Return to Video

هل يمكن الوقاية من الاكتئاب واضطراب ما بعد الصدمة دوائياً؟

  • 0:01 - 0:04
    هذا هو جناح مرضى السل،
  • 0:04 - 0:08
    وفي وقت التقاط هذه الصورة
    في آواخر 1800،
  • 0:08 - 0:11
    واحد من كل سبعة أشخاص
  • 0:11 - 0:12
    كان يموت بسبب السل.
  • 0:13 - 0:16
    لم يكن لدينا أدنى فكرة
    ما الذي يسبب هذا المرض.
  • 0:16 - 0:18
    كانت هناك فرضيّة تقول
  • 0:18 - 0:21
    أن بنية جسمك هي التي تجعلك
    عرضةً للمرض.
  • 0:22 - 0:24
    وقد كان مرضاً رومانسيّاً للغاية.
  • 0:24 - 0:27
    كان يُدعى أيضاً المرض المُهْلِكْ،
  • 0:27 - 0:30
    وكان مرض الشعراء
  • 0:30 - 0:33
    والفنانين والمثقفين.
  • 0:33 - 0:37
    بعض الناس اعتقدو بالفعل
    أنّه يعطيك إحساساً عالياً
  • 0:37 - 0:39
    ويمنحك عبقرية خلّاقة.
  • 0:41 - 0:43
    بحلول 1950،
  • 0:43 - 0:45
    اكتشفنا أن مرض السل سببه
  • 0:45 - 0:49
    عدوى بكتيرية مُعدية بشدّة،
  • 0:49 - 0:51
    الأمر الذي كان أقل رومانسيّة،
  • 0:51 - 0:53
    والذي دفعنا لمحاولة
  • 0:53 - 0:57
    تطوير عقاقير لعلاجه.
  • 0:57 - 1:00
    لهذا اكتشف الأطباء
    دواءً جديداً هو إيبرونيازيد،
  • 1:00 - 1:03
    وكانوا متفائلين بأنه
    قد يُشفي من السل،
  • 1:03 - 1:05
    وأعطوه للمرضى،
  • 1:05 - 1:07
    فأصبحوا أكثر بهجة.
  • 1:07 - 1:10
    أكثر اجتماعيّة، أكثر حيويّة.
  • 1:10 - 1:15
    أحد التقارير الطبية يقول أنهم بالفعل
    كانوا "يرقصون في الصالات."
  • 1:16 - 1:17
    ولسوء الحظ،
  • 1:17 - 1:20
    لم يكن هذا لأنهم يتعافون.
  • 1:20 - 1:23
    الكثير منهم كان مايزال يحتضر.
  • 1:24 - 1:30
    وتقرير طبي آخر وصفهم
    بأنهم "سعداء على نحو غير مناسب".
  • 1:31 - 1:35
    وهكذا تم اكتشاف أول مضاد للاكتئاب.
  • 1:36 - 1:40
    فالاكتشاف عن طريق المصادفة
    ليس غريباً في المجال العلمي،
  • 1:40 - 1:43
    ولكنّه يتطلب أكثر من
    مصادفة سعيدة.
  • 1:43 - 1:47
    عليك أن تكون قادراً على إدراك الاكتشاف
    عندما يحدث بالمصادفة.
  • 1:48 - 1:50
    كمتخصّصة بالعلوم العصبيّة،
    سأكلمكم قليلاً
  • 1:50 - 1:52
    عن تجربتي المباشرة
  • 1:52 - 1:55
    مع ما يمكنكم أن تسموه
    عكس حظ الغبي --
  • 1:55 - 1:57
    لنسميه حظ الذكي.
  • 1:57 - 1:59
    ولكن أوّلاً، سأطلعكم قليلاً على البدايات.
  • 2:00 - 2:03
    لحسن الحظ، منذ خمسينيات القرن الماضي،
  • 2:03 - 2:07
    طورنا عقاقير أُخرى وبإمكاننا
    الآن أن نُشفي مرضى السل.
  • 2:07 - 2:11
    و في الولايات المتحدة على الأقل،
    وليس بالضرورة في بلدان أُخرى،
  • 2:11 - 2:12
    قُمنا بإغلاق مصحاتنا،
  • 2:12 - 2:16
    وعلى الأرجح معظمكم الآن
    ليس قلقاً من مرض السل.
  • 2:17 - 2:20
    في بدايات 1900، كان القلق الأساسي يتمحور
  • 2:20 - 2:21
    حول الأمراض المُعدية،
  • 2:21 - 2:24
    أما اليوم فهو يتمحور حول
    الاضطرابات النفسية.
  • 2:25 - 2:28
    نحن نواجه وباءً من
    اضطرابات المزاج
  • 2:28 - 2:32
    كالاكتئاب واضطراب ما بعد
    الصدمة (PTSD).
