Return to Video

هل يُسجن الناس فقط لأنهم فقراء؟|سليل دوداني|تيديكس ستانفورد

  • 0:11 - 0:14
    في ظهر صيف عام 2013،
  • 0:14 - 0:17
    قامت شرطة العاصمة
    بإحتجاز وسؤال وتفتيش رجل
  • 0:17 - 0:22
    يبدو بأنه مثيراً للشك
    وخطر بدرجة كبيرة.
  • 0:22 - 0:26
    ليس هذا ما كنت أرتديه حين
    تم القبض علي لأكون عادل،
  • 0:26 - 0:28
    ولكن لدي صورة لهذا اليوم ايضاً.
  • 0:28 - 0:31
    أعلم أنه من الصعب أن تحافظ
    على هدوء أعصابك.
  • 0:31 - 0:32
    ( ضحك)
  • 0:32 - 0:35
    فى ذاك الوقت، كنت أتدرب
  • 0:35 - 0:37
    في الخدمات القانونية في واشنطن .
  • 0:37 - 0:40
    وكنت أقوم بزياره لمركز
    الشرطة من أجل العمل.
  • 0:40 - 0:41
    عندما كنت خارجاً،
  • 0:41 - 0:43
    وقبل أن أصل إلى سيارتي ،
  • 0:43 - 0:45
    ظهرت سيارتان للشرطة حجبت طريق الخروج ،
  • 0:45 - 0:48
    وأقترب مني شرطي من الخلف
  • 0:48 - 0:50
    أخبرني أن أتوقف وأن أخلع حقيبة ظهري
  • 0:50 - 0:53
    وأن أضع يدي على سيارة
    الشرطة المركونة بجانبنا.
  • 0:53 - 0:56
    أجتمع حوالي 12 شرطياً بالقرب منا .
  • 0:57 - 0:58
    جميعهم مسلحون بالمسدسات
  • 0:58 - 0:59
    البعض منهم يحمل بنادق.
  • 0:59 - 1:01
    فتشوا حقيبة الظهر .
  • 1:01 - 1:02
    فتشوني جسدياً.
  • 1:02 - 1:05
    ألتقطوا صور لي وأنا مٌسند لسيارة الشرطة.
  • 1:05 - 1:06
    وبدأو بالضحك.
  • 1:06 - 1:07
    وبينما كان يحدث كل ذلك
  • 1:07 - 1:11
    بينما كنت مٌلقى على السيارة أحاول أن
    أتجاهل رجفة قدماي ،
  • 1:11 - 1:13
    أحاول أن أفكر جيداً ما الذي يجب علي فعله
  • 1:13 - 1:15
    شيء ما بدأ غريباً لي.
  • 1:15 - 1:17
    عندما أنظر لنفسي في هذه الصورة ،
  • 1:17 - 1:19
    الوصف المناسب لها
  • 1:19 - 1:21
    أعتقد يجب أن يكون
  • 1:21 - 1:26
    "فتى هندي فى التاسعة عشر من عمره ،
    قميص براق ، يرتدى نظارات "
  • 1:26 - 1:29
    ولكنهم لم يضيفوا أي من هذه التفاصيل ،
  • 1:29 - 1:31
    من خلال أجهزه اللاسلكي الخاصه بهم
    حين وصفوني ،
  • 1:31 - 1:33
    لقد استمرو بترديد "فتى من الشرق الاوسط
    يحمل حقيبة ظهر"
  • 1:34 - 1:36
    "فتى من الشرق الاوسط بحقية ظهر"
  • 1:36 - 1:39
    وأستمر هذا الوصف فى تقارير الشرطة.
  • 1:39 - 1:44
    لم أتوقع قط أن يتم وصفي من
    قبل حكومتي بهذه المصطلحات :
  • 1:44 - 1:46
    "مترصد"
  • 1:46 - 1:48
    "شائن"
  • 1:49 - 1:50
    "أرهابي"
  • 1:50 - 1:52
    و قد أستمر الاعتقال بهذه الطريقة .
  • 1:52 - 1:56
    وأرسلوا كلاب مٌدربه على شم المتفجرات
    ليمسحوا المنطقه ألتى كنت فيها.
