YouTube

Got a YouTube account?

New: enable viewer-created translations and captions on your YouTube channel!

Arabic subtitles

القَصَص الإنسانية وراء السجن الجماعي

Get Embed Code
19 Languages

Showing Revision 73 created 12/05/2019 by Riyad Almubarak.

  1. لم يُلقَ القبضُ عليَّ قَطّ في حياتي،
  2. ولم أقضِ ليلةً واحدةً في السجن،
  3. ولم يكن لدي حبيب رُمي به في سيارة الشرطة
  4. أو قبع خلف القضبان،
  5. أو كان تحت رحمة نظام مخيف ومربك
  6. يُنظر إليهم في أحسن الأحوال بلا مبالاة،
  7. في أسوأها كوحوش.
  8. تعتقل الولايات المتحدة الأمريكية
    أناساً أكثر من أية دولة أخرى
  9. على سطح الكوكب،
  10. وتضم ولاية لويزيانا أكبر عدد من السجناء.
  11. إن معظمكم على الأرجح مثلي...
  12. محظوظ.
  13. فأكثر ما يودي بنا إلى الجريمة والعقاب هو
    ما نراه على شاشة التلفاز على الأرجح.
  14. أثناء إعداد "انبريزوند"،
  15. التقيت بامرأة كانت فيما مضى مثلنا...
  16. إنها شيلا فليبس.
  17. (تسجيل) شيلا فيليبس: قبل أن يعتقل ابني،

  18. اعتدت أن أرى الناس على شاشة التلفاز،
  19. يتشاجرون ويقولون: "هذا الشخص
    لم يفعلها، إنه بريء."
  20. وكما تعلمون، إما أن تزدريهم
    أو أن تتجاهلهم،
  21. من قبيل "نعم، أياً يكن."
  22. لا تسيؤوا فهمي،
  23. هناك العديد من الأشخاص
    يستحقون أن يقبعوا بالسجن.
  24. وهنالك العديد من المجرمين خارج السجن.
  25. إلا أنه هنالك الكثير من الأبرياء
    خلف القضبان.
  26. إيف أبرامز: ابن شيلا، ماكينلي، هو واحد
    من هؤلاء الأبرياء.

  27. فقد أمضى فترة عقوبة 17 عاماً
    من أصل 30 عاماً بتهمة القتل.
  28. لم يكن لديه أية سوابق،
  29. ولم يكن هنالك أي أدلة جنائية في القضية.
  30. فقد تمت إدانته استناداً
    إلى شهادة شاهد عيان فحسب،
  31. وأظهرت عقود من البحث أن
  32. شهادة شاهد العيان غير واقعية
  33. كما كنا نعتقد سابقاً.
  34. يقول العلماء أن ذاكرة الإنسان غير دقيقة.
  35. فهي أقل دقة من إعادة تشغيل فيديو،
  36. وأكثر دِقةً من تجميع قطع لعبة البازل.
  37. منذ 1989، عندما استخدم تحليل الحمض النووي
    لأول مرة لإطلاق سراح الأبرياء،
  38. تم إبطال 70 بالمئة من التهم التي
    كانت ترتكز على شهادة شاهد العيان.
  39. في السنة الماضية،
  40. تمت إدانة مدعي عام المقاطعة
    الذي تابَع مكتبه قضية ماكينلي
  41. بتهم فساد غير ذات صلة.
  42. عندما تنحى مدعي عام المقاطعة
    ذو الـ30 عاماً،
  43. ظهر شهود عيان قضية ماكينلي
  44. وقالوا إن المدعين العامّين للمقاطعة قد
    ضغطوا عليهم للإدلاء بشهاداتهم،
  45. وتضمن الضغط التهديد بالسجن.
  46. وعلى الرغم من هذا،
    ما يزال ماكينلي بالسجن.
  47. (تسجيل) شيلا فيليبس: قبل أن يحدث هذا،

