Arabic subtitles

تاريخ البلاستيك باقتضاب

Get Embed Code
32 Languages

Showing Revision 12 created 10/31/2020 by Fatima Zahra El Hafa.

  1. يتواجد البلاستيك اليوم في كل مكان.
  2. نشأ كل هذا البلاستيك من غرض صغير...
  3. والذي ليس مصنوعًا من البلاستيك أصلًا.
  4. لقرون عديدة، كانت كرات البلياردو
    تُصنع من العاج المستخرج من أنياب الفيل.
  5. ولكن عندما تسبب الصيد المفرط
    في خفض أعداد الأفيال
  6. في القرن الـ19،
  7. بدأ صانعو كرات البلياردو
    في البحث عن بدائل وتقديم مكافآت ضخمة.
  8. لذلك في عام 1863، تولى أمريكي
    يدعى جون ويزلي هايت التحدي.
  9. دأب في السنوات الخمس التالية
    على اختراع مادة جديدة تسمى السيلولويد.
  10. مصنوعة من السليلوز
    وهو مركب موجود في الخشب والقش.
  11. سرعان ما اكتشف هايت أن السيلولويد
    لا يمكنه حل مشكلة كرات البلياردو،
  12. فلم تكن المادة ثقيلة بما يكفي
    ولم ترتد بشكل مناسب.
  13. ولكن يمكن تلوينها وزخرفتها
  14. لتقليد المواد الأكثر تكلفة مثل المرجان
  15. وصدف السلحفاة والعنبر وعرق اللؤلؤ.
  16. لقد صنع ما أصبح يعرف باسم البلاستيك الأول.
  17. يمكن أن تصف كلمة "بلاستيك"
    أي مادة مصنوعة من البوليمرات،
  18. وهي مجرد جزيئات كبيرة
    تتكون من نفس الوحدة الفرعية المتكررة.
  19. إنها تشمل جميع أنواع البلاستيك
    من صنع الإنسان،
  20. وكذلك العديد من المواد
    الموجودة في الكائنات الحية.
  21. ولكن بشكل عام،
    عندما يشير الناس إلى البلاستيك،
  22. فإنهم يشيرون إلى مواد اصطناعية.
  23. السمة الموحدة لهذه المواد
    هي أنها تكون ناعمة ومرنة في البداية
  24. ثم يمكن تشكيلها لتتخذ شكلًا معينًا.
  25. على الرغم من حصوله على الجائزة
    كأول بلاستيك رسمي،
  26. إلا أن السيلولويد كان شديد الاشتعال
    مما جعل عملية الإنتاج محفوفة بالمخاطر.
  27. لذلك بدأ المخترعون في البحث عن بدائل.
  28. خلط كيميائي في عام 1907 الفينول-
  29. وهو من فضلات إنتاج قطران الفحم-
  30. والفورمالديهايد، مما أنتج بوليمرًا جديدًا
    وقويًا يسمى الباكليت.
  31. كان الباكليت أقل قابلية للاشتعال بكثير
    من السيلولويد
  32. وكانت المواد الخام التي تدخل في صناعته
    متاحة بصورة أكبر.
  33. لم يكن الباكليت إلا البداية فقط.
  34. في عشرينيات القرن الماضي، طور الباحثون
    لأول مرة البوليسترين لتسويقه تجاريًا،
  35. وهو مادة بلاستيكية إسفنجية
    تستخدم في العزل.
  36. بعد فترة وجيزة ظهر البولي فينيل كلوريد
    أو الفينيل والذي كان صلبًا رغم مرونته.
  37. استُخدم الأكريل لابتكار ألواح شفافة
    ومقاومة للكسر
  38. تحاكي الزجاج.
  39. وفي ثلاثينيات القرن العشرين
    احتل النايلون مركز الصدارة،
  40. وهو بوليمر مصمم لتقليد الحرير
    ولكن بقوة مضاعفة.
  41. بدءًا من عام 1933، أصبح البولي إيثيلين
    أحد أكثر أنواع البلاستيك تنوعًا،
  42. لا يزال يستخدم حتى اليوم لصنع كل شيء بدءًا
    من أكياس البقالة وانتهاءً بزجاجات الشامبو
  43. والسترات الواقية من الرصاص.
  44. رافقت تقنيات التصنيع الجديدة
    هذه الطفرة في اختراع المواد.
  45. إنّ اختراع تقنية "القولبة بالحقن"
  46. مكّن من إدخال البلاستيك المذاب
    في قوالب من أي شكل،
  47. حيث تتصلب بسرعة.
  48. أوجد هذا إمكانيات لصنع منتجات
    ذات أشكال متنوعة وجديدة،

  49. وأتاح أيضًا طريقة لإنتاج البلاستيك
    على نطاق واسع وبتكلفة زهيدة.
  50. أمل العلماء أن تقوم
    هذه المواد الاقتصادية الجديدة

  51. بجعل الأشياء التي كانت غير ميسورة
    التكلفة في متناول المزيد من الناس.

  52. بدلًا من ذلك، استُخدم البلاستيك
    في الحرب العالمية الثانية.
  53. تضاعف إنتاج البلاستيك خلال الحرب
    أربع مرات في الولايات المتحدة.
  54. ارتدى الجنود خوذًا بلاستيكية جديدة مبطنة
    ومعاطف مقاومة للماء من الفينيل.
  55. جلس الطيارون في مقصورات قيادة مصنوعة
    من زجاج الأكريل وهو بلاستيك مقاوم للكسر،
  56. واعتمدوا على مظلات
    مصنوعة من النايلون المرن.
  57. بعد ذلك قامت شركات تصنيع البلاستيك
    التي ظهرت في زمن الحرب
  58. بصب اهتماماتها التصنيعية
    بالمنتجات الاستهلاكية.
  59. استُبدلت مواد أخرى
    مثل الخشب والزجاج والنسيج بالبلاستيك
  60. ودخل في صناعة الأثاث والملابس والأحذية
    والتلفزيونات وأجهزة الراديو.
  61. أتاحت المواد البلاستيكية متعددة الاستخدام
    إمكانيات التغليف،
  62. وقد صُممت أساسًا للحفاظ على طزاجة الأطعمة
    والمنتجات الأخرى لفترة أطول.
  63. ثم فجأة تواجدت أكياس قمامة بلاستيكية
    ولفائف بلاستيكية مطاطية،
  64. وزجاجات بلاستيكية قابلة للعصر
    وكرتون للوجبات الجاهزة
  65. وأوعية بلاستيكية للفواكه
    والخضروات واللحوم.
  66. في غضون عقود قليلة فقط،
  67. أدت هذه المادة المتنوعة
    لبروز ما أصبح يعرف باسم "قرن البلاستيك".
  68. رغم أن قرن البلاستيك
    وفّر الراحة والفعالية بكلفة زهيدة،
  69. إلا أنه خلق مشاكل بيئية مهولة.
  70. العديد من المواد البلاستيكية
    مصنوعة من موارد غير متجددة.
  71. كما قد صُممت العبوات البلاستيكية
    لتستخدم مرة واحدة،
  72. لكن يتطلب تحلل
    بعض المواد البلاستيكية قرونًا،
  73. ما يخلق تراكمًا ضخمًا من النفايات.
  74. سيتعين علينا في هذا القرن
    تركيز ابتكاراتنا لمعالجة تلك المشكلات،
  75. وذلك عن طريق الحد من استخدام البلاستيك
    وتطوير مواد بلاستيكية قابلة للتحلل،
  76. وإيجاد طرق جديدة
    لإعادة تدوير البلاستيك الموجود.