  • 2:32 - 2:36
    واحد من كل أربعة
    بالغين في الولايات المتحدة
  • 2:36 - 2:38
    يُعاني من مرض عقلي،
  • 2:38 - 2:41
    مما يعني أنّه إذا لم تعاني منه شخصياً
  • 2:41 - 2:44
    أو لم يعاني منه شخصٌ في عائلتك،
  • 2:44 - 2:47
    فمن المرجح أن يكون لدى شخص تعرفه،
  • 2:47 - 2:49
    و غالباً لن يتكلم هذا الشخص عنه.
  • 2:50 - 2:54
    الاكتئاب الآن تفوّق بالفعل على
  • 2:54 - 2:58
    الإيدز والملاريا والسكري والحرب
  • 2:58 - 3:02
    كمسبب رئيسي للإعاقة
    في جميع أنحاء العالم.
  • 3:02 - 3:05
    و كما كنا لا نعرف سبب السل في الخمسينات،
  • 3:05 - 3:07
    فإننا لا نعرف ما سبب الاكتئاب.
  • 3:07 - 3:09
    و عندما يتطور فإنه يصبح مزمناً،
  • 3:09 - 3:11
    يستمر مدى الحياة،
  • 3:11 - 3:13
    وليس له دواءٌ شافٍ معروف.
  • 3:15 - 3:17
    مضاد الاكتئاب الثاني الذي اكتشفناه،
  • 3:17 - 3:19
    عن طريق المصادفة أيضاً، في الخمسينيات،
  • 3:19 - 3:23
    كان أحد مضادات الهيستامين
    والذي جعل الناس مهووسين،
  • 3:24 - 3:25
    وهو الإيميبرامين.
  • 3:26 - 3:30
    وفي كلا الحادثتين حادثة جناح السل
    أو حادثة مضاد الهستامين،
  • 3:30 - 3:32
    شخص ما كان عليه أن يدرك
  • 3:32 - 3:34
    بأن الدواء الذي كان هدفه --
  • 3:34 - 3:37
    معالجة السل أو كمضاد للحساسية --
  • 3:37 - 3:39
    بالإمكان استخدامه
    لفعل شيء مختلف جداً --
  • 3:39 - 3:41
    وهو معالجة الاكتئاب.
  • 3:41 - 3:44
    و إنه لتحدّ هائل أن تستخدم دواءً ما
    لأغراض أخرى.
  • 3:44 - 3:48
    عندما رأى الأطباء هذا التأثير
    للإيبرونيازيد في تحسين الحالة المزاجية.
  • 3:48 - 3:51
    لم يدركوا تماماً ما رأوه.
  • 3:51 - 3:53
    لقد اعتادوا أن يعتبروه
  • 3:53 - 3:56
    من ضمن علاجات السل
  • 3:56 - 3:58
    و بالتالي صنّفوا ذلك التأثير على المزاج
  • 3:58 - 4:00
    كتأثير جانبي من الآثار الجانبية السلبية.
  • 4:00 - 4:02
    وكما تشاهدون هنا،
  • 4:02 - 4:06
    العديد من هؤلاء المرضى في
    1954 يعانون من الابتهاج الشديد.
  • 4:07 - 4:11
    واعتقد الأطباء بأن هذا قد يتداخل بشكل ما
  • 4:11 - 4:13
    مع شفائهم من السل.
  • 4:13 - 4:20
    لهذا أوصوا بأن يستخدم الإيبرونيازيد
    في الحالات المتقدمة من السل
  • 4:20 - 4:23
    وللمرضى الذين كانوا مستقرين
    استقراراً كبيراً عاطفياً،
  • 4:24 - 4:28
    الأمر الذي يُناقض استخدامه كمضاد اكتئاب.
  • 4:28 - 4:33
    اعتادوا بأن يروا آثاره على مرض واحد،
  • 4:33 - 4:37
    ولم يروا أثره على أمراض أخرى.
  • 4:37 - 4:40
    ولكي نكون عادلين، لم يكن خطأهم وحدهم.
  • 4:40 - 4:43
    الرسوخ الوظيفي يؤثر علينا جميعاً.
  • 4:43 - 4:46
    وهو الميل إلى استخدام الشيء
  • 4:46 - 4:49
    في مجال تقليدي واحد فقط.
  • 4:50 - 4:52
    والحالة العقلية هي شيء آخر. صحيح؟
  • 4:52 - 4:54
    هذا النوع من التأطير المسبق
  • 4:54 - 4:55
    الذي نقترب به من المشكلات.
