13:37
    لكنني أؤمن أن هؤلاء الناس
    يمكنهم التغير.
  • 13:39 - 13:41
    يمكنهم استعادة قلوبهم واسترجاعها
  • 13:42 - 13:45
    بملئها بالقيم الإنسانية التي تشفي.
  • 13:49 - 13:51
    فحينما نتجاهل الوقائع،
  • 13:51 - 13:57
    نكتشف أننا رضينا بما يقُال لنا
    بلا أي تفكير ناقد.
  • 14:00 - 14:04
    ونتجاهل المُنَنٌ والمزايا
    التي كان ليعتز بها كثيرٌ منا
  • 14:04 - 14:06
    ولو للحظة واحدة في حياتهم.
  • 14:11 - 14:13
    لقد شاركت في أعمال اعتقدت
    أنها صحيحة.
  • 14:16 - 14:20
    غير أنني بدأت أتساءل
    كيف عرفت ما عرفت؟
  • 14:22 - 14:26
    لقد طلبت مرارًا من الآخرين
    أن يقبلوا الحقيقة
  • 14:26 - 14:29
    لكني فشلت في وضع الشك
    في مكانه الصحيح.
  • 14:32 - 14:37
    إن هذه القناعة بقابلية
    تغير البشر تتوغل في تجربتي،
  • 14:37 - 14:38
    في رحلتي.
  • 14:39 - 14:41
    فمن خلال قراءتي على نطاق واسع
  • 14:41 - 14:43
    والتفكير
  • 14:43 - 14:45
    والتأمل ومعرفة الذات،
  • 14:45 - 14:46
    اكتشفت
  • 14:46 - 14:52
    بل أدركت أن مفهومنا ومفهومهم عن
    عالم الإسلاميين خاطىء وظالم.
  • 14:56 - 14:59
    فمن خلال التمعن في الشكوك المتعلقة
    بكل ما أكدناه سلفًا
  • 15:00 - 15:02
    حول الحقائق التي لا تُمس،
  • 15:02 - 15:03
    الحقائق المُسلّم بها،
  • 15:06 - 15:09
    نما بداخلي فهم أكثر دقة.
  • 15:15 - 15:20
    أدركت أنه في هذا العالم المَمْلُوء
    بالتباين والتناقض،
  • 15:21 - 15:22
    الواعظون السفهاء،
  • 15:22 - 15:25
    الواعظون السفاء فقط
    كما اعتدت أن أكون،
  • 15:25 - 15:30
    لا يجدون أي تناقض في الأساطير والقصص
    التي يرووها لإضفاء المصداقية.
  • 15:32 - 15:37
    لذا فهمت الأهمية الحيوية
    لمعرفة الذات
  • 15:37 - 15:38
    والوعي السياسي
  • 15:39 - 15:44
    والحاجة إلى فهم عميق وواسع
  • 15:44 - 15:46
    لالتزاماتنا وأفعالنا
  • 15:46 - 15:47
    وكيف أنها تؤثر في الآخرين.
  • 15:49 - 15:51
    لذا أناشد الجميع اليوم،
  • 15:51 - 15:55
    خاصة من يؤمنون حقًا
    بالجهادية الإسلامية،
  • 15:57 - 16:00
    أن يرفضوا السلطة العقائدية،
  • 16:01 - 16:05
    أن ينبذوا الغضب والكراهية والعنف،
  • 16:06 - 16:08
    أن يتعلموا تصحيح الأخطاء
  • 16:08 - 16:13
    دون حتى أن يحاولوا تبرير
    السلوك الوحشي الظالم العقيم.
  • 16:16 - 16:19
    فبدلاً من ذلك، أوجدوا أشياء
    جميلة ونافعة
  • 16:19 - 16:20
    تخلد بعد رحيلنا.
  • 16:24 - 16:26
    اقتربوا من العالم ومن الحياة
  • 16:26 - 16:27
    بحب.
  • 16:29 - 16:30
    تعلموا أن تنشؤوا
  • 16:30 - 16:31
    قلوبكم أو تربوها
  • 16:31 - 16:35
    على رؤية الخير والجمال والحقيقة
    في الآخرين وفي العالم.
  • 16:36 - 16:38
    وبهذا نكون قد أصبحنا مهمين
    أكثر لأنفسنا...
  • 16:40 - 16:41
    لبعضنا البعض،
  • 16:42 - 16:43
    لمجتمعاتنا،
  • 16:43 - 16:45
    وبالنسبة لي، لله عز وجل.
  • 16:46 - 16:48
    هذا هو الجهاد،
  • 16:48 - 16:49
    جهادي الحقيقي.
  • 16:50 - 16:51
    أشكركم.
  • 16:51 - 16:54
    (تصفيق)
Title:
ما يدور بخلد جهادي متطرف سابق | منور علي | تيد إكس في إكستر
Description:

« لقد عشت من أجل الموت لفترة طويلة ». هذا ما جاء على لسان منور علي الجهادي المتطرف السابق الذي اشترك في حملات عنيفة مسلحة في الشرق الأوسط وآسيا في ثمانينات القرن الماضي. يمعن علي النظر في تجربته مع التطرف في حديثه المؤثر ويوجه نداءً قويًا ومباشرًا لكل من تجتذبه الجماعات الإسلامية التي تدّعي أن العنف والوحشية هما وسيلتان نبيلتان وفاضلتان. علاوة على ذلك، يدعو علي إلى نبذ الغضب والكراهية وإبدالهما بتربية القلوب على رؤية الخير والجمال والحقيقة في الآخرين.

اتخذ هذا الحديث هيئة مؤتمر لتيد إبان فاعلية لتيد إكس؛ بيد أن مجتمعًا محليًا هو من نظم هذا المؤتمر تنظيمًا مستقلاً. تعرف على المزيد في http://ted.com/tedx.

more » « less
Video Language:
English
Team:
TED
Project:
TEDxTalks
Duration:
17:04

Arabic subtitles

Revisions