  • 1:56 - 1:59
    لقد أتصلو بالحكومة الفيدرالية
    ليروا إذا كنت فى قائمة المطلوبين.
  • 1:59 - 2:02
    وأرسلوا بضع محققين لاستجوابي
  • 2:02 - 2:04
    إذا كنت أدعي أنني لا أخفي شيئا فلماذا
  • 2:04 - 2:06
    لم اوافق على تفتيش سيارتي
  • 2:06 - 2:08
    ولقد شعرت أنهم لم يكونوا راضين علي
  • 2:08 - 2:11
    وشعرت أنه لا طريقة لمعرفة ما الذى
    هم مقدمين عليه المرحلة التالية.
  • 2:11 - 2:14
    فى لحظة ما، الضابط الذى أطرحني ارضاً
  • 2:14 - 2:18
    فحص جانب من مكتب البوليس لكى
    يرى أين هى كاميرة المراقبة
  • 2:18 - 2:21
    ليرى مقدار ما سٌجل.
  • 2:21 - 2:22
    و عندما قام بذلك ،
  • 2:22 - 2:25
    لقد علم انني كنت تحت رحمتهم بالكامل.
  • 2:25 - 2:28
    أعتقد أن جميعنا منذ الصغر نعي
  • 2:28 - 2:32
    كيفيه أعتقال ضباط الشرطة للآخرين ،
  • 2:32 - 2:36
    لذلك من السهل أن نرى مقدار القهر والذل
  • 2:36 - 2:39
    فى أسر جسد شخص آخر.
  • 2:39 - 2:41
    أعلم أنه يبدو أن هدف قصتى هو
  • 2:41 - 2:43
    مقدار المعاملة السيئة التى
    تلقيتها بسبب عرقى
  • 2:43 - 2:46
    اجل، لم أكن ساتعرض لكل هذا
    إذا كنت من ذوي البشره البيضاء.
  • 2:46 - 2:49
    ولكن ما يجول فى ذهنى اليوم شيء آخر.
  • 2:49 - 2:52
    ما يجول فى ذهني هو مقدار السوء
    الذى قد تؤول اليه الامور
  • 2:52 - 2:53
    ان لم أكن غنيٍ
  • 2:53 - 2:56
    اقصد، أنهم ظنوا أننى
    أحاول ان أزرع مفرقعات،
  • 2:56 - 2:59
    وقامو بالبحث فى هذه
    الاحتماليه لمده ساعة ونصف ،
  • 2:59 - 3:01
    ولكننى لم اٌقيد من قبل ،
  • 3:01 - 3:03
    لم أدخل سجن من قبل.
  • 3:03 - 3:07
    لو كنت من أحد فقراء مجتمع (واشنطن دى سي)،
  • 3:07 - 3:09
    وظنوا أننى أهدد حياتهم بالخطر
  • 3:09 - 3:11
    لآلت الامور إلى شكل آخر.
  • 3:11 - 3:14
    وفى الحقيقة، فى منظومتنا الحالية، انه
    من الافضل ان تكون شخص غنى
  • 3:14 - 3:17
    مشتبه به فى محاولة تفجير قسم شرطة
  • 3:17 - 3:18
    بدل من أن تكون شخص فقير
  • 3:18 - 3:21
    مشتبه به فى أمر اقل بكثير من هذا.
  • 3:21 - 3:24
    وأود أن أعطيكم مثال من عملي الحالي.
  • 3:24 - 3:27
    حالياً، أنا أعمل فى منظمة
    الحقوق المدنية فى العاصمة،
  • 3:27 - 3:30
    تدعى العدالة المتساوية فى ظل القانون.
  • 3:30 - 3:33
    دعوني ابدأ بطرح سؤال عليكم جميعاً.
  • 3:33 - 3:36
    كم منكم حصل من قبل على
    تذكرة مخالفة وقوف السيارات؟
  • 3:36 - 3:37
    أرفعوا أيديكم.
  • 3:37 - 3:39
    أجل ، وكذلك انا.
  • 3:39 - 3:40
    و عندما اضطريت لادفعها
  • 3:40 - 3:42
    بدا الأمر مزعجا و شعرت بالاسى ،
  • 3:42 - 3:44
    ولكني دفعتها و مضيت فى طريقي.
  • 3:44 - 3:47
    أعتقد أن معظمكم دفعها ايضاً.