  • 4:56 - 4:59
    وهذا ما يجعل استخدام الأشياء في مجالات
    أخرى صعباً علينا جميعاً
  • 4:59 - 5:02
    لذلك قاموا بعمل برنامج تلفزيوني
    للشاب الذي كان ماهراً في
  • 5:02 - 5:04
    استخدام الأشياء في مجالات مختلفة.
  • 5:05 - 5:07
    (ضحك)
  • 5:07 - 5:12
    التأثيرات في كلتا الحالتين
    الإيبرونيازيد والإيمبراميين،
  • 5:12 - 5:13
    كانت قوية جداً --
  • 5:13 - 5:15
    كان هنالك الهوس، أو أناس
    يرقصون في الصالات.
  • 5:15 - 5:18
    وفي الحقيقة ليس من المفاجئ حدوث ذلك.
  • 5:18 - 5:22
    ولكن هذا ما يجعلك تتسائل
    ما الذي غفلنا عنه أيضاً.
  • 5:23 - 5:25
    إذا الإيبرونيازيد والإيمبرامين،
  • 5:25 - 5:28
    كانا أكثر من حالة دراسية لإعادة التطويع.
  • 5:28 - 5:31
    كان لديهما شيء مشترك، ومهم جداً.
  • 5:31 - 5:33
    أولاً، لديهما تأثيرات جانبية فظيعة.
  • 5:33 - 5:36
    تتضمن تسمم الكبد،
  • 5:36 - 5:39
    زيادة الوزن أكثر من 50 باوند،
  • 5:39 - 5:41
    والنزعة الانتحارية.
  • 5:41 - 5:45
    ثانياً، كلاهما يزيد مستوى السيروتونين،
  • 5:45 - 5:47
    وهي مادة كيميائية في الدماغ،
  • 5:47 - 5:48
    أو ناقل عصبي.
  • 5:49 - 5:52
    و هذان الشيئان، كلّ واحد على حدة،
  • 5:52 - 5:54
    ربما لم يكونا بتلك الأهمية،
  • 5:54 - 5:57
    ولكن الشيئان معاً يعنيان يأنه يتوجب
    علينا أن نطوّر عقاقير أكثر أماناً،
  • 5:57 - 6:01
    والسيروتونين يبدو بأنه
    مكان جيد للبدء.
  • 6:02 - 6:06
    لهذا طورنا عقاقير، تركز
    بالتحديد على السيروتونين،
  • 6:06 - 6:09
    SSRIs اختصار للسيروتونين
    الانتقائي المثبط للامتصاص
  • 6:09 - 6:12
    أشهرها هو بروزاك.
  • 6:12 - 6:14
    وكان هذا من 30 سنة ماضية،
  • 6:14 - 6:17
    ومن ذلك الوقت كنا نعمل أكثر
    شيء على تحسين تلك العقاقير.
  • 6:18 - 6:21
    وال SSRIs أفضل من العقاقير
    التي أتت بعدها،
  • 6:21 - 6:23
    ولكن ما يزال لديهم الكثير
    من التأثيرات الجانبية،
  • 6:23 - 6:26
    بما فيها زيادة الوزن، الأرق،
  • 6:26 - 6:27
    النزعة الانتحارية --
  • 6:28 - 6:30
    ويحتاجون وقتاً طويلاً
    ليأخذوا مفعولاً،
  • 6:30 - 6:33
    بين 4 إلى 6 أسابيع
    عند الكثير من المرضى.
  • 6:33 - 6:35
    وهذا في المرضى الذين
    استفادوا منه.
  • 6:35 - 6:38
    هناك الكثير من المرضى
    لا تُجدي معهم هذه العقاقير.
  • 6:38 - 6:41
    ما يعني أنه حتى الآن، في عام 2016،
  • 6:42 - 6:45
    لا يوجد لدينا أي علاج
    لاضطرابات المزاج،
  • 6:45 - 6:47
    فقط عقاقير تمنع الأعراض،
  • 6:47 - 6:51
    شيء شبيه بالاختلاف بين
    أخذ عقاقير مسّكنة للعدوى
  • 6:52 - 6:53
    مقابل مضاد حيوي.
  • 6:53 - 6:55
    المسّكن سيشعرك بتحسن،
  • 6:55 - 6:58
    ولكن لن يفعل شيء لعلاج
    المرض الأساسي.
  • 6:59 - 7:01
    وكانت هذه المرونة في تفكيرنا
  • 7:01 - 7:04
    بأن نعتقد بأن الإيمبرونيازيد و
    الإيمبريين
  • 7:04 - 7:06
    بإمكانهم إعادة التطويع
    بهذا الشكل،
  • 7:06 - 7:08
    الشيء الذي قادنا لنظرية السيروتوين،
  • 7:08 - 7:11
    التي حينها وللسخرية، ركزنا
    اهتمامنا عليها.