  48. لم أفكر في هذا الأمر مطلقاً.
  49. حسناً، أعتقد أنه من الصعب علي تخيل ذلك
  50. أن هذه الأمور تحدث، كما تعلمون،
  51. إلى أن حدث هذا مع ابني.
  52. لقد فتح ذلك عينيَّ حقاً.
  53. لقد فتح ذلك عيناي حقاً.
  54. لن أكذب عليكم.
  55. إيف أبرامز: تتراوح التقديرات
    حول نسبة الأشخاص خلف القضبان

  56. بين 1 و4 بالمائة،
  57. وهي نسبة لا تبدو بالكبيرة،
  58. باستثناء أنها تشمل ما يقارب 87 ألف شخص:
  59. أمهات، آباء، أبناء محتجزون،
  60. عادة لعشرات السنين،
  61. لجرائم لم يرتكبوها.
  62. وهذا حتى دون اعتبار ما يقارب
    النصف مليون شخص
  63. المدانون بلا جريمة...
  64. والذين يفترض أنهم أبرياء،
  65. ولكنهم أفقر من دفع الكفالة
    للخروج من السجن
  66. ولذلك يبقون خلف القضبان لأسابيع وشهور،
  67. في انتظار أن تحال قضيتهم إلى المحاكمة...
  68. أو على الأرجح،
  69. في انتظار التماس ليخرجوا
  70. جميع هؤلاء الأشخاص لديهم أسر في الخارج
  71. (تسجيل صوتي) كورتني ويليامز:
    لم يحضر أخي حفل تخرجي من المدرسة الثانوية

  72. لأنه في الليلة السابقة،
  73. كان في السجن
  74. لم يحضر أخي عشاء عيد ميلادي
  75. لأنه في تلك الليلة،
    كان، في واقع الأمر، في السجن.
  76. لم يحضر أخي عشاء عيد ميلاده
  77. لأنه كان في المكان الخطأ في التوقيت الخطأ.
  78. (تسجيل صوتي) إيف:
    في كل مرة انتهى به الأمر بالسجن،

  79. هل تم فيها توجيه التهم إليه
    أم أنه أخذ إلى السجن فقط؟
  80. كورتني ويليامز: وُجهت التهم إليه

  81. وسُددت الكفالة،
  82. ثم تسقط التهم...
  83. لأنه لم يكن هناك دليل.
  84. إيف أبرامز: قابلت كورتني ويليامز
    عندما ذهبت إلى صفها بالجامعة

  85. لنتحدث عن برنامج "انبريزوند."
  86. وانتهى بها الأمر بمحاورة خالتها،
    ترويلين روبرتسون،
  87. في حلقة كاملة.
  88. (تسجيل صوتي)
    كورتني ويليامز مع كل ما مررت به

  89. مع أطفالك
  90. فأي نصيحة تسديني
  91. متى كان لدي أطفال؟
  92. (تسجيل صوتي) ترويلين روبستون
    سأخبرك عندما ترزقين أطفالاً

  93. ستعرفين أنه أول ما يخطر ببالك هو الحب
  94. والحماية،
  95. و لكنني أريد أن أخبرك،
  96. عن حمايتهم لتربيتهم
  97. عن المعرفة بالنظام القضائي...
  98. كما تعلمين، نحن دائماً ما نحدث
    أطفالنا عن الغول،
  99. أولئك الأشخاص الأشرار
    الذين يجب أن نتوخى الحذر منهم،
  100. ولكننا لا نعلّمهم أن يتوخوا الحذر
    من النظام القضائي.
  101. إيف: بسبب الطريقة التي
    يتبعها نظامنا القضائي الجنائي

  102. في الاستهداف المفرط
    لغير البيض،
  103. ليس من الغريب
    أن يعرف شباب مثل كورتني عن هذا الأمر.
  104. عندما بدأت بالذهاب إلى المدارس الثانوية
    لأحدث الطلاب عن برنامج "انبريزوند"،
  105. وجدت أن حوالي ثلث هؤلاء الشباب
    الذين تحدثت معهم
  106. لديهم شخص عزيز خلف القضبان.
  107. (تسجيل) فتاة: أصعب جزء هو معرفة أين هو،

  108. أو معرفة موعد جلسته بالمحكمة.
  109. فتاة: أجل، لقد سُجِنَ بعيد ميلادي الأول.

