Arabic subtitles

الانعزال وإدمان ضياع الوقت خلف شاشات الإنترنت | لو دونغ هاي "دوحا" نجوين | EDxCATSAcademyBoston

Get Embed Code
14 Languages

Showing Revision 50 created 11/14/2020 by Riyad Altayeb.

  1. مرحبًا بالجميع.
  2. قبل أن أبدأ حديثي اليوم،
    أريد أن أقوم بتجربة بسيطة.
  3. عن طريق رفع الأيدي،
    كم واحدًا منكم هنا تضايقه هذه الرموز بشدة؟
  4. (ضحك)
  5. العديد منكم بالطبع.
  6. قبل أن أبدأ في شرح لماذا طلبت منكم ذلك،
  7. سأعرفكم على مبدأ،
  8. قد حيرني حقًا،
    يسمى "المفارقة الإنتاجية".
  9. يطلق علي الفترة 1971 إلى 2011
    عصر الثورة الرقمية
  10. والتي ظهر فيها الإنترنت،
    والكمبيوتر الشخصي،
  11. الهاتف الذكي واختراعات أخرى ..
  12. بينما عدد الترانزستورات لكل معالج دقيق-
  13. والذي يعد مؤشرًا موثوقًا
    فيه عن الإمكانيات التقنية-
  14. يتضاعف كل عامين.
  15. في خلال نفس تلك الفترة الزمنية،
    يتناقص نمو العامل الإنتاجي
  16. في الحقيقة بدلًا من أن يتزايد.
  17. وتدل هذه المفارقة
  18. على أنه عندما تكون التكنولوجيا متطورة أكثر
    ومتوفرة بسهولة-
  19. والتي من المفترض
    أنها جعلت عملنا أسهل وأكثر كفاءة-
  20. نجد أن ربح إنتاجيتنا الهامشي يقل فعليًا.
  21. إذًا ما الذي حدث للنمو الإنتاجي؟
  22. بالرغم من وجود عدة عوامل
    تسبب هذا الانحدار،
  23. مثل كبر سن العمالة،
  24. إلا أن عاملًا معينًا يلفت انتباهي،
  25. بما أنني كنت ضحيته أيضًا.
  26. وهو إدمان الإلهاء التكنولوجي.
  27. فكما ترون، مع وفرة المعلومات
  28. المتاحة بين يديكم،
    والنقر على الخانات التي لا تقاوم
  29. مثل "أكثر 17 حقيقة صادمة عن كذا وكذا.
  30. رقم 9 سيصدمك !"
  31. حتى مواضيع موقع ريديت،
    ومقاطع يوتيوب، وهاشتاجات الفيسبوك،
  32. "كما سيعجبك أيضًا"
    الاقتراحات في نهاية كل مقالة...
  33. نُوجه إلى كَمٍ غير متناهي من المعلومات
    التي لاجدوى منها في أغلب الأحيان.
  34. وقبل أن تدرك الأمر،
  35. أصبحت الساعة 11 مساءً
    وينبغي تسليم مهامك قبل منتصف الليل!
  36. (ضحك)
  37. تشعر بسوء، فتعمل كثيرًا
    لكي تواكب موعد التسليم النهائي
  38. بجودة سيئة، وتعدُ نفسك
  39. أن ذلك لن يتكرر مرة أخرى.
  40. ثم نعيد الكرة مجددًا.
  41. (ضحك)
  42. الخبر السيئ هو أن الأمر لا يتوقف هنا.
  43. فبعد أن هربت من سجن إدمان الإنترنت،
  44. تطاردني أحيانًا أشباح صور
    كنت جزءًا منها في يوم من الأيام.
  45. صور مثل مجموعة من الأصدقاء في مقهى.
  46. أخذوا صورة ملتقطة ذاتيا "سيلفي" ،
    ونشروها على إنستجرام
  47. ثم أعقب ذلك صمت،
    وانشغل كل واحدًا منهم بهاتفه
  48. وهم يحتسون القهوة.
  49. صور مثل زميل الصف
  50. الذي تحدث بانفعال عن بطء تخزين
  51. وتحميل فيديو Netflix الخاص به
    والذي استغرق 15ثانية.
  52. صور مثل فتاة تبكي على "رد حبيبها المتأخر"
  53. أو فتاة كتبت
    "مرت 10 دقائق، ولم يرد على رسالتي بعد"
  54. (ضحك)
  55. أو رجل يصرخ بسبب
    إعلان على يوتيوب مدته 15 ثانية
  56. ويستمر في النقر على زر تخطي الإعلان
    حتى تنكسر شاشته.
  57. (ضحك)
  58. المشكلة أن الأمر ليس خطأنا.
  59. فكل موقع وتطبيق
    مرورا من يوتيوب إلى فيسبوك،
  60. مُصمَم بشكل متعمد ومقصود كي يسبب الإدمان.
  61. عندما لا تدفع ثمن المنتج،
    " فاعلم أنك أنت المنتج."
  62. على عكس الاشتراك في الصحف وتطبيقات وسائل
    التواصل الاجتماعي والمواقع على الإنترنت
  63. لا تكلفك سنتًا واحدًا لاشتراكك فيها.
  64. بالطبع، لا زلت بحاجة لدفع اشتراك الإنترنت.
  65. (ضحك)
  66. على أي حال،
    لديهم فريق بحث وتطوير كامل مكرس
  67. لزيادة الحد الأقصى للزمن
    الذي تستخدم فيه تلك التطبيقات.
  68. كما قال "أزا راسكين"
    مخترع خاصية التمرير غير المحدودة،
  69. "خلف كل شاشة في هاتفك،
    يوجد حرفيًا وبدون مبالغة
  70. حوالي ألف مهندس يعمل على هذا الشيء
  71. لمحاولة رفع إدمانه لأعلي النسب.
  72. الأمر كما لو أنهم يجلبون كوكايين سلوكي
  73. ويرشونه على شاشتك بأكملها،
  74. وهذا ما يجعلك تقوم بتكرارالتصفح
    مرات ومرات."
  75. خاصية التمرير تلك،
    بدلاً عن قلب الصفحات
  76. أو الاخطارات عن كل تحديث في التطبيقات،
  77. من تسجيلات الإعجاب والإشارات
    وعلامات التصنيف والرسائل، إلخ.
  78. والتي تهدف إلى جعلك تدور
    في حلقة مفرغة من الدوافع
  79. لإبقائك في التطبيقات لأطول فترة ممكنة.
  80. كلما أكثرت من استخدامها،
  81. زادت البيانات التي لديهم عنك،
    وبيعها للمعلنين.
  82. لهذا السبب ترى إعلانات
    حول صفقات العطلات على فيس بوك
  83. بعد البحث عن رحلة على جوجل.
  84. من خلال عدم إعطاء الدماغ الوقت
    للتراجع عن تلك الاندفاعات،
  85. إذن في الواقع، المواقع على شبكة الإنترنت
    ووسائل التواصل
  86. أكثر فاعلية من الكوكايين والكحول
    في جعلك تعتمد عليها،
  87. وفقًا لدراسة أُجريت في عام 2015
    بجامعة ولاية أريزونا.