  • 7:12 - 7:15
    هذه هي إشارات الدماغ، السيروتونين،
  • 7:15 - 7:16
    من إعلان SSRI.
  • 7:16 - 7:18
    في حال لم يكن واضح لكم،
    هذا هو التمثيل.
  • 7:19 - 7:23
    وفي العلم، نحاول أن
    نزيل تحيزنا، صحيح،
  • 7:23 - 7:25
    بإجراء تجارب مزودجة
  • 7:25 - 7:29
    أو أن نكون ملتزمين إحصائياً
    فيما ستظهره نتائجنا.
  • 7:29 - 7:33
    ولكن التحيّز يتسلل بناحية
    أكثر دهاءً من حيث ما نختار للدراسة
  • 7:33 - 7:35
    وكيف نختار ما ندرس.
  • 7:36 - 7:40
    لذلك ركزنا على السيروتونين خلال
    الـ30 سنة الماضية،
  • 7:40 - 7:42
    غالباً بغرض استبعاد الأشياء الأخرى.
  • 7:43 - 7:44
    ولا يزال العلاج غير موجود،
  • 7:45 - 7:49
    وماذا يحصل إذا لم يكن
    السيروتونين هو الحل للإكتئاب؟
  • 7:49 - 7:51
    وماذا يحدث إذا لم يكن
    جزءاً من الحل له؟
  • 7:51 - 7:53
    هذا يعني لا يهم مدى الوقت
  • 7:53 - 7:56
    أو المال أو الجهد الذي بذلنا فيه،
  • 7:56 - 7:58
    سوف لن يقودنا إلى علاج.
  • 7:58 - 8:01
    في السنوات القليلة الماضية، اكتشف الأطباء
  • 8:01 - 8:06
    ربما أحدث وأول مضاد اكتئاب
    منذ الـSSRIs،
  • 8:07 - 8:08
    كاليبسول،
  • 8:08 - 8:11
    وهذا العقار يعمل بسرعة،
    في غضون ساعات أو يوم،
  • 8:11 - 8:13
    وهو لا يعمل على السيروتونين.
  • 8:13 - 8:16
    بل يعمل على الغلوتومات، وهو ناقل عصبي آخر.
  • 8:16 - 8:18
    وهو أيضا أعيد تطويعه.
  • 8:18 - 8:21
    قديماً، استخدم كمخدر في العمليات.
  • 8:22 - 8:23
    ولكن على عكس هذه الأدوية،
  • 8:23 - 8:25
    التي تم الاعتراف بها سريعاً،
  • 8:25 - 8:27
    استغرقنا 20 عاماً
  • 8:27 - 8:29
    لنعرف بأن كاليبسول كان مضاد اِكتئاب،
  • 8:29 - 8:32
    بالرغم من حقيقة كونه أفضل مضاد اكتئاب،
  • 8:32 - 8:34
    وعلى الأرجح، أفضل من بقية الأدوية.
  • 8:34 - 8:38
    ولربما بسبب كونه مضاد اكتئاب أفضل
  • 8:38 - 8:40
    كان أكثر صعوبة بالنسبة لنا أن نتعرف عليه.
  • 8:40 - 8:42
    لم يكن هناك إشارة جنون أو هوس
    من مضاعفاته.
  • 8:43 - 8:46
    لهذا في عام 2013، في جامعة كولومبيا،
  • 8:46 - 8:47
    كنت أعمل مع زميلتي،
  • 8:47 - 8:49
    الدكتورة (كريستين آن ديني)،
  • 8:49 - 8:53
    كنا ندرس كليبسول كمضاد اكتئاب على الفئران.
  • 8:54 - 8:56
    والكليبسول لديه صلاحية قصيرة،
  • 8:56 - 9:00
    وهذا يعني بأنه يخرج من جسمك
    في غضون ساعات قليلة.
  • 9:00 - 9:01
    وكنا نجرب فقط.
  • 9:01 - 9:03
    لهذا كنا نعطي حقنة للفئران،
  • 9:03 - 9:05
    ومن ثم ننتظر لأسبوع،
  • 9:05 - 9:07
    ومن ثم نجري تجربة
    أخرى، لنحافظ على المال.
  • 9:08 - 9:10
    وإحدى التجارب التي كنت أخوضها،
  • 9:10 - 9:12
    كنا نعرض الفئران للضغط،
  • 9:12 - 9:14
    وقمنا بذلك كنموذج للإحباط.
  • 9:14 - 9:17
    وفي البداية بدت كأنها
    لم تنجح على الإطلاق.
  • 9:17 - 9:19
    لهذا كان بالإمكان أن نتتوقف هناك.