  110. فتاة: يعمل أبي حارساً

  111. ورأى عمّي في السجن.
  112. إنه هناك مدى الحياة.
  113. إيف أبرامز: وفقاً لمؤسسة "آني إي كيسي".

  114. فإن نسبة الأطفال المسجون أباؤهم
    قد ارتفع إلى 500%
  115. ما بين عام 1980 و2000.
  116. سيشاهد أكثر من 5 ملايين طفل
    أحد والديه يقاد إلى السجن
  117. في مرحلة ما أثناء طفولته.
  118. لكن هذا الرقم يؤثر بشكل متفاوت على
    الأطفال الأمريكيين من أصول إفريقية.
  119. عند بلوغهم سن الـ14،
  120. سيشاهد 1 من بين كل 4 أطفال سود
    والده يقاد إلى السجن.
  121. وهذا بالمقارنة مع معدل
    1 من كل 30 طفل أبيض.
  122. هناك عنصرٌ أساسيّ
    يحدد النجاح المستقبلي للنزلاء وأطفالهم
  123. وهو المحافظة على الروابط بينهم أثناء فترة
    اعتقال هؤلاء الآباء،
  124. ولكن مكالمات الهاتف الأرضي
    تكلف السجناء أكثر من 20 أو 30 مرة
  125. من المكالمات العادية،
  126. لذا تلجأ الكثير من العائلات
    للتواصل بواسطة الرسائل.
  127. (تسجيل: صوت فضّ رسالة ورقيّة)

  128. أنيسا كريسماس: أخي العزيز،

  129. لقد أصبح عمري 16 سنة.
  130. خمن، لم أعد طفلة صغيرة
  131. هل ستصطحبني إلى الحفلة؟
  132. أفتقدك بشدة.
  133. أنت الشخص الوحيد الذي كان صادقاً معي.
  134. يا ليتك كنت معي لأحكي لك.
  135. لقد حدث الكثير منذ آخر مرة رأيتك فيها.
  136. (ينقطع الصوت): لدي أخبار سارة.
  137. فزتُ بالمركز الأول في معرض العلوم.
  138. أنا مهووسة علوم.
  139. سنذهب للمسابقة الوطنية، هل تصدق ذلك؟
  140. تمر مرحلة الثانوية بسرعة قصوى.
  141. في أقل من عامين،
  142. أرجو أن تتمكن من مشاهدتي أتمشى على المنصة.
  143. فكرتُ في مراسلتك
    لأني أعلم أن الحياة مملة هناك.
  144. أريد أن أرسم ابتسامة على وجهك.
  145. كتبت أنيسا هذه الرسالة لأخيها

  146. عندما كانت بالسنة الثانية
    من المرحلة الثانوية.
  147. تحتفظ أنيسا بالرسالة التي كتبها لها أخوها
  148. بإطار المرآة بغرفة نومها،
  149. تقرأها مراراً وتكراراً.
  150. كنت أود تصور أن هناك سبباً مقنعاً
  151. يبرر سَجنَ أخي أنيسا.
  152. جميعنا يرغب في أن تأخذ العدالة مجراها
    بالشكل الصحيح،
  153. لكننا سنفهم
  154. بأن المبادئ المثالية التي تعلمناها
    بالمدرسة تختلف كثيراً عن الواقع
  155. في السجون والمعتقلات وقاعات المحاكم.
  156. (تسجيل) داني إنجيلبيرج:
    تدخل إلى قاعة المحكمة فتحس...

  157. أنا أفعل هذا منذ مدة طويلة،
    وما يزال الأمر يكتم أنفاسي.
  158. فتقول:
    "هناك الكثير من غير البيض هنا"
  159. وذلك رغم علمي بأن سكان المدينة
    لا يشكّلون 90% من الأمريكيين الأفارقة
  160. إذن لماذا 90%
    من الأشخاص المرتدين للون البرتقالي
  161. هم أمريكيين أفارقة؟
  162. (تسجيل) إيف: لم يكن داني إنجيلبيرج،
    محامي المساعدة القضائية، الوحيد من لاحظ

  163. كثرة السُّود المتواجدين بالمحكمة البلدية..
  164. أو في أي محكمة أخرى.
  165. من الصعب أن يفوتك الأمر.
  166. من يجلس بالقاعة منتظراً عرضه على القاضي؟

  167. على أي هيئة يبدونَ؟
  168. (تسجيل) رجل: معظمهم أمريكيون أفارقة، مثلي.

