Arabic subtitles

تجربة راديكالية في التعاطف

بقيادة الأمريكيين جمهوره في إجتماع ثيد خطوة خطوة في عملية التفكير . عالم الاجتماع سام ريتشاردز يضع تحدي رائع : أيمكنهم أن يتفهموا -- لا يوافقون على ، بل يفهموا دوافع عراقي ثائر؟ وبالتالي ، هل يمكن لأي شخص حقاً الفهم والتعاطف مع الآخر؟

Get Embed Code
36 Languages

Showing Revision 2 created 07/31/2013 by Bob Samuel.

  1. طلابي يسألونى في العادة ،
  2. ما هو علم الاجتماع ؟
  3. و أقول لهم : هي الدراسه والبحث
  4. فى الطريقه التي يكون فيها البشر
  5. متأثريين بالأشياء التي لا يستطيعوا أن يروها .
  6. ويقولون : " كيف يمكنني أن أكون عالم إجتماع ؟ "
  7. " كيف يمكنني أن أفهم تلك القوى الغير مرئية ؟ "
  8. وأقول : " التعاطف .
  9. ابدأوا بالتعاطف
  10. كل شي يبدأ بالتعاطف .
  11. تأخذ نفسك خارج مكانك ،
  12. ضع نفسك في مكان شخص آخر .
  13. هنا ، سأطرح لكم مثالاً على ذلك .

  14. أتخيل حياتي ،
  15. منذ مئة عام مثلاً
  16. كانت الصين أقوى دولة في العالم ،
  17. وجاءوا الى الولايات المتحدة
  18. بحثا عن الفحم ،
  19. ووجدوه ، بل في الحقيقة وجدوا الكثير منه هنا .
  20. وبعدها بوقت بسيط ، بدأوا يشحنون الفحم ،
  21. طناً بطناً ،
  22. تحميل سيارات السكك الحديدية ، تحميل القوارب ،
  23. بالعودة إلى الصين ولأماكن أخرى حول العالم ،
  24. وأصبحوا أغنياء بشكل خرافي بعمل ذلك .
  25. وبنوا مدن جميله
  26. كلها تُدار بواسطة هذا الفحم .
  27. وهنا فى الولايات المتحدة
  28. نرى إقتصاد بائس ومُعدم .
  29. هذا ما رأيته .
  30. رأيت ناس تناضل لمجرد العيش ,
  31. لا يعرفون ما كان الماضى وما هو القادم .
  32. وسألت نفسي هذا السؤال .
  33. أقول ، " كيف يمكن أن نكون فقراء جداً هنا في الولايات المتحدة ،
  34. لأن الفحم مورد غنى فعلى ،
  35. يساوى الكثير من المال ؟
  36. وأدركت ،
  37. لأن الصينيين توصلوا ببراعتهم
  38. مع طبقة صغيرة حاكمة هنا في الولايات المتحدة .
  39. الذين سرقوا كل تلك الاموال وجمعوا تلك الثروة لأنفسهم .
  40. والبقية منا ، الأغلبية العظمى منا ،
  41. تناضل فقط من أجل المعيشة .
  42. وزود الصينيين هذه النخبة الحاكمة الصغيرة
  43. بكثير من الأسلحة العسكرية وتكنولوجيا متطورة .
  44. من أجل ضمان أن أناس مثلي
  45. لن يتحدثوا علناً ضد هذه العلاقة
  46. هل هذا يبدو مألوف ؟
  47. وفعلوا أشياء مثل تدريب الأمريكيون