  • 3:47 - 3:52
    ولكن مالذي قد يحدث إن لم
    تتمكنو من تحمل نفقة هذه التذكرة
  • 3:52 - 3:55
    وعائلتكم لم تتمكن كذلك ،
    مالذى سيحدث حينها؟
  • 3:55 - 3:58
    شئ واحد لا يجب ان يحدث
    فى ظل هذا القانون وهو
  • 3:58 - 4:00
    يجب ان لا تٌسجن والا تٌعتقل ،
  • 4:00 - 4:02
    لأنك لا تستطيع أن تدفع ثمن هذه التذكرة
  • 4:02 - 4:04
    هذا غير قانوني فى القانون الفيدرالي.
  • 4:04 - 4:07
    و لكن هذا ما يحدث فى
    الحكومات المحليه فى بلادنا
  • 4:07 - 4:08
    للفقراء.
  • 4:08 - 4:11
    و العديد من الشكاوي القضائية
  • 4:11 - 4:14
    تستهدف الاشخاص الذين
    يُسجنون بسبب انهم مٌدانون
  • 4:15 - 4:17
    من إحدى حالتنا ضد (فيرغسون وميزورى)
  • 4:17 - 4:19
    وأعلم عندما أذكر (فيرغسون)،
  • 4:19 - 4:21
    العديد منكم يتذكرالعنف البوليسى.
  • 4:21 - 4:24
    ولكن اليوم أريد ان أتحدث عن هدف آخر
  • 4:24 - 4:27
    وهى العلاقات بين الشرطة والشعب.
  • 4:27 - 4:31
    (فيرغسون) كان يصدر بمعدل وثيقيتن تفتيش
  • 4:31 - 4:33
    لكل شخص فى كل سنه
  • 4:33 - 4:36
    معظمها للدين الغير مدفوع للمحكمه.
  • 4:36 - 4:40
    عندما أحاول أن تخيل ماهيه الشعور
    هكذا، فى كل مره اغادر المنزل،
  • 4:40 - 4:43
    توجد احتماليه أن يأتى ضابط شرطة
    و يسحب منى الترخيص،
  • 4:43 - 4:45
    و يحرر لي غرامة
  • 4:45 - 4:47
    ويعتقلني بمثل الطريقة التى حدثت فى العاصمة
  • 4:47 - 4:49
    وبعدها يزجنى بالسجن ،
  • 4:49 - 4:52
    أشعر بالأسى
  • 4:52 - 4:55
    لقد قابلت العديد من الناس
    الذين عايشوا مثل هذا ،
  • 4:55 - 4:57
    ولقد أستمعت لبعض من قصصهم.
  • 4:57 - 4:58
    فى سجن (فيرغسون) ،
  • 4:58 - 5:01
    فى كل زنزانه صغيرة يوجد سرير بطابقين وحمام
  • 5:01 - 5:03
    ومع ذلك يكدسون 4 اشخاص فى كل زنزانه.
  • 5:03 - 5:07
    فترى شخصين على السرير
    ذو الطابقين وشخصين على الارض
  • 5:07 - 5:10
    احدهم يجلس على الارض حيث
    لا مكان سوى الحمام القزر
  • 5:10 - 5:11
    الذى لم ينظف قط.
  • 5:11 - 5:13
    فى الحقيقه الزنزانة كلها لم تنظف قط ،
  • 5:13 - 5:17
    وكذلك الارض والحوائط
    لٌطخت بالدماء والمخاط.
  • 5:17 - 5:18
    لا مياة للشرب ،
  • 5:18 - 5:21
    إلا القادمة من حنفية بالقرب من الحمام
  • 5:21 - 5:22
    طعم وشكل المياة مقزز
  • 5:22 - 5:24
    لم يكن هناك طعم كاف قط
  • 5:24 - 5:26
    ولا حتى مكان للأستحمام ،
  • 5:26 - 5:28
    ولم تجد النساء شئ لينظفن به أنفسهن ،
  • 5:28 - 5:30
    ولا يوجد رعايه طبية من اى نوع.
