Arabic subtitles

Jordan Casteel Stays in the Moment | Art21 "New York Close Up"

Get Embed Code
8 Languages

Showing Revision 5 created 09/24/2020 by Amnah Alhajjar.

  1. [نيويورك عن قرب]
  2. شكرا لقدومكم يا أصدقاء.
  3. لقد كنتم معي في هذه الرحلة كاملة
  4. وهذا يعني لي الكثير.
  5. حياتي بكاملها...
  6. ["جوردان كاستيل فنانة تشكيلية"]
  7. تهانينا!
  8. شكرا لك.
  9. أعتبر نفسي انطوائية أكثر من كوني اجتماعية
  10. يمكنني أن أنقلب
  11. كمفعول الادرينالين
  12. وإنني قادرةعلى أداء دورالاجتماعية بشكل جيد
  13. لذاغالبا أحاول إيجاد شبيهي في هذا العالم
  14. وعادة هناك شخصاً يقف إلى جانبي نوعاً ما
  15. هناك قدراً معيناً من التركيز
  16. الذي يتطلب الاسترخاء بشكل كافي
  17. لتحظى بشعور أن تكون حاضر مع شخص في لحظة ما
  18. [تعيش جوردان كاستييل هذه اللحظة]
  19. لطالما كان لدي رغبة تجاه رؤية الناس الذين
  20. ربما من السهل عدم رؤيتهم
  21. [لووي] أتذكره كأنه البارحة!
  22. كان هادئ جداً ومفعم بالحيوية
  23. إنه يشعرني بالطريقة التي رُسم بها
  24. كان إحساس كاللون الوردي وفصل الصيف
  25. في شارع ال125،حيث التقيت بجوردان
  26. إنني فخور جداً لتواجدي اليوم
  27. لكوني جزء منه وواجهته الرئيسية الان
  28. أحبها!
  29. [كوينتن]أشعر كأنني نجم.[ضحك]
  30. أووه لا أستطيع التوقف عن الخجل![ضحك]
  31. لا أستطيع التوقف عن الخجل
  32. [زين] كنت أنزه الكلاب ، أليس كذلك؟!
  33. التقينا وجلست متخذاً وضعية للصورة
  34. [مان] كانت بنيويورك صحيح؟
  35. [زين] نعم في هارليم
  36. [شارع ال125--هارليم]
  37. [لووي] كيف حالك؟
  38. أنعرض لك متجر براند ميغاستار؟
  39. لدينا كل شيء
  40. لدينا كنزات
  41. بأكمام طويلة
  42. و اللون الأسود ..كل شيء
  43. لدينا جميع الأنواع
  44. كيف حالك يا أنسة؟
  45. أنعرض لك متجر براند ميغاستار؟
  46. [الإمراة]في وقت لاحق،صغيري
  47. [لووي]حسناً ،انتبهي لنفسك
  48. [كاستييل]كنت أمشي بالجوارألتقط الصوربالليل
  49. وكانا لووي و إي ثق يجمعوا بضاعتهم
  50. لذا بينما كنت ألتقط الصور
  51. و في لحظة ما سألني لووي ما الذي يجري هنا؟
  52. هل أنت فنانة؟ أو مصورة؟
  53. ما الذي أحضرك إلى هارليم؟
  54. و كنت أقول ،حسناً أنا في الواقع رسامة
  55. إنني أعمل على هذا المشروع إلى أخره
  56. و قالوا متحمسين:أجل
  57. يسعدنا أن نشارك!
  58. كان لديهم طاقة استثنائية للبدء!