  48. للمساعدة في حماية الفحم .
  49. وفي كل مكان كانت الرموز الصينية .
  50. في كل مكان ، تذكير دائم .
  51. و في الصين ،
  52. ماذا يقولون في الصين ؟
  53. لا شيء . إنهم لا يتحدثون عنا . لا يتحدثون عن الفحم .
  54. إن سألتهم ،
  55. يقولون : " حسناً ، كما تعلمون الفحم ، نحن بحاجة إلى الفحم .
  56. " أقصد ، أننى لن أخفض منظم حرارتي ،
  57. لا تتوقعوا ذلك " .
  58. وهكذا أحس بالغضب ، وأشعر بالغيظ ،
  59. كما يفعل الكثير من الناس العاديين .
  60. ونتقاتل ، وتتحول إلى حاله بشعة حقاً .
  61. ويستجيب الصينيين بطريقة بشعة أيضاً .
  62. وقبل أن نعرف ، يرسلون الدبابات إلينا
  63. ومن بعدها الجنود ،
  64. ويموت الكثير من الناس ،
  65. ويكون الوضع صعب جداً جداً
  66. أيمكنكم تخيل إحساسكم في تلك اللحظة

  67. لو كنتم مكاني ؟
  68. أيمكنكم تخيل المشي خارج هذا المبنى
  69. ورؤية دبابة واقفة هناك
  70. أو شاحنة مليئة بالجنود .
  71. فقط تخيل إحساسك ،
  72. لأنكم تعرفون لماذا هم هنا ، وتعرفون ما يفعلونه هنا .
  73. وتشعرون بالغضب تشعرون بالخوف .
  74. إذا كنتم تستطيعون ، فهذا هو التعاطف -- إنه المشاركة .
  75. لقد تركتم مكانكم ووقفتم في مكانى .
  76. ولابد أن تشعروا بذلك .
  77. حسناً ، هذه فقط البداية

  78. هذه بداية فقط .
  79. الآن سنبدأ
  80. التجربة المتطرفة الحقيقية .
  81. ولمتابعة حديثى ، ما أريدكم أن تفعلوه
  82. هو أن تضعوا أنفسكم في مكان
  83. أى مسلم عربي عادي
  84. يعيش في الشرق الأوسط ،
  85. وتحديداً في العراق .
  86. ولمساعدتكم ،
  87. لعلكم عضو في هذه العائلة من الطبقة المتوسطة في بغداد --
  88. وما تريده هو الأفضل لأطفالك .
  89. تريد لأبنائك أن يعيشوا حياة أفضل .
  90. وتشاهدون الأخبار، تنتبهون ،
  91. تقرأون الجريدة ، تذهبون إلى المقهى مع أصدقائكم ،
  92. وتقرأون الجرائد من حول العالم .
  93. وأحيانا تشاهدون القنوات الفضائية ،
  94. سي إن إن من الولايات المتحدة .
  95. فيكون لديكم فكرة بما يفكر فيه الأميركيون .
  96. ولكن في الحقيقة ، ترغبون فقط في حياة أفضل لأنفسكم .
  97. هذا ما تريدوه .
  98. فأنتم عرب مسلمون تعيشون في العراق .
  99. تريد حياة أفضل لنفسك .
  100. حتى هنا ، إسمحوا لي بمساعدتكم .

  101. إسمحوا لي مساعدتكم في بعض الأشياء
  102. التي قد تكون في تفكيركم .
  103. رقم واحد : هذا التوغل في أراضيكم
  104. هذه السنوات العشرين الماضية ومن قبلها ،
  105. ما هو السبب وراء إهتمام أى شخص في أراضيكم وخاصة الولايات المتحده الامريكيه ،
  106. إنه النفط .
  107. الأمر كله عن النفط : تعرفون ذلك ، الكل يعرف ذلك .
  108. الناس هنا في الولايات المتحدة تعرف أن الإهتمام بالبترول .
  109. لأن هناك شخص آخر
  110. لديه تخطيط لمواردك .
  111. إنها مواردكم ، لا تخص غيركم .
  112. إنها أرضكم ، إنها مواردكم .
  113. لكن شخص آخر لديه تخطيط لها .
  114. وتعرفون لماذا يفكرون بهذا التخطيط ؟
  115. تعرفون لماذا أعينهم مركزة على مواردكم ؟
  116. لأن لديهم نظام إقتصادي متكامل
  117. يعتمد بالكامل على هذا النفط --
  118. نفط أجنبى ،
  119. نفط من مناطق أخرى فى العالم لا يمتلكونه .
  120. وماذا أيضاً تعتقدون فى هؤلاء الناس ؟

