YouTube

Got a YouTube account?

New: enable viewer-created translations and captions on your YouTube channel!

Arabic subtitles

كيفية توجيه أجسامنا نحو المثول للشفاء سريعًا

Get Embed Code
40 Languages

Showing Revision 13 created 01/26/2019 by Fatima Zahra El Hafa.

  1. ماذا لو كان بإمكانك
    تناول حبة دواء أو لقاحاً

  2. وكما تتخلص من نزلات البرد،
  3. تلتأم جروحك بسرعة؟
  4. اليوم، إذا أجرينا عملية جراحية
    أو أُصبنا بحادث،
  5. نمكث في المستشفى لأسابيع،
  6. وغالبًا ما يُخلِّف لدينا ذلك آثار ندوب
    وتأثيرات جانبية مؤلمة
  7. لعدم قدرتنا على تجديد
    أو إعادة إنماء أعضاء صحية سليمة.
  8. أنا أعمل على تصنيع مواد
  9. ترشد الجهاز المناعي ليعطينا الإشارات
    لإنماء أنسجة جديدة.
  10. مثل اللقاح الذي يحفز
    أجسامنا على مكافحة الأمراض،
  11. نستطيع توجيه جهازنا المناعي
  12. لبناء الأنسجة ومداواة الجروح بشكل أسرع.
  13. قد تبدو إعادة إنماء أعضاء الجسم
    من العدم أمرًا سحريًّا،
  14. لكن هناك العديد من الكائنات الحية
    التي تستطيع القيام بذلك.
  15. بعض السحالي تعيد إنماء ذيولها،
  16. السلمندر له القدرة
    على تجديد ذراعه بالكامل،
  17. وحتى نحن البشر نستطيع أن نعيد إنماء كبدنا
  18. بعد فقدان أكثر من نصف حجمه الأصلي.
  19. حتى نجعل هذا السحر قريبًا من الواقع،
  20. أنا أبحث في الكيفية التي تُمكن أجسامنا
    من شفاء الجروح وبناء الأنسجة
  21. وذلك من خلال تعليمات
    صادرة من الجهاز المناعي.
  22. من خدش بسيط على الركبة
    إلى التهاب الجيوب الأنفية المزعج،
  23. يدافع جهازنا المناعي
    عن أجسامنا من المخاطر.
  24. أنا مختَصّة في علم المناعة.
  25. وباستخدام ما أعلمه عن نظام الجسم الدفاعي،
  26. تمكنت من تحديد العناصر الرئيسية
  27. في كفاحنا لإعادة بناء الجروح والكدمات.
  28. عندما فحصنا المواد التي تُختبر حاليًا
  29. لتحديد قدرتها على إعادة إنماء العضلات،
  30. لاحظ فريقنا أنه بعد علاج
    العضلة المصابة باستخدام هذه المواد،
  31. كان هناك عدد كبير من الخلايا المناعية
  32. في هذه المادة والعضلة المحيطة بها،
  33. لذلك في هذه الحالة،
  34. بدلًا من اندفاع الخلايا المناعية
    لمكافحة البكتيريا الناتجة عن الالتهاب،
  35. فهي تتجه نحو الإصابة للعمل على ترميمها.
  36. اكتشفت نوعًا محددًا من الخلايا المناعية،
  37. هي الخلية التائية المساعدة،
  38. كانت في المادة التي زرعتها
  39. وبالطبع لها دور حاسم في التئام الجروح.
  40. كما كنتم وأنتم أطفال
    عندما تكسرون قلم الرصاص،
  41. تحاولون إعادة لصقه ببعضه مرة أخرى،
  42. فنحن نستطيع التعافي،
  43. ولكن لن يكون بأكثر الطرق كفاءة.
  44. وسنصاب بالندوب.
  45. إذن إن لم نمتلك
    هذه الخلايا التائية المساعدة،
  46. فبدلًا من العضلات الصحية،
  47. تُنتج عضلاتنا خلايا دهنية داخلها.
  48. وإذا وجدت الدهون في العضلة
    فلن تكون بنفس القوة.
  49. الآن وباستخدام جهازنا المناعي،
  50. يستطيع الجسم إعادة الإنماء بدون تلك الندوب
  51. ويعود كما كان حتى قبل حدوث الإصابة.
  52. أنا أعمل على إنتاج مواد
  53. تعطينا الإشارات لبناء أنسجة جديدة
  54. عن طريق تغيير الاستجابة المناعية.
  55. نعلم أنه حين تُزرع أي مادة
    في وقتٍ ما داخل الجسم،
  56. سيستجيب لها جهازنا المناعي.
  57. ويتراوح ذلك من أجهزة تنظيم ضربات القلب
    إلى مضخات الأنسولين
  58. إلى المواد التي يستخدمها المهندسون
    لمحاولة بناء أنسجة جديدة.
  59. لذلك عندما أضع تلك المادة
    أو الدعامة في الجسم،
  60. يكوّن الجهاز المناعي بيئة صغيرة
    من الخلايا والبروتينات
  61. تستطيع تغيير رد فعل الخلايا الجذعية لدينا.
  62. الآن، مثلما تؤثر حالة الطقس
    على أنشطتنا اليومية،
  63. مثل الذهاب للركض،
  64. أو المكوث بالداخل ومشاهدة
    عرض تلفزيوني بالكامل على "نيتفليكس"،
  65. تؤثر البيئة المناعية لدعامة ما،
  66. على طريقة نمو وتطور الخلايا الجذعية لدينا.
  67. إذا حصلنا على الإشارات الخاطئة،
  68. لنفترض أنها إشارات "نيتفليكس"،
  69. نحصل على خلايا دهنية بدلًا من العضلات.
  70. صُنعت هذه الدعامات من مجموعة مواد مختلفة،
  71. من البلاستيك إلى مواد مشتقة من الطبيعة،
  72. وألياف نانوية مختلفة السُّمك.
  73. والإسفنج الأكثر أو الأقل مسامية.
  74. والمواد الهلامية مختلفة الصلابة.
  75. ويستطيع الباحثون جعل المواد
  76. تطلق إشارات مختلفة بمرور الوقت.
  77. بعبارة آخرى، نستطيع توجيه الخلايا
  78. عن طريق تزويدها بالعناصر المميزة
    لكل نوع من الأنسجة.
  79. مثلما يغير منتجٌ ما موقع عمل
  80. فيلم "البؤساء" مقابل فيلم
    "متجر صغير من الرعب".
  81. أنا أجمعُ أنواعًا مختلفة من الإشارات
  82. التي تحاكي طريقة استجابة أجسامنا
    للإصابة لمساعدتنا على التجديد.
  83. في المستقبل، نستطيع رؤية
    ضمادات مضادة للندوب،
  84. وحشو العضلات القابل للتشكيل
    أو حتى لقاحًا لالتئام الجروح.
  85. الآن، لن نفيق غدًا ونكون قادرين
    على معالجة أنفسنا مثل (ولفيرين).
  86. ربما ليس الثلاثاء القادم أيضًا.
  87. لكن بهذه التطورات،
  88. والعمل على جهازنا المناعي
    لبناء الأنسجة ومعالجة الجروح،
  89. يمكن أن نرى منتجات في السوق
  90. بإمكانها التفاعل مع النظام الدفاعي
    في أجسامنا لمساعدتنا على تجديد الأنسجة،
  91. وربما يومًا ما سنستطيع مجاراة السلمندر.
  92. شكرًا لكم.
  93. (تصفيق)