  169. رجل: يمكنني القول، أن 85% منهم سُود.

  170. هذا كل ما تراه باللون البرتقالي،
    في القفص بالخلف، وراء القضبان.
  171. رجل: من ينتظر؟ معظمهم سود.
  172. حسنا، لقد كان هناك بضعة أشخاص بيض.
  173. امرأة: أعتقد أن 85% ممن كانوا جالسين هناك

  174. كانوا أمريكيين أفارقة.
  175. إيف: كيف ينظر شاب أسود اليوم ترعرع بأمريكا

  176. إلى القضاء؟
  177. هناك قصة أخرى من برنامج "انبريزوند"
    كانت حول مجموعة من الراقصين
  178. صمموا مسرحية راقصة تدعى "هودز اب"
  179. تمنيت لو قدموا عرضهم أمام مجلس المدينة.
  180. كان دوانتي وايت بالسنة لأولى
    من التعليم الإعدادي خلال هذا العرض.
  181. (تسجيل) دوانتي وايت: وقد ارتدينا الأسود
    مع الهوديز بسبب تريفون مارتن،

  182. الذي قتل لأنه كان يرتدي الهودي.
  183. لذا أخذنا ذلك بالاعتبار،
  184. فقررنا أننا سنرتدي الهوديز
    مثل تريفون مارتن.
  185. (تسجيل) إيف: من جاء بتلك الفكرة؟

  186. دوانتي: المجموعة، كلنا وافق عليها.

  187. كنت متوترا قليلا،
    لكني استمررت رغم ذلك،
  188. لكن أحسست أن الأمر جيد
    لكي يلاحظوا العمل الذي نقوم به.
  189. (تسجيل) إيف: كان شريفيل براون
    مصصم رقص وراقص آخر

  190. بمجموعة "هودز اب".
  191. قال إن الشرطة تنتقد الأشخاص
    الذين يبدون مثله.
  192. ويحس بأنه يحكم عليه بناء على أمور
    قد يكون ارتكبها أشخاص سود آخرون.
  193. ما الطريقة
    التي تود أن تنظر بها الشرطة إليك،
  194. وما الذي تريده أن تفكر به حيالك؟
  195. براون: أنني لست مصدر تهديد.

  196. إيف: لماذا قد يعتقدون فيك ذلك؟

  197. ما الذي قلته، فعمرك 14 سنة؟
  198. براون: نعم عمري 14 سنة،
    لكنه قال بإن الكثير من الذكور السود

  199. هم إما لصوص أو رجال عصابات وكل تلك الأمور،
  200. لكني لا أريدهم أن يعتقدوا ذلك حيالي.
  201. إيف: بالنسبة لأشخاص يبدون مثلي،

  202. فإن أسهل الأمور وأبسطها هي التغاضي...
  203. لافتراض أن نظامنا القضائي الجنائي
    يعمل على ما يرام.
  204. لكن إن لم نكن المسؤولين
    عن مراجعة تلك الافتراضات،
  205. فمن يكون المسؤول إذن؟
  206. هناك كنيس عكف
    على البحث بموضوع الحبس الجماعي،
  207. وقد خلص العديد من المصلين
  208. بأنه طالما أن الحبس الجماعي
    يتسبب بتدمير حياة العديد من الأشخاص،
  209. فإنه في الواقع يخلق المزيد من الجرائم...
  210. ويجعل الناس أقل أمانا.
  211. وتقول المصلية تيري هانتر
  212. أن أول خطوة نحو الفعل هي أن نكون متفهمين.
  213. وتقول بأنه من الحيوي لنا جميعا
    تحديد العلاقة التي تربطنا بهذه القضية
  214. حتى وإن لم تكن واضحة من الوهلة الأولى.
  215. (تسجيل) تيري هانتر:
    الأمر يقع على عاتقنا