  121. الأميركيين ، إنهم أغنياء ،
  122. ألا ترونهم يعيشون في منازل كبيرة ، لديهم سيارات كبيرة ،
  123. كلهم لديهم شعر أصفر وعيون زرقاء . إنهم سعداء .
  124. أنتم تعتقدون ذلك ، بالطبع هذا ليس صحيح ،
  125. ولكن هذا إنطباع من وسائل الإعلام ، ونفس الإنطباع يأتى إليكم .
  126. ولديهم مدن كبيرة ،
  127. والمدن كلها تعتمد على النفط .
  128. وبالنظر إلى الوطن ، ماذا تروا ؟
  129. فقر ، إحباط ، نزاع .
  130. أنظروا ، أنكم لا تعيشون في بلد غني .
  131. هذا هو العراق .
  132. هذا ما تروه .
  133. ترون الناس يكافحون لمجرد المعيشة .
  134. أقصد ، ليس سهل : تعيشون مستوى متدنى من الفقر .
  135. وتشعرون بشيء حيال ذلك .
  136. هؤلاء الناس لديهم مخططات لمواردكم ،
  137. وهذا ما ترونه ؟
  138. شيء آخر الذى ترونه وتتحدثون عنه --

  139. الأميركيين لا يتحدثون عن هذا ، ولكن أنتم تتحدثون .
  140. هناك هذا الشيء ، ترسانة عسكرية عالمية ،
  141. والتي تتركز هنا في الولايات المتحدة .
  142. والولايات المتحدة
  143. مسؤولة عن ما يقارب نصف
  144. الأموال التى تنفق على التسلح فى العالم كله --
  145. أربعة فى المائة من تعداد سكان العالم .
  146. وتشعرون بذلك ، ترونه كل يوم .
  147. إنه جزء من حياتكم اليومية .
  148. وتتحدثون عنه مع أصدقائكم .
  149. تقرؤن أخبارها .
  150. وعندما كان صدام حسين فى السلطة ،
  151. الأمريكيون لم يهتموا بجرائمه .
  152. عندما قتل الأكراد والإيرانيون بالغاز ،
  153. إنهم لم بهتموا بذلك .
  154. عندما كان النفط فى خطر ،
  155. فجأة ، بطريقة ما أصبح كل شيئ مهم لهم .
  156. والذى تراه ، شيئ آخر ،
  157. الولايات المتحدة ،
  158. التى تُعتبر محور الديموقراطية حول العالم ،
  159. لا يبدو أنهم بالفعل
  160. يؤيدون الدول الديموقراطية حول العالم .
  161. هناك الكثير من الدول ، دول تنتج النفط ،
  162. ليست ديموقراطية على الإطلاق ، لكنها مدعومة من الولايات المتحدة .
  163. إن هذا غريب .
  164. آه ، هذا الغزو ، هاتان الحربان ،

  165. العشرة سنوات من الحصار الاقتصادي ،
  166. الثمانى أعوام من الإحتلال ،
  167. التمرد الذى أطلق العنان للعنف ومازال على أناسكم ،
  168. مئات الآلاف
  169. ماتوا من المدنيين ،
  170. كله بسبب النفط .
  171. لا حيلة لديكم لكن فكروا بها هكذا .
  172. أنتم تتحدثون عنها .
  173. إنها فى مقدمة عقلك دائماً .
  174. تقول ، " كيف يكون هذا ممكن ؟ "
  175. وهذا الرجل ، كل الرجال --
  176. حفيدتك ، عمك ،
  177. والدك ، إبنك ،
  178. جارك ، أستاذك ، تلميذك .
  179. يعيش حياه سعيدة ومرحة ،
  180. وفجأة الألم والحزن.
  181. كل واحد فى بلدك
  182. قد تأثر وأحس بالعنف ،
  183. سفك الدماء ، الإحساس بالألم ،
  184. الفزع ، لكل واحد .
  185. لا يوجد شخص واحد فى بلدك
  186. لم يتأثر بما يحدث .
  187. لكن هناك شيئ آخر .

