Arabic subtítols

كيف يمكن حل مشكلة مقاومة المضادات الحيوية؟ - جيري رايت

Obtén el codi d'incrustació
29 llengües

Showing Revision 7 created 03/30/2020 by Fatima Zahra El Hafa.

  1. المضادات الحيوية من خلف الكواليس،
    ساعدت الكثير من الأدوية الحديثة.
  2. نستخدمها لعلاج الكثير من الأمراض المعدية،
  3. ولتسهيل كل شيء بشكل آمن
    من الجراحة إلى العلاج الكيميائي
  4. لزراعة الأعضاء.
  5. بدون المضادات الحيوية،
  6. حتى الإجراءات الطبية المعتادة
    يمكن أن تسبّب التهابات تهدد الحياة.
  7. ونحن معرّضون لخطر فقدانها.
  8. المضادات الحيوية هي مواد كيماوية
    تمنع نموّ البكتيريا.

  9. لسوء الحظ، أصبح لدى بعض البكتيريا مقاومة
  10. ضد كل المضادات الحيوية المتاحة حالياً.
  11. في ذات الوقت،
    توقفنا عن اكتشاف مضادات جديدة.
  12. وثمّة أمل أننا سنتجاوز هذه المعضلة.
  13. لكن أولاً،
    كيف وصلنا إلى هذا الحال؟

  14. أول مضاد حيوي استُخدِمَ على نطاق واسع
    كان البنسلين،
  15. اكتشفه عام 1928 ألكسندر فليمنج.
  16. في خطاب تتويجه بجائزة نوبل عام 1945
  17. حذّر فليمنج أن مقاومة البكتيريا
    لديها احتمالية القضاء
  18. على معجزة المضادات الحيوية.
  19. لقد كان محقّاً:
    في أربعينيات وخمسينيات القرن الماضي،
  20. كانت مقاومة البكتيريا قد بدأت بالظهور.
  21. منذ ذلك الحين حتى الثمانينيات،

  22. واجهت شركاتُ الأدويةِ المقاومةَ
  23. عن طريق اكتشاف الكثير من المضادات الحيوية.
  24. بادئ الأمر،
    كان مشروعاً ناجحاً جداً ومربحاً للغاية.
  25. وبمرور الوقت، تغيّرت بعض الأمور.

  26. غالباً ما تكون المضادات الحيوية
    المكتشفة مؤخراً فعّالة فقط
  27. لأنواع محدودة من الالتهابات،
  28. في حين أن المضادات السابقة
    كانت قابلة للتطبيق في مجالات أوسع.
  29. هذه ليست مشكلة في حد ذاتها،
  30. لكن هذا يعني أنه يمكن بيع جرعات أقل
    من هذه الأدوية
  31. ما يجلها أقل ربحيّةً.
  32. في الأوقات المبكرة لاكتشافها،
    كان يتم صرف المضادات كثيراً،
  33. بما في ذلك ضد الالتهابات الفيروسية
    التي ليس لها تأثير عليها.
  34. ازداد التدقيق حول الوصفات الطبية،
    وهو أمر جيد، لكنه أدّى لانخفاض المبيعات.
  35. في الوقت نفسه،
    بدأت الشركات بتطوير المزيد من الأدوية
  36. والتي يتناولها المريض مدى حياته،
  37. مثل أدوية الضغط الدم والكولسترول،
  38. ومؤخراً: الأدوية المضادة للاكتئاب والقلق،
  39. لأنها تُؤخذ إلى أجل غير مسمى،
    هذه الأدوية أكثر ربحية.
  40. في منتصف الثمانينيات، لم تُكتشف أصناف
    كيميائية جديدة من المضادات الحيوية.