  • 5:30 - 5:32
    عندما سألت امرأه على الرعاية الطبية
  • 5:32 - 5:35
    ضحكت و قالت" اوه لا لا
  • 5:35 - 5:38
    الانتباه الوحيد الذى تأخذه
    من الرجال هناك هو الجنس"
  • 5:39 - 5:41
    لذلك فأنهم يأخذون
    المديونين لهذا المكان ويقولون ،
  • 5:41 - 5:45
    "لن ندعك ترحل حتى تدفع ما عليك"
  • 5:45 - 5:48
    و اذا استطعت، فقط اذا استطعت
    ان تتصل بأحد أفراد عائلتك
  • 5:48 - 5:50
    الذى قد يحضر بطريقه ما المال ،
  • 5:50 - 5:51
    حينها ربما ندعك ترحل
  • 5:51 - 5:53
    لو قدمت مال كاف سيدعونك ترحل حينها.
  • 5:53 - 5:57
    وإن لم يكن كاف سيحتجزونك لأيام او أسابيع ،
  • 5:57 - 5:59
    وكل يوم سيأتي الحراس للزنازين
  • 5:59 - 6:03
    و يبدأو فى مساومة المدانين
    فى صفقة لتركهم يرحلون.
  • 6:03 - 6:08
    وقد تحتجز لدرجة ان يتكدس السجن لأخره
  • 6:08 - 6:10
    وقد يريدون ان يكدسوه بأشخاص جدد ايضا !
  • 6:10 - 6:11
    وفى هذه المرحله قد يفكروا
  • 6:11 - 6:14
    "حسناً يبدو ان هذا الشخص
    لن يقدر على تسديد المال
  • 6:14 - 6:16
    ومن المحتمل ان يقدر هذا الشخص الجديد.
  • 6:16 - 6:19
    ستخرج انت، وهكذا تستمر الحكاية.
  • 6:19 - 6:21
    لقد قابلت رجل
  • 6:21 - 6:25
    قد أعتقل من 9 سنوات
    لأستلافه من شركة (ولغرين).
  • 6:25 - 6:29
    لم يستطع أن يسدد ديونه للمحكمة.
  • 6:29 - 6:32
    عندما كان صغيرا نجى من حريق منزل
  • 6:32 - 6:35
    فقط لأنه تمكن من القفز من
    نافذة الطابق الثالث ليهرب.
  • 6:35 - 6:37
    ولكن هذه السقطه خلفت لديه ضرر فى دماغه
  • 6:37 - 6:40
    واضرار فى جسده و خصوصاً رجله.
  • 6:40 - 6:41
    لذلك لا يستطيع أن يعمل،
  • 6:41 - 6:44
    ويعتمد على نقود الضمان الاجتماعي للعيش.
  • 6:44 - 6:45
    عندما قابلته فى شقتة،
  • 6:45 - 6:48
    لم يكن لديه شئ ذو قيمه
    ولا حتى طعام فى ثلاجتة.
  • 6:48 - 6:49
    لقد كان جائعا بشدة.
  • 6:49 - 6:53
    لم يكن لديه شئ ذو قيمه
    سوى مجموعة اوراق مقوى
  • 6:53 - 6:55
    قد كتب عليها أسماء أولاده.
  • 6:55 - 6:58
    و قد أعتز بها كثيرا وكان سعيدا ليريها لي.
  • 6:58 - 7:01
    ولكنه لا يملك أى نقود ليسدد ديونه.
  • 7:01 - 7:04
    فى آخر 9 سنوات اُعتقل 13 مرة.
  • 7:04 - 7:09
    و سٌجن لمده 130 يوم بسبب الاقتراض.
  • 7:09 - 7:12
    واحدة من المرات استمرت 45 يوم.
  • 7:12 - 7:17
    لك ان تتخيل قضاء وقت من الآن حتى شهر يونيو
  • 7:17 - 7:21
    فى مكان مثل الذى وصفته لكم قبل لحظات.
  • 7:21 - 7:25
    وأخبرني عن كل محاولات
    الانتحار التى رآها فى السجن ;
  • 7:25 - 7:28
    عن الوقت الذى أتيح لشخص لشنق نفسه
  • 7:28 - 7:29
    للهروب من سجناء آخرين،
  • 7:29 - 7:33
    لذلك كل الذى فعلوه هو ا
    لصراخ والصراخ والصراخ،
  • 7:33 - 7:34
    محاولين لفت انتباه الحراس
  • 7:34 - 7:36
    لكى ينزل لهم و يحاولوا تمزيقه.
