Arabic subtitles

05-09 Network_and_Battery_Drain

05-09 Network_and_Battery_Drain

Get Embed Code
13 Languages

Showing Revision 5 created 02/23/2016 by sp4.

  1. دعونا نتوقف لحظة لنوضح شيئاً بشكل تام.
  2. عندما يتعلق الأمر بالبطارية،
  3. الشبكات هي أكبر وأسوأ وأقذر جاني موجود.
  4. تذكر أن داخل هاتفك يوجد جهاز صغير
  5. يعتبر جهاز موجات بث HAM فعال،
    الغرض الوحيد منه هو التواصل
  6. مع أبراج الهاتف الخليوي المحلية
    ونقل البيانات لها بكميات كبيرة.
  7. ولكن الحيلة هي أن هذه الرقاقة،
    ليست دائما نشطة،
  8. لاحظ، عندما تقوم بإرسال حزمة من البيانات
  9. ستبقى رقاقة موجات البث الخليوية نشطة
    لفترة معينة من الوقت،
  10. في حال كانت تتوقع استجابة من الخادم.
  11. لكن إذا كان هناك أي نشاط،
    سوف سيتوقف الجهاز لتوفير حياة البطارية.
  12. وكما رأينا من قبل،
  13. هناك ارتفاع كبير في استهلاك البطارية
    عندما تنشط هذه الشريحة أولاً،
  14. وطالما أنها نشطة بانتظار الاستجابات،
    سوف تستمر باستنزاف البطارية في نفس الوقت.
  15. الآن، تجدر الإشارة
    إلى أن هناك طريقتان رئيسيتان
  16. التي تتفاعل فيهما معظم التطبيقات
    مع موجات البث الخليوية.
  17. أولاً، هناك أحداث يجب أن تحدث بنفس اللحظة.
  18. هذه الأحداث هي نتيجة
    لقيام المستخدم بعمل ما،
  19. أو تنشأ من الحاجة الملحة لتحديث
    واجهة المستخدم في التطبيق.
  20. على سبيل المثال، تخيل عندما يطلب المستخدم
    تحميل دفعة جديدة من التغريدات
  21. أو علامات ربط التحديثات الرائجة،
  22. وحيث أن هذا هو عمل بُدأ من قبل المستخدم،
    يجب أن يستجيب التطبيق في أسرع وقت ممكن.
  23. من ناحية أخرى، نجد جميع وظائف الشبكات
    التي لا تحتاج التنفيذ في وقت حاسم،
  24. على سبيل المثال، رفع بيانات المستخدم،
  25. أو مزامنة إحصاءات الخلفية، أو إعادة تحجيم
    جميع صورك من مواقع التواصل الاجتماعية.
  26. ذلك عندما تحدث أول مجموعة من المهام،
    فيجب أن تنفذ على الفور،
  27. من أجل تقديم التغذية الراجعة للمستخدم،
  28. ويمكن تأجيل المجموعة الثانية من المهام
    عندما يمكن أن تنفذ بطريقة فعالة للبطارية.
  29. هناك احتمال كبير،
    أن غالبية طلبات الشبكة في التطبيق
  30. تندرج تحت هذه الفئة الثانية.
  31. تحويل وظائف الشبكة لتكون أكثر كفاءة
    هي عملية تتألف من خطوتين.
  32. أولاً، ألق نظرة فاحصة على سطر موجات البث
    الخليوية في أداة مؤرخ البطارية في تطبيقك.
  33. كل واحد من تلك القضبان الحمراء
    التي تراها هنا تمثل موجة بث خليوية نشطة
  34. أي فجوات بين تلك القضبان
    تمثل حالة سكون موجات البث الخليوية.
  35. إذا كنت ترى الكثير من القضبان
    والثغرات الضيقة في رسمك البياني
  36. هذا يمكن أن يشير إلى مشاكل في الأداء لديك،
  37. يعني أنك تستنزف الكثير من الطاقة
    من خلال الكثير من دورات النشاط والسكون.
  38. ما تريد رؤيته بدلاً من ذلك،
    ثغرات كبيرة بجوار كتل كبيرة من النشاط.
  39. بهذه الطريقة تخفض الاستهلاك
    عن طريق تقليل عدد طلبات الشبكة
  40. والأفضل من ذلك، أن لا تستخدم
    إشارات البث الخليوية على الإطلاق.
  41. أعني يمكنك الانتظار
    حتى يتم توصيل الهاتف بالواي فاي
  42. ثم السماح لأجهزة الواي فاي أن تقوم
    بكل هذا العمل لاستهلاك أقل بكثير للبطارية.
  43. الآن، المشكلة هي أن كتابة كود
    لتوزيع، و تخرين، وتأجيل كل طلبات الشبكات
  44. من الصعب إكماله بشكل صحيح،
  45. ولهذا السبب قمنا بالعمل من أجلك.
  46. JobScheduler API
    الذي أُصدر مع النسخة L من أندرويد
  47. يوفر مجموعة كاملة من API
  48. التي تقوم بكل هذا العمل من إدارة
    طلبات الشبكة وأكثر من ذلك نيابة عنك.
  49. ولكن بدلاً من أخبرك عن هذا الـ API الرائع،
  50. لماذا لا تستكشفها من الناحية العملية؟