  188. هنالك شيئ آخر عن هؤلاء الناس ،
  189. هؤلاء الأمريكيين الذين هناك .
  190. هناك شيئ آخر عنهم , شيئ ترونه -- إنهم لا يرون أنفسهم .
  191. وما الذى ترونه ؟ إنهم مسيحيون .
  192. إنهم مسيحيون .
  193. إنهم يعبدون الإله المسيحى , عندهم صلبان ، إنهم يحملون أناجيل .
  194. أناجيلهم بها علامة مميزة صغيرة
  195. تحمل علامة " الجيش الأمريكى " عليها .
  196. وقادتهم ، قادتهم :
  197. قبل أن يرسلوا أبنائهم وبناتهم
  198. إلى الحرب فى بلدكم --
  199. وتعرفون السبب --
  200. قبل إرسالهم ،
  201. إنهم يذهبون إلى الكنيسة المسيحية ، ويصلون إلى إلههم المسيحى ،
  202. ويسألون الحماية والإرشاد من هذا الإله .
  203. لماذا ؟
  204. حسناً ، بالطبع عندما تموت الناس فى الحرب ،
  205. فإنهم مسلمون ، إنهم عراقيون --
  206. إنهم ليسوا أمريكيون .
  207. إنهم لا يريدون الأمريكيون أن يموتوا . إحمى جنودنا .
  208. وتحسون شيئاً فى ذلك --
  209. بالطبع أنتم تحسون .
  210. وأنهم يفعلون أشياء رائعة .
  211. تقرأون عنها ، تسمعون عنها .
  212. إنهم هناك لكى يبنوا مدارس ويساعدوا الناس , وهذا هو الذى يريدون عمله .
  213. إنهم يفعلون أشياء جميلة ، لكنهم أيضاً يفعلون أشياء سيئة ،
  214. ولا يمكنكم أن تعرفوا الفرق .
  215. وهذا الرجل ، إنه رجل مثل ، الفريق وليم بوكين .

  216. أقصد ، هنا شخص يقول أن إلهكم هو إله مزيف .
  217. إلهكم هو صنم ، إلهه هو الإله الحقيقى .
  218. حل المشكلة فى الشرق الأوسط , وفقاً لما يراه ,
  219. هو أن تتحولون كلكم إلى المسيحية --
  220. فقط تخلصوا من ديانتكم .
  221. وإنكم تعرفون ذلك . الأمريكيون لا يقرأون عن هذا الرجل .
  222. إنهم لا يعرفون أى شيئ عنه ، لكنكم تعرفون .
  223. مرروا هذه المعلومة بينكم . مرروا كلماته فى محيطكم .
  224. أعنى أن هذا شيئ جدي .
  225. كان واحد من القادة الرئيسيين فى الغزو الثانى للعراق .
  226. وتفكرون , " الله , إذا كان هذا الرجل يقول هذا ,
  227. إذاً فكل الجنود لابد وأن يقولوا ذلك . "
  228. وهذه الكلمة هنا ,
  229. جورج بوش قال أن هذه الحرب هى حرب صليبية .
  230. يا رجل , الأمريكيون , أهم كذلك , " أوو , حرب دينية .
  231. أيما كانت . أنا لا أعرف . "
  232. أتعرفون ماذا يُعنى ذلك .
  233. إنها حرب مُقدسة ضد المسلمين .
  234. أنظروا , إحتلوا ، إقهروهم , وخذوا مواردهم .
  235. إذا لم يخضعوا , إقتلوهم .
  236. هذا ما هو عليه الحال .
  237. وتفكرون أنتم , " إلهى , هؤلاء المسيحيون قادمون ليقتلوننا . "
  238. هذا مخيف .
  239. تحسون بخوف . بالطبع تحسون بخوف .
  240. وهذا الرجل , تيرى جونز :