  • 9:20 - 9:22
    ولكني أجريت نموذج الإحباط هذا لسنوات،
  • 9:22 - 9:24
    وظهرت البيانات غريبةً بعض الشيء.
  • 9:24 - 9:26
    لم تبدو صحيحة بالنسبة لي.
  • 9:26 - 9:27
    لذا عدت،
  • 9:28 - 9:29
    وأعدنا تحليلها
  • 9:29 - 9:33
    بناءا على ما إن أخذوا حقنة
    الكاليبسول أو لا
  • 9:33 - 9:34
    في أسبوع سابق.
  • 9:35 - 9:37
    كانت تبدو كهذه.
  • 9:37 - 9:39
    إذا ما نظرتم لأقصى اليسار،
  • 9:39 - 9:42
    إذا ما وضعتم فأراً في جوٍ جديد،
  • 9:42 - 9:44
    ها هو الصندوق، إنه مسليٍ للغاية.
  • 9:44 - 9:46
    سيمشي الفأر ويستكشف الجوار،
  • 9:46 - 9:50
    وبإمكانك أن تروا بأن الخط الزهري
    هو مقياس المشي الخاص بهم.
  • 9:50 - 9:54
    كما أعطيناه فأراً آخر داخل مقلمة
  • 9:54 - 9:56
    حتى يتفاعل معه إذا ما أراد ذلك.
  • 9:56 - 9:59
    يعتبر هذا تمثيلاً بطريقة غير واضحة.
  • 9:59 - 10:03
    الفأر الطبيعي سيستكشف المكان.
  • 10:03 - 10:04
    وسيكون اجتماعياً.
  • 10:05 - 10:06
    محاولاً معرفة ما يجري من حوله.
  • 10:06 - 10:09
    إذا ضغطت على فأر
    في نموذج الاكتئاب هذا،
  • 10:09 - 10:10
    وهو الصندوق في المنتصف،
  • 10:11 - 10:13
    يصبحون انطوائيين، ولا يستكتشفون.
  • 10:13 - 10:16
    إنهم في معظم الوقت يختبئون
    في زاوية خلف الكأس.
  • 10:17 - 10:20
    أما الفئران الذين حصلوا على
    حقنة من الكاليبسول،
  • 10:20 - 10:21
    هنا على يمينكم،
  • 10:22 - 10:24
    كانوا يكتشفون، كانوا اجتماعيين.
  • 10:25 - 10:27
    إنهم يبدون وكما إنهم
    لم يتعرضوا لضغط أبداً،
  • 10:28 - 10:29
    وهذا مستحيل.
  • 10:30 - 10:32
    كان بإمكاننا التوقف هناك،
  • 10:33 - 10:37
    لكن (كريستين) كانت قد استخدمت
    الكاليبسول كمخدّر من قبل،
  • 10:37 - 10:39
    و منذ سنوات خلت رأت أن له
  • 10:39 - 10:41
    تأثيرات غريبة على الخلايا
  • 10:41 - 10:42
    و تأثيرات على السلوك
  • 10:42 - 10:45
    و التي يبدو أنها تبقى لفترة،
    حتى بعد إيقاف الدواء،
  • 10:45 - 10:47
    لبضعة أسابيع تقريباً.
  • 10:47 - 10:48
    فكان لسان حالنا الرضى،
  • 10:48 - 10:50
    ربما أنه ليس مستحيلاً تماماً،
  • 10:50 - 10:52
    ولكن كنا حقاً متشككين.
  • 10:52 - 10:54
    لهذا قمنا بما نفعله في العلم
    عندما لا نكون متأكدين،
  • 10:54 - 10:55
    وجربناها مرة أُخرى.
  • 10:56 - 10:59
    وأتذكر عندما كنت في غرفة
    الحيوانات،
  • 11:00 - 11:03
    أنقل الفئران من صندوق لآخر،
    لأقوم باختبارهم،
  • 11:03 - 11:07
    وكانت (كريستين) تجلس على الأرض في وسط
    الغرفة والحاسوب في حجرها
  • 11:07 - 11:08
    كي لا تتمكن الفئران من رؤيتها،
  • 11:08 - 11:11
    وكانت تُحلّل البيانات في الوقت الحالي.
  • 11:11 - 11:12
    وأتذكر كيف كنا نصيح،
  • 11:12 - 11:15
    الشيء الذي لا يجب فعله في غرفة الحيوانات
    التي نجري عليها اختبارات،
  • 11:15 - 11:17
    ولكنه نجح.
  • 11:17 - 11:21
    بدا الأمر وكأن الفئران كانت
    محميّة من الضغط،
  • 11:21 - 11:24
    أو كانوا سعداء على نحو غير متناسب،
    سموّها كما تريدون.
  • 11:24 - 11:27
    وكنّا متحمسين للغاية.