  • 7:36 - 7:40
    وأخبرنى أن الوقت استغرق 5 دقائق
    لكى يستجيب الحراس،
  • 7:40 - 7:42
    وعندما حضروا كان الرجل قد أغشى عليه.
  • 7:42 - 7:45
    فاتصلوا بالمسعفين وجاء المسعفون للزنزانة.
  • 7:45 - 7:47
    قالوا " سيكون بخير"
  • 7:47 - 7:49
    وتركوه مٌلقى على الارض.
  • 7:49 - 7:52
    سمعت العديد من القصص كتلك
    ومن المفترض ألا يدهشوننى،
  • 7:52 - 7:56
    لأن الأنتحار هو الوسيلة الوحيدة
    للموت فى السجون العامة.
  • 7:57 - 8:00
    وهذا بسبب عدم وجود
    الرعاية الصحية فى السجون.
  • 8:00 - 8:04
    قابلت امرأة، ام عزباء لثلاث اطفال،
    تجنى 7 دولارات فى الساعة.
  • 8:04 - 8:06
    تعتمد على مساعدات الغذاء لتٌطعم اطفالها
  • 8:07 - 8:08
    منذ عقد مضى،
  • 8:08 - 8:12
    حصلت على مخالفتين سير، وجنحة سرقة بسيطة .
  • 8:12 - 8:15
    ولا تستطيع أن تتحمل
    نفقة الغرامات ولا الرسوم .
  • 8:15 - 8:19
    منذ هذا الوقت سٌجنت حوالى 10 مرات بسبب هذا
  • 8:19 - 8:21
    هى تعاني من الانفصام فى
    الشخصية ومرض ثنائى قطبيه،
  • 8:21 - 8:23
    وتحتاج للعلاج فى كل يوم.
  • 8:23 - 8:27
    ولا يمكنها الحصول على العلاج فى السجن.
  • 8:27 - 8:29
    لانه لا يسمح لأحد للوصول لأدويتة.
  • 8:29 - 8:33
    أخبرتنى عن شعورها
    وهي تقضى اسبوعين فى قفص،
  • 8:33 - 8:36
    بين هلوسة أصوات الناس و ظلالهم،
  • 8:36 - 8:39
    ترجوهم فى علاج الذى سيوقف كل هذه الهلوسة،
  • 8:39 - 8:40
    ولكن لا يوجد إلا التجاهل.
  • 8:41 - 8:43
    ولكن هذا ليس غريبا ايضاً :
  • 8:43 - 8:47
    فثلاثين فى المئه من النساء
    فى السجن يعانون من مشاكل صحية
  • 8:47 - 8:48
    مثل التى أحكى عنها،
  • 8:48 - 8:52
    فقط واحدة من أصل سبعة
    تتلقى رعاية صحية فى السجن.
  • 8:52 - 8:56
    ولقد سمعت العديد من القصص
    عن الزنزانه الغريبة
  • 8:56 - 8:58
    التى كان يديرها (فيرغسون) للمديونين،
  • 8:58 - 9:01
    وعندما حان الوقت لكي أراها
  • 9:01 - 9:03
    ولزيارة سجن (فيرغسون)،
  • 9:03 - 9:05
    لم اكن متاكداً مالذى سوف أراه،
  • 9:05 - 9:07
    ولكنى لم اكن اتوقع هذا !
  • 9:07 - 9:09
    فهو مبنى حكومي عادى
  • 9:09 - 9:12
    ممكن ان يكون مكتب بريد أو مدرسة.
  • 9:12 - 9:15
    لقد ذكرني بأن هذه الأبتزازت الغير شرعية
  • 9:15 - 9:17
    لا تحدث فى الظل،
  • 9:17 - 9:20
    أنها تحدث فى العلن فى المكاتب العامة.
  • 9:20 - 9:22
    انها مسأله من مسائل السياسة العامة.
  • 9:22 - 9:25
    وقد ذكرني هذا بأن سجن الفقراء عموماً
  • 9:25 - 9:27
    حتى خارج مفهوم سجن المديونين
  • 9:27 - 9:30
    يلعب دور هام فى نظام العدل
  • 9:31 - 9:33
    ما يجول فى ذهنى هو سياسة الكفالة.