  241. أقصد هنا شخص الذى يريد حرق القرآن .
  242. والأمريكيون : " أه , إنه أحمق غبى .
  243. إنه مدير سابق لأحد الفنادق ,
  244. يرتاد كنيسته حوالى 36 عضو فقط لا غير ."
  245. إنهم يسخرون منه . أنتم لا تسخرون منه .
  246. لأنه فى نفس السياق لكل شيئ آخر ,
  247. كل الأشياء تلائم .
  248. أقصد , بالطبع , هذه هى الكيفية التى يفكر بها الامريكان ,
  249. لذلك الناس فى كل الشرق الأوسط ، ليس فقط فى بلدكم ،
  250. يحتجون .
  251. " إنه يريد أن يحرق القرآن ، كتابنا المقدس .
  252. هؤلاء المسيحيين ، من هم هؤلاء المسيحيون ؟
  253. إنهم أشرار جداً ، إنهم أوغاد للغاية --
  254. هذا هو ما هم بصدده . "
  255. هذه هى طريقة تفكيركم كعرب مسلمين ،
  256. كعراقيين .
  257. بالطبع ستفكرون بهذه الطريقة .
  258. وبعدها تجدون قريبكم

  259. يقول , " يا أبن العم ، أنظر إلى هذا الموقع الأليكترونى .
  260. لابد وأن ترى هذا -- معسكر تدريب انجيلي .
  261. هؤلاء المسيحيون أغبياء حمقى .
  262. إنهم يدربون أطفالهم الصغار ليكونوا جنوداً ليسوع المسيح .
  263. وأنهم يأخذون هؤلاء الأطفال ويدربوهم خلال هذه الأشياء
  264. إلى أن يعلمونهم كيف يقولوا ، " تمام ، نعم سيدي "
  265. وأشياء مثل صنع القنابل الصغيرة وعهدة الأسلحة وصيانتها .
  266. ويذهبون إلى الموقع الأليكترونى .
  267. عنوانه " الجيش الأمريكى " .
  268. أعنى ، هؤلاء المسيحيون ، إنهم أغبياء . كيف يفعلون ذلك بأطفالهم الصغار ؟ "
  269. وأنتم تقرأون هذا الموقع الأليكترونى .
  270. وبالطبع ، المسيحيون فى الولايات المتحدة ، أو أى شخص آخر ،
  271. يقول , " نعم هذه بعض مناطق صغيرة ، كنيسة قديمة فى منطقة نائية . "
  272. أنتم لا تعرفون ذلك .
  273. بالنسبة لكم ، هذا مثل كل المسيحيين .
  274. انها في جميع أنحاء الانترنت ، معسكر تدريب الكتاب المقدس .
  275. وإنظروا لهذا :
  276. إنهم يعلمون أبنائهم --
  277. إنهم يُدربون أبنائهم بالضبط مثلما يتدرب جنود البحرية الأمريكيين .
  278. أليس ذلك مشوقاً .
  279. وهذا يخيفكم ، يرعبكم .
  280. لذا فهؤلاء الرجال ، ترونهم .