  • 11:28 - 11:31
    ومن ثم كنّا متشككين، لأن
    الأمر كان جيداً للغاية على نحو لا يصدق.
  • 11:32 - 11:33
    لهذا أعدنا إجراءه مجدداً.
  • 11:34 - 11:36
    ومن ثم أعدنا اختباره بنموذج
    مابعد الصدمة،
  • 11:36 - 11:39
    وأعدناه بنموذج فيزيولوجي،
  • 11:39 - 11:41
    كان كل ماعلينا فعله هو
    إعطاء هرمونات ضغط.
  • 11:41 - 11:43
    وكان لدينا جامعيون لتنفيذه.
  • 11:43 - 11:47
    وكان لدينا أيضاً زملائنا بالنصف الآخر
    من العالم في فرنسا لتنفيذه.
  • 11:48 - 11:51
    وفي كل مرة يتم تجريبه،
    يُعطي نفس النتيجة.
  • 11:51 - 11:54
    بدا وكأن إبرة واحدة من الكاليبسول
  • 11:54 - 11:57
    بطريقة ما كانت تحمي من الضغط لمدة أسابيع.
  • 11:57 - 11:59
    وكنّا قد نشرنا هذا في السنة الماضية،
  • 11:59 - 12:03
    ولكن منذ ذلك الوقت كل مختبر
    منفصل أكد هذا التأثير.
  • 12:04 - 12:06
    لذلك لا نعرف ما الذي يسبب الإحباط،
  • 12:06 - 12:10
    ولكن نعلم بأن الضغط
    هو من الأسباب الرئيسية
  • 12:10 - 12:13
    في 80% من الحالات،
  • 12:13 - 12:15
    والإحباط واضطراب ما بعد الصدمة
    هما مرضان مختلفان،
  • 12:15 - 12:17
    ولكن هذا شيء يتشاركانه عموماً.
  • 12:17 - 12:19
    صحيح؟ إنه توتر الصدمة
  • 12:19 - 12:22
    مثل القتال النشط أو الكوارث الطبيعية
  • 12:22 - 12:24
    أو العنف الأهلي أو الإعتداء الجنسي
  • 12:24 - 12:26
    وهو ما يسبب اضطراب ما بعد الصدمة،
  • 12:27 - 12:33
    وليس كل من يتعرض للتوتر يتطور
    معه الأمر لاضطراب المزاج.
  • 12:33 - 12:36
    وهذه المقدرة على التعرض للتوتر
    والبقاء مرناً
  • 12:36 - 12:40
    والعودة مجدداً وعدم تطور الأمر إلى اكتئاب
    أو اضطراب ما بعد الصدمة
  • 12:40 - 12:43
    يعرف بمرونة الإجهاد،
  • 12:43 - 12:45
    وهو شيء نسبي بين البشر.
  • 12:45 - 12:48
    ولطالما اعتبرناه كنوع
    من هذه الصفة السلبية.
  • 12:48 - 12:51
    إن الأمر هو غياب عوامل الحساسية
  • 12:51 - 12:53
    والمخاطرة لهذه الاضطرابات.
  • 12:54 - 12:56
    ولكن ماذا لو كانت نشطة؟
  • 12:56 - 12:58
    ربما كان بمقدورنا تعزيزها،
  • 12:58 - 13:00
    شيء أقرب إلى لبس درع.
  • 13:01 - 13:06
    اكتشفنا عن طريق الصدفة أوّل عقار
    معزّز للمرونة.
  • 13:07 - 13:10
    وكما قلت، أعطينا مقدارً ضئيلاً من العقار،
  • 13:10 - 13:11
    والذي دام لأسابيع،
  • 13:11 - 13:14
    وهو لا يشبه أي شيء رأيتموه
    مع مضادات الاكتئاب.
  • 13:14 - 13:19
    لكنه في الواقع أشبه نوعاً ما بما ترونه
    في لقاحات تعزيز المناعة.
  • 13:19 - 13:22
    لذا في اللقاحات المناعية ستجدون ضالتكم،
  • 13:22 - 13:26
    ولمدة أسابيع وشهور وسنين بعدها،
  • 13:26 - 13:28
    عندما تتعرضون للبكتريا حقاً،
  • 13:28 - 13:30
    ليس اللقاح داخل أجسادكم هو ما يحميكم.