  • 9:33 - 9:35
    فى منظومتنا سواء كنت متهم أو حر
  • 9:35 - 9:39
    انتظار المحاكمة لا يتعلق بمدى خطورتك
  • 9:39 - 9:41
    أو مدى الخطر الذى تعرضة للآخرين.
  • 9:41 - 9:44
    بل يتعلق بمدى قدرتك على دفع كفالتك.
  • 9:44 - 9:47
    لذلك (بيل كوسبى)، الذى كانت
    كفالته مليون دولار،
  • 9:47 - 9:50
    كتب شيكاً فى الحال
    ولم يقضى ولا ثانية فى السجن.
  • 9:50 - 9:52
    ولكن (ساندرا بلاند) التى ماتت فى السجن
  • 9:52 - 9:56
    سُجنت فقط لأن عائلتها لم
    تكن قادرة على دفع 500 دولار.
  • 9:56 - 9:59
    فى الحقيقة هناك نصف مليون
    من (ساندرا بلاند) فى بلادنا
  • 9:59 - 10:02
    500,000 من الناس الذين فى السجن الآن،
  • 10:02 - 10:04
    فقط لعدم مقدرتهم على دفع ثمن الكفالة.
  • 10:04 - 10:07
    لقد قيل لنا أن السجون مكان المجرمين،
  • 10:07 - 10:09
    ولكن هذه ليست القضية:
  • 10:09 - 10:14
    ثلاثة من كل خمسة فى السجن
    لم يتم محاكمتهم بعد.
  • 10:14 - 10:16
    لم يتم إدانتهم فى أى جريمة:
  • 10:16 - 10:19
    لم يقترفو أي ذنب،
  • 10:19 - 10:20
    الآن هنا فى (سان فرانسيسكو)،
  • 10:20 - 10:24
    85 فى المئه من السجناء
    فى سجن (سان فرانسيسكو)
  • 10:24 - 10:26
    متهمين قبل الإدانه.
  • 10:26 - 10:29
    هذا يعنى أن (سان فرانسيسكو)
    تنفق حوالى 80 مليون دولار
  • 10:29 - 10:30
    كل عام
  • 10:30 - 10:33
    لتتحمل نفقه المديونين.
  • 10:34 - 10:38
    معظم الذين فى السجن بسبب
    عدم القدرة على دفع كفالة
  • 10:38 - 10:41
    يواجهون ادعائات بسيطة
  • 10:41 - 10:44
    لدرجة ان المدة التى ينتظروها للمحاكمة
  • 10:44 - 10:47
    اطول من المدة التى
    سيقضونها اذا كانوا مٌدانون،
  • 10:47 - 10:49
    مما يعني أن هناك ضمان لهم بالخروج أسرع
  • 10:49 - 10:51
    ‘ن أقترفو ذنب.
  • 10:51 - 10:52
    لذلك الخيار الآن:
  • 10:52 - 10:55
    هل أبقى فى مكان رهيب كهذا،
  • 10:55 - 10:57
    بعيداً عن عائتي ومسؤلياتي،
  • 10:57 - 11:00
    وبالطبع سأفقد وظيفتي
  • 11:00 - 11:02
    أواجه التهم؟
  • 11:02 - 11:05
    أو أقترف الذنب الذى يريده النائب
    العام وأخرج من هنا؟
  • 11:05 - 11:08
    وفى هذه اللحظه فأنهم غير
    مدانين وليسوا بمجرمين.
  • 11:08 - 11:11
    ولكن أن ثبتت تهمهم سبدعوهم بالمجرمين،
  • 11:11 - 11:14
    ومع ذلك، لم يتعرض أى رجل
    غنى لهذا الموقف من قبل،
  • 11:14 - 11:17
    لأن الرجل الغنى سيقوم بالدفع فى الحال.