  281. أترونهم ، أنا سام ريتشارد ، أنا أعرف من هم هؤلاء .
  282. إنهم تلاميذى ، أصدقائى .
  283. أنا أعرف بما يفكرون : " لكنكم لا تعرفون . "
  284. عندما ترونهم ،
  285. إنهم شيئ مختلف تماماً ، إنهم شيئ مختلف تماماً .
  286. هكذا كيف يبدوا لكم .
  287. نحن لا نراه بهذه الطريقة فى الولايات المتحدة ،
  288. لكنكم تروه بهذه الطريقة .
  289. لذلك هنا .
  290. بالطبع ، ترونها بطريقة خطأ .
  291. أنتم تعمْمون الأشياء . خطأ .
  292. أنتم لا تفهمون الأمريكيين .
  293. إنه ليس غزو مسيحى .
  294. نحن لسنا متواجدون هناك بسبب البترول فقط ، نحن هناك لكثير من الأسباب .
  295. إنكم تستقبلونها خطأ . لم تفهموها جيداً .
  296. وبالطبع , معظمكم لا يدعم التمرد ،
  297. إنتم لا توافقون على قتل الأمريكان ،
  298. إنكم لا توافقون على دعم الإرهابيين .
  299. بالتأكيد أنتم لا تدعمونهم . أناس قليلة جداً يدعمونهم .
  300. لكن بعض منكم يفعل .
  301. وهذه وجهة نظر .
  302. حسنا , الآن , هذا ما سنفعله .
  303. حاول أن تخرج من مكانك أو ذاتك

  304. الذى أنت فيه الآن
  305. وعد ثانية إليه مرة أخرى .
  306. هنا كل واحد منكم عاد مرة أخرى , حسنا .
  307. الآن هنا تأتى التجربة المتطرفة .
  308. مثلاً كلنا عدنا إلى منازلنا .
  309. هذه الصورة : هذه المرأة ,
  310. أنا أحس بها .
  311. أحس بها .
  312. إنها أختى ,
  313. زوجتى , إبنه عمى , جارتى .
  314. إنها اي شخص بالنسبة لى .
  315. هؤلاء الرجال واقفون هناك , كلهم فى الصورة .
  316. أنا أحس بهذه الصورة ,
  317. هنا ما أريدكم أن تفعلوه .
  318. دعونا أن نعود إلى مثالنا الأول عن الصينيين .

  319. أريدكم أن تتذكروه .
  320. لذا كل شيئ عن الفحم , والصينيون هنا فى الولايات المتحدة .
  321. وما أريدكم أن تفعلوه هو أن تتخيلوها كإمرأة صينية
  322. تتسلم العلم الصينى
  323. لأن زوجها مات فى أمريكا
  324. فى ثورة الفحم .
  325. والجنود صينيون ,
  326. وكل شخص آخر هو صينى .
  327. كشخص أمريكى , كيف تتعاطفون مع هذه الصورة ؟
  328. ماذا تعتقدون فى هذا المشهد ؟
  329. حسنا , حاولوا هذا . إسترجعوها .

  330. هذا المشهد هنا .
  331. إنهم أمريكيين , جنود أمريكان ,
  332. إمرأة أمريكية فقدت حبيبها
  333. فى الشرق الأوسط -- فى العراق أو أفغانستان .
  334. الآن , حاولوا أن تضعوا أنفسكم مكانها ,
  335. إرجعوا ثانية إلى أماكنكم
  336. كعرب مسلمين يعيشون فى العراق .
  337. كيف تحسون وتظنون
  338. بهذه الصورة ,
  339. لهذه المرأة ؟
  340. حسنا .