  • 13:30 - 13:32
    بل نظام مناعتكم الخاص
  • 13:32 - 13:36
    والذي عمل على تطوير مقاومة ومرونة
    ضد هذه البكتريا التي تقاومه،
  • 13:36 - 13:38
    مما يحميك من التعرض للإصابة،
  • 13:38 - 13:41
    الشيء المختلف تماماً عن، كما يقال،
    علاجاتنا الخاصة، صحيح؟
  • 13:41 - 13:45
    في تلك الحالة، تصاب بالعدوى،
    نتيجة التعرض للبكتريا،
  • 13:45 - 13:49
    فتصاب بالمرض، من ثم تأخذ فلنقل، مضادً
    حيوياً والذي يعالجك،
  • 13:49 - 13:52
    في الواقع تقضي هذه العقاقير على البكتريا.
  • 13:53 - 13:55
    أو في ما يشبه كما ذكرت
    من قبل، مع هذا المسكن،
  • 13:55 - 13:58
    ستأخذ شيئاً يقضي على الأعراض،
  • 13:58 - 14:01
    ولكنه لن يعالج العدوى الأساسية،
  • 14:01 - 14:04
    وستشعر بتحسن فقط خلال الوقت
    الذي تأخذه فيه،
  • 14:04 - 14:06
    وهو السبب في أهمية أن تداوم على أخذه.
  • 14:06 - 14:09
    بالنسبة للاكتئاب واضطراب ما بعد الصدمة --
  • 14:09 - 14:11
    هنا حيث تتعرّض للتوتر--
  • 14:11 - 14:14
    كل ما نملكه هو العلاج بالمسكّنات.
  • 14:14 - 14:16
    مضادات الاكتئاب تقضي فقط على الأعراض،
  • 14:16 - 14:19
    وبالأساس، ذلك هو سبب وجوب
    المداومة على أخذها
  • 14:19 - 14:21
    على طول فترة المرض،
  • 14:21 - 14:23
    وهو غالباً ما يكون خلال حياتك كلها.
  • 14:24 - 14:28
    لذلك نسمّي عقاقيرنا المعزّزة للمرونة
    ب"بارافاكسينس"،
  • 14:28 - 14:30
    ما يعني شبيه باللقاح،
  • 14:30 - 14:32
    يبدو الأمر وكأن لها القدرة
  • 14:32 - 14:34
    على أن تمنع التوتر
  • 14:34 - 14:38
    وحماية الفئران من تطور الأمر
  • 14:38 - 14:40
    إلى اكتئاب واضطراب ما بعد الصدمة.
  • 14:41 - 14:44
    أيضاً، ليست كل مضادات الاكتئاب
    هي بارافاكسينس.
  • 14:45 - 14:47
    جربنا أيضاً بروزاك،
  • 14:47 - 14:48
    ولكنه لم ينجح.
  • 14:49 - 14:52
    فإذا ما تمت ترجمته على البشر،
  • 14:52 - 14:55
    قد يصبح بمقدورنا حماية الناس
  • 14:55 - 14:57
    الذين يتوقع أنهم على خطر
  • 14:57 - 15:01
    وحمايتهم من الاضطرابات الناتجة عن الاجهاد
    مثل الاكتئاب واضطراب ما بعد الصدمة.
  • 15:01 - 15:04
    فيكونون هم أول المستجيبين له وكذلك
    رجال الإطفاء،
  • 15:04 - 15:08
    واللاجئون والنزلاء وحراس السجون،
  • 15:08 - 15:10
    والجنود، سمها كما شئت.
  • 15:11 - 15:15
    ولإعطائكم لمحة عن حجم هذه الأمراض،
  • 15:16 - 15:19
    في العام 2010، قدّر حجم التحمّل
    العالمي للمرض
  • 15:19 - 15:23
    بـ2.5 مليار دولار أمريكي،
  • 15:23 - 15:25
    ونظراً لأنها أمراض مزمنة،
  • 15:25 - 15:28
    تتضاعف هذه التكاليف ولذلك فمن
    المتوقع أن ترتفع
  • 15:28 - 15:31
    حتى 6 تريليون دولار أمريكي في غضون
    15 سنة القادمة فحسب.
  • 15:32 - 15:34
    كما ذكرت من قبل،
  • 15:34 - 15:38
    إعادة التهيئة قد تمثّل تحدياً
    نتيجة لتحيّزنا المسبق.
  • 15:39 - 15:40
    للكاليبسول اسم آخر،
  • 15:41 - 15:42
    وهو كيتامين،
  • 15:43 - 15:45
    ويُشار له أيضاً باسم آخر،
  • 15:45 - 15:47
    سبيشال كي،
  • 15:47 - 15:49
    وهو مخدر سوء المعاملة
    كما أنه يستخدم في النوادي.
  • 15:51 - 15:54
    ما يزال يستخدم عبر العالم كمخدّر.
  • 15:54 - 15:57
    يُستخدم للأطفال. نستخدمه في ساحات المعارك.
  • 15:57 - 16:00
    في الواقع، هو العقار المفضّل في الكثير
    من الدول النامية،
  • 16:00 - 16:01
    لأنه لا يؤثر على التنفس.