  • 11:17 - 11:19
    فى هذا المرحله قد تتعجبون،
  • 11:19 - 11:22
    هذا الرجل فى الجزء الألهامي
    ماذا يفعل--
  • 11:22 - 11:23
    (ضحك)
  • 11:23 - 11:26
    "هذا كئيب جدا، أريدكم أن تعيدوا لي مالى"
  • 11:26 - 11:27
    (ضحك)
  • 11:28 - 11:30
    ولكن فى الحقيقة،
  • 11:30 - 11:34
    أجد الحديث عن السجن
    أقل كآبة من البدائل الآخرى،
  • 11:34 - 11:37
    لأنه إذا لم نثير مثل هذه المشاكل
  • 11:37 - 11:39
    و نغير تفكيرنا عن السجن
  • 11:39 - 11:41
    فى نهاية حياتنا،
  • 11:41 - 11:44
    سنجد السجن ملئ بالفقراء
    الذين لا يستحقون أن يكونوا هناك.
  • 11:44 - 11:45
    هذا محبط جدا لى
  • 11:45 - 11:49
    لكن الجميل بالنسبة لي هو
    أن هذه القصص قد تغير
  • 11:49 - 11:51
    تفكيرنا عن فكرة السجن.
  • 11:51 - 11:54
    ليس فى شروط الشرطه العقيمة
    مثل الحبس الجماعى
  • 11:54 - 11:56
    أو" الحكم على الجرائم غير العنيفة"
  • 11:56 - 11:58
    ولكن فى قوانين الانسان
  • 11:58 - 12:02
    عندما نضع إنسان فى قفص
    لأيام أو أسابيع أو شهور
  • 12:02 - 12:04
    أو حتى سنين،
  • 12:04 - 12:06
    ماذا نفعل لجسد أو عقل هذا الشخص؟
  • 12:06 - 12:09
    تحت أى ظروف ننوى أن نفعل ذلك؟
  • 12:09 - 12:12
    وإذا بدأنا بمئات الأشخاص فى هذه الغرفة،
  • 12:12 - 12:15
    يمكن أن نفكر عن السجن بطرق مختلفة
  • 12:15 - 12:19
    وبعدها نمحى التطبيعية التى
    كنت أتكلم عنها قبل قليل،
  • 12:19 - 12:22
    إن كنت سأترككم اليوم بشيء
    فأتمنى أن أترككم بفكرة
  • 12:22 - 12:24
    أنه إذا أردنا أن يتغير شئ كليا
  • 12:24 - 12:28
    ليس فقط أن تقوم سياستنا على
    الكفالة والغرامات و الرسوم--
  • 12:28 - 12:31
    ولكن أن نتأكد أن أى سياسات
    قد تحل محل القديمة
  • 12:31 - 12:34
    يجب ألا تعاقب الفقراء
  • 12:34 - 12:35
    اذا كنا نريد هذا النوع من التغيير
  • 12:35 - 12:38
    فان هذه الطريقة فى التغييرمطلوبة مننا
  • 12:38 - 12:39
    شكرا لكم.
Title:
هل يُسجن الناس فقط لأنهم فقراء؟|سليل دوداني|تيديكس ستانفورد
Description:

سجن المديونين موجود عبر جميع البلاد، فالحكومات المحليه تسجن الفقراء لعدم قدرتهم على دفع غرامتهم و رسوم المحكمة. فى هذه الاثناء، نصف مليون امريكى فى السجن فقط لانهم لا يستطيعو ان يدفعو كفالتهم. سليل يحكي القصص التى سمعها من أفراد عايشو سجن فيرغسون، يتحدانا أن نفكر بطريقة مختلفة عن عالم السجناء.
سليل دودانى هو محقق فى العداله فى ظل القانون, منظمة حقوق الانسان التى تقاضى عدم المساواة فى قانون الاجرام. قبل وظيفتة الحالية ، المدعومة من قبل جون جاردنر الاخذ زماله الخدمة العامة, دودنى عايش النظام القانونى بطريقتين مختلفتين: كمحقق مدافع فى خدمة المدافع العامة فى واشنطن دى سى ،و كمدعى فى قضيه التنميط العنصرى بعد ان اتهم من قبل شرطه دى سى فى اشتابه لكونه يمارس نشاط ارهابى.
هذا الحديث من منصه تيدكس فى مؤتمر تيد ولكنه منظم من المجتمع المحلى.
اعلم المزيد من هذا الرابط
http://ted.com/tedx

more » « less
Video Language:
English
Team:
TED
Project:
TEDxTalks
Duration:
12:44

Arabic subtitles

Revisions