  41. لكن البكتيريا استمرت
    في اكتساب المقاومة وتمريرها
  42. من خلال مشاركة المعلومات الجينية
    بين البكتيريا المنفردة
  43. وحتى بين الأنواع.
  44. حالياً أصبحت البكتيريا المقاومة لكثير
    من المضادات الحيوية شائعة،
  45. وتزداد مقاومة بعض السلالات
    ضد جميع الأدوية الحالية.
  46. لذا، ماذا يمكن أن نفعل حيال هذا؟

  47. نحتاج إلى ترشيد استخدام المضادات الموجودة،
    وابتكار مضادات جديدة،
  48. ومكافحة مقاومة الأدوية الجديدة والحالية،
  49. وإيجاد طرق جديدة لمحاربة
    الالتهابات البكتيرية.
  50. الزراعة هي أكبر مستهلك للمضادات الحيوية،
  51. والتي تستخدمها ليس فقط لعلاج الالتهابات
  52. ولكن لتعزيز نمو الحيوانات الغذائية.
  53. استخدام الكثير من المضادات الحيوية
  54. يزيد من تعريض البكتيريا لها
  55. وبالتالي فرصتها لتطوير المقاومة.
  56. كثير من البكتيريا الشائعة في الحيوانات
    -مثل السالمونيلا- يمكن أن تصيب البشر،
  57. والإصدارات المقاومة للأدوية تستطيع
    أن تصل إلينا من خلال السلسلة الغذائية
  58. وتنتشر من خلال التجارة العالمية
    وشبكات السفر.
  59. في سبيل إيجاد مضادات حيوية جديدة،

  60. تقدم الطبيعة المركبات الجديدة المتوقعة.
  61. تطورت الكائنات الحية مثل الميكروبات
    والفطريات الأخرى على مدى السنين
  62. لتعيش في بيئات تنافسية
  63. ما يعني أنها تحتوي غالباً
    على مركبات المضادات الحيوية
  64. لمنحها ميزة البقاء على قيد الحياة
    على بعض البكتيريا.
  65. يمكننا أيضاً تغليف المضادات الحيوية
    بمحاليل تمنع المقاومة.

  66. إحدى الطرق التي تطور بها البكتيريا
    مقاومتها هي من خلال البروتينات الخاصة بها
  67. التي تقضي على الدواء.
  68. من خلال تغليف المضادات بهذه المحاليل
    سيتم منع المقاومة،
  69. وتستطيع المضادات القيام بعملها.
  70. العاثيات: الفيروسات التي تهاجم البكتيريا
    ولا تؤثر على البشر،

  71. هي طريق جديد وواعد
    لمكافحة الالتهابات البكتيرية.
  72. تطوير لقاحات للعدوى الشائعة،
    في الوقت ذاته،
  73. يستطيع منع المرض في المقام الأول.
  74. التحدي الأكبر أمام كل هذه الأساليب
    هو التمويل،

  75. والذي يُعَدً غير ملائم
    في جميع أنحاء العالم
  76. المضادات الحيوية غير مربحة للغاية
    لدرجة أن العديد من شركات الأدوية الكبرى
  77. توقفت عن تطويرها.
  78. وفي الوقت نفسه، الشركات الأصغر
    التي نجحت في إنتاج مضادات جديدة
  79. غالباً ما تفلس،
    مثل الشركة الأمريكية أوكياجن.
  80. تقنيات العلاج الجديدة مثل:
    العاثيات واللقاحات
  81. واجهت نفس المشكلة الأساسية
    مثل المضادات الحيوية التقليدية:
  82. إذا عملت بشكل جيد،
    ستُستخدم لمرة واحدة فقط،
  83. مما يصعِّب عملية كسب المال.
  84. ولنجاح مكافحة المقاومة على المدى البعيد،
  85. يجب أن نرشد
    استخدام المضادات الحيوية الجديدة
  86. بخفض أرباح مبتكريها بشكل أكبر.
  87. من الحلول الممكنة: فصل الأرباح تماماً
    عن كمية المضادات الحيوية المباعة.

  88. على سبيل المثال:
    تختبر المملكة المتحدة نموذجاً
  89. حيث يشتري مقدمو الرعاية الصحية
    اشتراكات المضادات الحيوية.
  90. بينما تبحث الحكومات عن طرق
    لتحفيز تطوير المضادات الحيوية،
  91. هذه البرامج ما زالت في مراحلها الأولى.
  92. دول العالم بحاجة إلى المزيد من العمل
  93. لكن مع ما يكفي من الاستثمار
    في تطوير المضادات الحيوية
  94. ومراقبة استخدام العقاقير الحالية،
  95. ما زال بإمكاننا التغلب
    على مقاومة البكتيريا.