  • 16:01 - 16:06
    كما أنه ضمن قائمة منظمة الصحة العالمية
    للأدوية الأكثر أهمية.
  • 16:07 - 16:10
    وإذا كنا قد اكتشفنا الكيتامين أولاً
    كبارافاكسين،
  • 16:11 - 16:14
    لكان من السهل علينا تطويره،
  • 16:14 - 16:18
    لكن والحال هكذا، كان يجب علينا
    أن نتنافس مع الثبات الوظيفي لدينا
  • 16:18 - 16:20
    والمنطق العقلي الذي يتدخل نوعاً ما.
  • 16:22 - 16:26
    لحسن الحظ ليس هو المركّب
    الوحيد الذي اكتشفناه
  • 16:26 - 16:29
    الذي لديه هذه الصفات الوقائية
    كالبارفاكسين،
  • 16:30 - 16:32
    ولكن جميع الأدوية التي اكتشفناها،
  • 16:33 - 16:35
    أو المركّبات التي تريدون، جميعها جديدة،
  • 16:35 - 16:39
    ويجب أن تخضع بأكملها لموافقة إدارة
    الأغذية والعقاقير --
  • 16:39 - 16:42
    وإذا لم يفعلوا هذا قبل لن يتمكنوا
    من استخدامه للبشر.
  • 16:42 - 16:44
    وسيستغرق هذا سنوات.
  • 16:44 - 16:46
    فإذا ما أردنا شيئاً عاجلاً،
  • 16:46 - 16:49
    كيتامين موافق عليه من قبل الإدارة.
  • 16:49 - 16:51
    إنه عام ومتوفر.
  • 16:51 - 16:55
    يمكن تطويره بجزء بسيط
    من السعر وبوقت قصير.
  • 16:56 - 17:01
    ولكن حقاً وبعيداً عن الثبات الوظيفي
    والأحكام العقلية،
  • 17:01 - 17:04
    هناك تحدي آخر جديد
    لإعادة تطويع الأدوية،
  • 17:04 - 17:06
    وهي السياسة.
  • 17:06 - 17:08
    لا توجد حوافز في المكان
  • 17:08 - 17:12
    طالما الأدوية عامة وخارج براءات
    الاختراع ولم تعد حكراً
  • 17:12 - 17:15
    على تشجيع شركات الأدوية، ليطوروها
  • 17:15 - 17:16
    لأنها لا تصنع المال.
  • 17:16 - 17:20
    وهذا ليس صحيحاً فقط بالنسبة للكيتامين
    وإنما على جميع الأدوية.
  • 17:21 - 17:26
    بغض النظر، الفكرة بأكملها
    جديدة في الطب النفسي،
  • 17:26 - 17:30
    لاستخدام العقاقير لمنع المرض العقلي
  • 17:30 - 17:32
    بدلاً من مجرد التعامل معه.
  • 17:33 - 17:38
    من المحتمل بعد 20 أو 50 أو
    100 عام من الآن،
  • 17:38 - 17:42
    سننظر للاكتئاب واضطراب
    مابعد الصدمة
  • 17:42 - 17:45
    بالطريقة نفسها التي ننظر
    بها إلى مصحات السل
  • 17:45 - 17:46
    كشيء من الماضي.
  • 17:47 - 17:52
    بالإمكان أن يكون هذا بداية
    نهاية وباء الصحة العقلية.
  • 17:53 - 17:57
    ولكن كما قال عالم عظيم ذات مرة،
  • 17:58 - 18:00
    "فقط المغفل متأكد من كل شيء.
  • 18:00 - 18:02
    الرجل الحكيم دائم التساؤل."
  • 18:04 - 18:05
    شكراً لكم يا رفاق.
  • 18:06 - 18:10
    (تصفيق)
Title:
هل يمكن الوقاية من الاكتئاب واضطراب ما بعد الصدمة دوائياً؟
Speaker:
ريبيكا براشمان
Description:

الطريق إلى طبّ أفضل تم التمهيد له عن طريق الصدفة ومع هذا كانت اكتشافات ثورية. في هذه القصة المروية روايةً رائعة عن كيفية حدوث العلم، تُشارك عالمة الأعصاب (ريبيكا براشمان) أخبارً عن علاج يشكّل اختراقاً تم التوصّل له بالصدفة، والذي قد يمنع الاضطرابات الذهنية كالاكتئاب واضطراب مابعد الصدمة من التطور. كذلك استمعوا إلى تطور غير متوقع ومثير للجدل.

more » « less
Video Language:
English
Team:
TED
Project:
TEDTalks
Duration:
18:23

Arabic subtitles

Revisions