  216. للتأكد من أننا لا نكتفي بإقفال الباب
  217. ونقول: "حسنا، هذا لا يعنينا."
  218. وأعتقد أني كيهودية،
    لقد عشنا ذلك، كما تعلمون،
  219. "هذا لا يعنينا."
  220. وعليه إذا أدار المجتمع ظهره لقسم منه،
  221. فقد رأينا ما يحدث.
  222. وبالتالي، فإنه من مسؤوليتنا كيهود
  223. وأفراد من هذه الطائفة بالمجتمع
  224. أن نربي طائفتنا...
  225. وعلى الأقل مصلينا...
  226. قدر الإمكان.
  227. إيف: لقد استعملت بمعرض كلامي الضمير "نحن"

  228. لأن الأمر متعلق بنظامنا القضائي الجنائي
  229. وبأطفالنا.
  230. لأننا من ينتخب المدعين العامّين للمقاطعات،
  231. والقضاة والمشرعين الذين يديرون هذا النظام
  232. بالنيابة عنّا نحن.
  233. كمجتمع،
  234. نحن نفضل أن نسجن أشخاصا أبرياء
  235. على أن نترك المجرمين أحرارا.
  236. نحن ننتخب سياسيين
    يخشون وصفهم بأنهم "متساهلين مع الجريمة"،
  237. مما يشجعهم على تمرير تشريعات قاسية
  238. وتخصيص موارد ضخمة لإيداع الناس السجون.
  239. عند ارتكاب جريمة،
  240. فإن تعطشنا للعقاب السريع يغذي ثقافة شرطتنا
  241. بشأن الإسراع بالعثور على متهم،
  242. وفي العادة دون الموارد اللازمة
    لإجراء تحقيقات معمقة
  243. أو دون إخضاعها للمراقبة الدقيقة.
  244. فالمدعون العامون ليسوا مراقَبين.

  245. خلال العقود الأخيرة،
  246. بتراجع معدل
    جرائم الممتلكات والعنف بالبلاد،
  247. ارتفع عدد المدعين العامين
    والقضايا التي أشرفوا عليها.
  248. يقرر المدعون العامون
    بتحريك الدعوى الجنائية من عدمه
  249. ضد الأشخاص الذين توقفهم الشرطة
  250. ويعدّون قائمة الاتهام التي ستوجه لهم،
  251. وبالتالي يتحدد الوقت
    الذي قد يقضيه المدعى عليه خلف القضبان.
  252. وتبقى الطريقة الوحيدة التي نملكها
    لمراقبة المدعين العامين هي الدفاع.
  253. تخيلوا سيدة الحرية:
  254. تلك المرأة
    المعصوبة العينان القابضة على ميزان
  255. التي ترمُز إلى الحكم بالقِسط
    في نظامنا القضائي.
  256. مع الأسف، فإن ذاك الميزان مختل.
  257. إن غالبية المدعَى عليهم ببلدنا
  258. يَمثُـلونَ من خلال محامين معينين
    من طرف الحكومة.
  259. وهؤلاء المحامون يتقاضون أتعاب أقل بـ30%
  260. مقارنة بالمدعين العامين بالمقاطعة.
  261. وعادة ما يتابعون ملفات أكثر بكثير
  262. مما توصي به نقابة المحامين الأمريكية
  263. كما قالت شيلا فيبس،

  264. هناك أشخاص ينتمون إلى السجن،
  265. لكن من الصعب التفرقة بين المذنب والبريء
  266. عندما تكون نتائج الجميع متشابهة.
  267. كلنا نريد العدالة.

  268. لكن عندما تكون نتائج العملية جد ثقيلة
    تجاه للمدعَى عليهم،
  269. فمن الصعب تحقيق العدالة.
  270. نظامنا القانوني الجنائي
    يعمل من أجلنا نحن، الناس.
  271. إذا لم يعجبنا ما يجري،
  272. فالأمر متروك لنا لتغييره.
  273. شكراً جزيلاً.

  274. (تصفيق)