  88. وعلى نحو مماثل،
    أجريت دراسات حديثة بجامعة ولاية ميتشغان
  89. أشارت أيضًا بأن الاستخدام المفرط
  90. لوسائل التواصل الاجتماعي تقلل قدرتنا
    على صنع القرار كمدمني المخدرات.
  91. وهذا أمر بالغ الأهمية نظرًا
    لأن الكثير من الصغار في الوقت الحاضر
  92. يًسمح لهم بالدخول إلى شبكة الإنترنت
    في سن مبكرة للغاية.
  93. يمكن لقدرة التقنيات على إيقاع
    صغار السن في شراكها
  94. من خلال التحفيز المستمرللدوبامين في دماغهم
  95. أن تخلق جيلاً جديدًا
  96. غير سوي، وغير صبور، وغير منتج.
  97. الخبر السار هنا أنه هناك دائمًا فرصة
    لإعادة التأهيل.
  98. على الرغم من أنني قد لا أكون أفضل مَنْ
    يعطيك نصيحة طبية متخصصة،
  99. لكن أحد الأساليب التي نجحت بشكل جيد معي
  100. هي تخصيص وقت معين يخلو من استخدام الشاشة.
  101. في البداية، قد يبدو الأمر
    بالغ الصعوبة وغير منطقي.
  102. ومقاومة إغرائه عديمة الجدوى.
  103. لذا قد يكون من المفيد أن تبدأ بقدرصغير؛
    لا يتجاوز 30 دقيقة يوميًا،
  104. ثم زيادته تدريجيا.
  105. وأقترح تسليم أي أجهزة إلكترونية
    خاصة بك لصديق تثق به.
  106. وأثناء "وقت اللا الشاشة" هذا
    يمكنك محاولة قراءة كتاب،
  107. أو الذهاب في نزهة،
  108. أو حتى قضاء بعض الدقائق في التأمل
  109. واسمح لدماغك بالهدوء واستعادة النشاط.
  110. الخطوة الأولى في أي عملية استشفاء
  111. سواء كان ذلك إدمان مادي أم سلوكي
  112. هو تقبل حقيقة كونك مدمن.
  113. ستكون بلا شك رحلة صعبة،
    ولكن تذكر أن النتيجة تستحق كل هذ العناء.
  114. وهي استعادة السيطرة على عقلك
  115. والهروب من سجن التشتت والشرود المستمر
  116. الناتج عن حصار التكنولوجيا،
  117. كما سنستعيد
    الوقت والطاقة المهدرة،
  118. تلك التي يمكن استخدامها
    لإنهاء عملنا في الوقت المحدد،
  119. مزيد من الوقت للنوم،
    والتدريب بصالة الألعاب الرياضية،
  120. لمحادثة جدتك هاتفيا أو لتأمل الحياة.
  121. شكراً لكم!
  122. (تصفيق)

  123. (هتاف)