  341. الآن إتبعونى فى هذا ,
  342. لأننى أخاطر هنا مخاطرة كبيرة .
  343. وأيضاً أدعوكم أن تخاطروا معى .
  344. هؤلاء السادة هنا , إنهم ثوار .
  345. قد قبض عليهم بواسطة جنود أمريكيون ,
  346. محاولين قتل أمريكيين .
  347. وربما نجحوا . ربما نجحوا فى ذلك .
  348. ضع نفسك فى مكان
  349. الأمريكيين الذين قبضوا عليهم .
  350. هل تحسوا مدى الغضب العارم ؟
  351. هل تحسون أنكم تودون أن تأخذوا هؤلاء
  352. وتدقوا أعناقهم ؟
  353. أتستطيعون أن تذهبوا هناك ؟
  354. لا أعتقد أن ذلك بالغ الصعوبة .
  355. كل ما عليكم -- أوه , يا رجل .
  356. الآن , ضعوا أنفسكم فى مكانهم .
  357. هل هم قتلة متوحشون
  358. أم مدافعون وطنيون ؟
  359. أيهما ؟
  360. أتستطيعوا أن تحسوا بغضبهم ,
  361. خوفهم ,
  362. غضيهم الشديد
  363. مما حدث فى بلدهم ؟
  364. أيمكنكم أن تتخيلوا
  365. من الممكن أن هذا واحد منهم فى الصباح
  366. مالوا على أطفالهم وإحتضنوهم
  367. وقالوا , " حبيبى , سأعود لاحقاً .
  368. سأذهب لكى أدافع عن حريتكم , حياتكم .
  369. سأذهب خارجاً لأؤمن حياتنا ,
  370. مستقبل بلدنا ."
  371. أيمكنكم تخيل ذلك ؟
  372. أيمكنكم تخيل قول ذلك ؟
  373. أيمكنكم أن تكونوا مكانهم ؟
  374. ماذا تعتقدوا أن تكون مشاعرهم ؟
  375. أترون , هذا هو التعاطف .
  376. إنه أيضاَ تفهَم .
  377. الآن , ممكن أن تسألوا ,

  378. " حسناً , سام , لماذا تفعل هذا النوع من العمل ؟
  379. لماذا تستخدم هذا المثال من بين كل الأمثلة ؟ "
  380. وأقول , لأن ... لأن .
  381. أنتم مسموح لكم أن تكرهوا هؤلاء الناس .
  382. مسموح لكم مجرد الكراهية لهم
  383. بكل جزء صغير من كينونتكم .
  384. وإذا إستطعت أن أحثكم
  385. أن تضعوا أنفسكم مكانهم
  386. وأن تسيروا خطوة واحدة ,
  387. مجرد سنتيمترات ,
  388. عندها تخيلوا نوع التحليل الإجتماعى
  389. الذى يمكنكم أن تفعلوه فى كل جوانب حياتكم ؟
  390. يمكنكم أن تسيروا ميل
  391. عندما يأتى الأمر إلى التفهم
  392. لماذا يقود ذلك الشخص بسرعة كبيرة جداً
  393. فى مدخل المنزل ,
  394. أو إبنكم المراهق ,
  395. أو جاركم الذى يزعجكم
  396. بتقليم الأعشاب يوم الأحد صباحاً .
  397. أى كان الأمر , يمكنكم الذهاب بعيداً .
  398. وهذا ما أقوله إلى طلابى :
  399. أخرج خارجاً من عالمك الصغير .
  400. أدخل إلى داخل ذلك , العالم الصغير
  401. لشخص آخر .
  402. وعندها إفعلها مرة أخرى ومرة أخرى ومرة أخرى .
  403. وفجأة كل تلك العوالم الصغيرة ,
  404. تأتى معاً فى هذه الشبكة المُعقدة .
  405. ويبنوا معاً , عالم كبير مُعقد .
  406. وفجأة , بدون أن تدرك ذلك ,
  407. يمكنكم أن تروا العالم بطريقة مختلفة .
  408. كل شيئ قد إختلف .
  409. كل شيئ فى حياتكم إختلف .
  410. وذلك , بالطبع , ما يدور حوله كل شيئ .
  411. تواجد فى حياه أخرين ,

  412. رؤى أخرى .
  413. إستمع إلى أناس آخرين ,
  414. لتنوير أنفسنا .
  415. أنا لا أقول
  416. أننى أقف فى صف الإرهابيين فى العراق ،
  417. لكن كعالم إجتماعى ،
  418. الذى أقوله
  419. هو أننى أتفهم .
  420. والآن ربما -- محتمل -- أنكم تفهمون أيضاً .
  421. أشكركم .

  422. ( تصفيق )